مساعد المدرب: «البرتقالي» سيعود قوياً كما كان

الغيابات وضعف الأجانب والأخطاء القاتلة أبرز مشكلات عجمان

عجمان خسر أمام الفجيرة وودّع مسابقة كأس الخليج العربي. ■ من المصدر

عكست النتائج السلبية لفريق عجمان في الموسم الحالي، سواء في دوري الخليج العربي أو الوداع المبكر لمسابقة كأس الخليج العربي بالخسارة أمام الفجيرة ذهاباً وإياباً، واقعاً صعباً يعيشه الفريق من أوجه عدة، بعضها فني وآخر طبي، والثالث متعلق بالصفقات التي أجراها النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية.

وتُعد كثرة الإصابات التي يعانيها الفريق إحدى أبرز المشكلات التي واجهت مدرب عجمان، المصري أيمن الرمادي، والتي باتت ظاهرة تواجه الفريق منذ الإعداد للموسم الجديد، إذ بلغ عدد الإصابات تسعة لاعبين، جميعهم من العناصر التي يعتمد عليها المدرب.

وواجه عجمان مشكلة فنية كبيرة تتعلق بضعف المردود الذي يقدمه الأجانب خلال سبع مباريات لعبها الفريق في الدوري وكأس الخليج العربي دون أن يسجلوا هدفاً واحداً في تلك المباريات، ما جعل البرتقالي يحتل المركز الأخير كأقل الفرق تسجيلاً للأهداف.

ولم ينجح عجمان في التخلص من الأخطاء الفردية القاتلة التي تسببت في تلقيه الخسارة الواحدة تلو الأخرى، وآخرها ضد الفجيرة، حينما ارتكب الحارس البديل يوسف أحمد خطأين أسفر عنهما هدفان.

وتُعد أكبر المشكلات التي واجهت عجمان، قلة التجانس الموجودة حالياً في الفريق بعد الاستغناء عن مجموعة كبيرة من اللاعبين في نهاية الموسم والتعاقد مع مجموعة أخرى، وتصعيد أكثر من خمسة لاعبين من قطاع الناشئين في النادي، جعلت أداء البرتقالي يتأرجح من مباراة إلى أخرى.

من جهته، أكد المدرب المساعد، المصري محمد عدلي، أن كرة القدم لا تعترف إلا بالنتائج، مشدداً على أن فريقه يمر بمرحلة صعبة في تلك الفترة دفعته ليخوض مباراة الفجيرة بمجموعة كبيرة من اللاعبين الشبان.

وقال: «خضنا مواجهة الفجيرة بستة لاعبين يشاركون للمرة الأولى في المباريات الرسمية، وهذا ما أثر بالسلب على المردود في الشوط الأول، بيد أن الأداء تحسّن بصورة كبيرة في الشوط الثاني، ولكن نقص الخبرة حال دون أن يحافظ الفريق على تقدمه». وأضاف: «حاول الجهاز الفني على مدار المباريات السابقة أن يسد الثغرات الموجودة في الفريق، الأمر كان صعباً على المدرب أيمن الرمادي، وعلى أي مدرب، يوجد في مثل هذه الظروف، أن يحقق نتائج إيجابية والفريق ينقصه تسعة لاعبين دفعة واحدة من العناصر التي يعتمد عليها ومن أصحاب الخبرات». وأشار: «لا نستطيع أن نلوم العناصر التي شاركت في مباراة الفجيرة على الخسارة، بل على العكس أود أن أشكرهم على المردود الذي قدموه، ونحن على ثقة بأن أداء ونتائج الفريق ستتحسن في الفترة المقبلة عقب عودة المصابين، ولسنا قلقين من النتائج التي حدثت في الفترة الماضية، لأننا نملك فريقاً قوياً قادراً على العودة السريعة».


محمد عدلي:

«خضنا مواجهة الفجيرة بستة لاعبين يشاركون للمرة الأولى في المباريات الرسمية».

طباعة