لتمكين الرياضيين من أصحاب الهمم والحفاظ على سلامتهم

الأولمبياد الخاص والإسعاف الوطني يجددان الشراكة لعامين

تجديد الشراكة تم خلال اجتماع افتراضي. من المصدر

جدد الأولمبياد الخاص والإسعاف الوطني التزامهما بتعزيز شراكتهما الاستراتيجية في عامها الأول، وتم الاتفاق بين الطرفين على تمديد تلك الشراكة لمدة عامين آخرين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الافتراضي الذي عقد بين الطرفين وتم الاتفاق فيه على مواصلة العمل بأحكام وبنود مذكرة التفاهم التي تم إبرامهما عام 2019 في إطار التعاون المشترك لتمكين فئة أصحاب الهمم، وتعزيز مشاركتها الفاعلة في المشهد الرياضي بالدولة من خلال توفير بيئة داعمة للحفاظ على سلامتهم أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية.

وقال بيان صحافي: «أثمرت الشراكة بين الأولمبياد الخاص والإسعاف الوطني عن توفير البرامج التدريبية الداعمة لأبطال الرياضات الخاصة ومحيطهم، وامتدت على مدار العام الماضي، وركزت على ترسيخ مبادئ الإسعافات الأولية والإجراءات المناسبة للتعامل مع حالات الطوارئ وإصابات الملاعب من خلال تنظيم مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل الافتراضية المباشرة التي قدمها الإسعاف الوطني للعاملين والمنتسبين للأولمبياد الخاص والأندية والمراكز والأشخاص العاملين في القطاعات الرياضية المعنية بفئات أصحاب الهمم بالدولة».

وأضاف البيان: «استجابة لتحدي جائحة كوفيد-19 العالمية، وفر الإسعاف الوطني بالتعاون مع الأولمبياد الخاص منصة تثقيفية مجتمعية على شبكة الإنترنت للتوعية من كوفيد-19، وكيفية الوقاية منه، والحد من انتشاره، والاجراءات الاحترازية الفردية والمؤسسية الواجب اتباعها، وتم تعميم تلك المنصة التوعوية على مجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي بما يشمل كل العاملين بالأندية والمراكز والهيئات الرياضية من معلمين ومدربين وإداريين، وكذلك أولياء أمور اللاعبين».

وجاء في البيان: «ستواصل تلك الشراكة المستمرة التعاون في مجالات تعزيز سلامة فئة أصحاب الهمم في المجتمع بما يشمل توفير الخدمات الإسعافية لتغطية الفعاليات الرياضية المختلفة للأولمبياد الخاص، وتوفير فرص التدريب لكوادر الأولمبياد الخاص والجهات المهتمة برعاية وتدريب أصحاب الهمم، والاستمرار في نشر وترسيخ ثقافة الإسعاف بين أفراد المجتمع، ووسط الفئات الداعمة والمهتمة والعاملة في قطاع رياضة أصحاب الهمم وأنشطة مؤسسة الأولمبياد الخاص والرياضيين».

طباعة