دبي تستحوذ على العدد الأكبر بنسبة 47%

%42 من المواطنين يمارسون الدراجات الهوائية

النسبة الكبرى لأعمار ممارسي ركوب الدراجات من 30 إلى 39 سنة. تصوير: أحمد عرديتي

كشف استبيان «قيادة الدراجات الهوائية نحو مجتمع إماراتي مستدام» الذي تم تنفيذه أخيراً من قبل المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، بهدف معرفة المزيد عن مجتمع مستخدمي الدراجات الهوائية في الدولة، وأولوياتهم واحتياجاتهم، أن نسبة ممارسي الدراجات الهوائية من المواطنين الإماراتيين بلغت 42% (منهم 11% إناث و89% ذكور) بينما بلغت نسبة غير الإماراتيين 58% (منهم 19% إناث مقابل 81% ذكور).

وقال بيان صحافي: «أظهر المسح أن أكثر أنواع الدراجات الهوائية استخداماً في دولة الإمارات هي كالتالي: دراجة طريق 59.6%، دراجة سباق 17.6%، أما الدراجات الجبلية فنسبتها هي 7.9%، وكانت نسبة الدراجات القابلة للطي 5.7%، والدراجات الهجينة بنسبة 4.5%، والنوعيات الأخرى من الدراجات 4.7%».

وفي ما يخص أعمار ممارسي ركوب الدراجات تبين من الاستبيان أن النسبة الكبرى من الدراجين هم من الفئة العمرية (30 - 39 سنة)، حيث بلغت 40% من العدد الإجمالي، وتوزعت نسب عدد الدراجين المتبقين وبحسب العمر كما يلي: (28% لمن هم بين 40-49 سنة)، و(19% لمن هم بعمر 15-29 سنة)، وبلغت نسبة من هم فوق سن 50 عاماً 13%، كما حازت إمارة دبي على العدد الأكبر من حيث عدد ممارسي ركوب الدراجات الهوائية في الدولة بنسبة بلغت 47% من إجمالي عدد المستجيبين للاستبيان.

وعلى صعيد مستوى أداء الأشخاص في رياضة ركوب الدراجات، كانت النسبة الأعلى 51% للمستوى المتوسط، تلتها 37% للمستوى المتقدم، وبلغت نسبة المبتدئين 9%، ليحظى المحترفون لرياضة ركوب الدراجات الهوائية بنسبة 2%، ونالت الإناث نسبة 15% من إجمالي عدد الدراجين على مستوى الدولة، وبالمقابل بلغت نسبة الذكور 85%. وأجاب 80% ممن شملهم الاستبيان أنهم يمارسونها قبل جائحة كورونا، بينما كانت نسبة من بدأ ممارسة ركوب الدراجات بعد الجائحة 20% من إجمالي العينة التي شملها الاستبيان.

وبلغ حجم تجارة الدراجات الهوائية الإجمالي في الدولة خلال عام 2019، 148 مليون درهم، كما تجاوز حجمها خلال النصف الأول من عام 2020 مبلغ 69 مليون درهم.

وكان المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء قد أعلن في أكتوبر الماضي عن إجراء هذا الاستبيان بالتزامن مع الاحتفال بفوز فريق الإمارات بسباق فرنسا للدراجات الهوائية، والذي يُعدُّ إنجازاً تاريخياً على صعيد رياضة الدراجات الهوائية في الدولة.

وحول أهمية الاستبيان قالت مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء بالإنابة حنان منصور أهلي: نقوم في المركز بالعديد من المسوح الإحصائية والاستبيانات المبتكرة وغير التقليدية، ويعتبر «استبيان قيادة الدراجات الهوائية نحو مجتمع إماراتي مستدام» من المشاريع المبتكرة التي قام بها المركز بهدف تسليط الضوء على واقع مجتمع راكبي الدراجات الهوائية في الدولة.

من جانبه قال مدير مشروع الاستبيان حسن آل علي: رغم كون الاستبيان تمَّ تنفيذه بالوسائل الإلكترونية، نظراً لظروف التباعد الاجتماعي، إلا أن الاستجابة من مجتمع راكبي الدراجات كانت ممتازة، حيث حصلنا على أكثر من 3100 استجابة كاملة من الدراجين خلال فترة زمنية لم تتجاوز أسبوعين.

وأكد الخبير في أهداف التنمية المستدامة في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء كريستيان كوتزي: «من خلال نتائج الاستبيان نلاحظ أن هواية ركوب الدراجات في دولة الإمارات ازدادت انتشاراً بعد جائحة كوفيد-19، ومع التحسينات المستمرة التي أدخلتها الحكومة على البنية التحتية من مسارات وخدمات، يمكن لدولة الإمارات أن تصبح مركزاً عالمياً يستقطب محترفي ركوب الدراجات والهواة المتحمسين لها».

• %58 نسبة غير الإماراتيين الممارسين للدراجات الهوائية، (19% إناث، مقابل 81% ذكور).

• 148 مليون درهم، حجم تجارة الدراجات الهوائية في الدولة خلال عام 2019.

طباعة