تحت إشراف الجهاز الفني للمنتخب

«جوجيتسو أرينا» تستقبل دفعة جديدة من لاعبي الأندية

زيادة عدد اللاعبين تسهم في توسيع قاعدة الخيارات أمام الجهاز الفني للمنتخب. من المصدر

استقبلت «جوجيتسو أرينا» دفعة جديدة من لاعبي الجوجيتسو، للانضمام إلى زملائهم من لاعبي الأندية الذين باشروا تدريباتهم، الأسبوع الماضي، تحت إشراف الجهاز الفني للمنتخب الوطني، وكان الأسبوع الأول من التدريبات قد اقتصر على لاعبي الأندية والمنتخب الوطني فقط.

ورحب مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، مبارك المنهالي، بانضمام اللاعبين الجدد، مؤكداً، في بيان صحافي، أن زيادة عدد اللاعبين الذين ينتظمون في التدريبات، تسهم في توسيع قاعدة الخيارات أمام الجهاز الفني، وبالتالي الاختيار الأنسب للاعبين الأكثر جاهزية واستعداداً لتمثيل المنتخب الوطني على أعلى المستويات.

وأثنى المنهالي على الأجواء الإيجابية المسيطرة على قاعة التدريبات، منوهاً بالالتزام الأمثل للاعبين بالبروتوكول الوقائي المعتمد، وقال: «أثبت اللاعبون المشاركون في التدريبات أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأظهروا التزاماً مثالياً باللوائح والقوانين والإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي، التي مثلت شرطاً أساسياً لاستئناف التدريبات، ما أتاح أمام الجميع القيام بأدوارهم على أكمل وجه».

وأوضح المنهالي أن اللاعبين يدركون أهمية هذه المرحلة، ويبذلون جهوداً كبيرة في التدريبات، والاستماع إلى توجيهات وإرشادات الجهاز الفني بقيادة مدرب المنتخب الوطني، البرازيلي رامون ليموس، وتعكس المستويات الفنية العالية للاعبين رغبتهم الجامحة في العودة إلى البساط، وإقناع أعضاء الجهاز الفني بمدى جاهزيتهم وأحقيتهم بتمثيل المنتخب الوطني في الاستحقاقات المقبلة.

من جانبه، عبر نجم المنتخب الوطني حامل ذهبية بطولة العالم للجوجيتسو دون 18 عاماً في 2019، اللاعب حامد الهنائي، عن سعادته بالوجود في «جوجيتسو أرينا» والاستعداد للمرحلة المقبلة.

وقال الهنائي إن جميع لاعبي الجوجيتسو تعلموا دروساً وراكموا خبرات جديدة جراء أزمة «كورونا»، لكن «الجوجيتسو» علمتنا أن التحديات تمثل أرضاً خصبة للفرص، وعلينا استغلالها بالشكل الأمثل.

وقال لاعب الوحدة والمنتخب الوطني، سلطان الحوسني: «نثمن عالياً دور الاتحاد في ضمان عودتنا إلى البساط في بيئة آمنة، وها نحن نشعر للمرة الأولى بأن الأزمة أصبحت وراءنا وننظر بعين المتفائل والعاشق لهذه الرياضة، إلى قادم الأيام التي تحمل في طياتها الكثير من التحديات والمفاجآت.

طباعة