المؤشرات تصب في مصلحتهما للابتعاد بصدارة الدوري

الشارقة والنصر.. صفقات الملايين تؤتي ثمارها بالصدارة والوصافة

صورة

أصبح فريقا الشارقة والنصر، الآن، في وضعية مناسبة للابتعاد أكثر في صدارة ترتيب دوري الخليج العربي لكرة القدم، بفارق كبير عن ملاحقيهما، قبل الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، في ظل تعاقداتهما القوية مع اللاعبين الأجانب، التي أبرماها قبل إطلاق الدوري، وكانت الأغلى والأقوى بين الأندية الـ14، المنافسة في لقب بطولة الأندية المحترفة.

ووفقاً لموقع «ترانسفير» الألماني، المختص بقياس القيمة السوقية للاعبين والأندية والمنتخبات الوطنية، فإن أندية الشارقة والنصر وشباب الأهلي أبرمت تعاقدات قوية، دون تخوف من المستقبل الذي يمكن أن يلحق بالمنافسة، ما انعكس على نتائج «الملك» و«العميد» في جدول الترتيب، في حين ظل فريق شباب الأهلي الاستثناء الوحيد، إذ يوجد في المركز الخامس برصيد تسع نقاط، بفارق ست نقاط عن الشارقة.

ويحتل «الملك» المركز الأول برصيد 15 نقطة (علامة كاملة)، فيما واصل فريق النصر انتقالاته، ورفع نقاطه إلى 13 نقطة في المركز الثاني، واللافت أن العامل المشترك في الانتصارات التي حققها كلا الفريقين، هو الصفقات الجديدة التي أبرمها، خلال فترة الانتقالات الصيفية، إذ من بين 15 هدفاً سجلها الشارقة، جاءت 11 منها عن طريق اللاعبين الجدد، من بينها خمسة عبر إيغور الذي جدد عقده، بينما في المقابل سجل النصر 11 هدفاً، جاءت ستة منها بواسطة الوافدين الجدد.

ووفقاً للموقع الألماني، فإن قيمة لاعب الشارقة، البرازيلي إيغور كورنادو، وصلت إلى خمسة ملايين و316 ألف دولار، وذلك بعد أن جدد عقده مع النادي، الشهر الماضي، وتعد صفقة إيغور هي الأعلى بالتساوي مع لاعب شباب الأهلي، البرازيلي إدواردو، الذي انتقل لصفوف «الفرسان»، قادماً من الهلال السعودي في صفقة قيمها الموقع بخمسة ملايين و316 ألف دولار أيضاً.

وكانت حركة التسجيلات شهدت تجديد الشارقة عقد إيغور كورنادو، بجانب التعاقد مع البرازيلي ويلتون سواريز، في صفقة قيمتها مليون و655 ألف دولار، بجانب المهاجم البرازيلي جوناثان دي خيسوس من نادي ليتشي الإسباني في صفقة وصلت قيمتها إلى مليون و185 ألف دولار، لكنه تعرض للإصابة في مباراة النصر الودية، كما تعاقد مع لاعب شباب الأهلي عبدالعزيز الكعبي، وهي الصفقة التي وضع الموقع قيمتها بمليون و185 ألف دولار أيضاً.

بدوره، تعاقد نادي النصر، الباحث عن لقب الدوري لأول مرة منذ 34 عاماً، وتحديداً بعد تتويجه به في سنة 1986، مع اللاعب الإسرائيلي، ضياء سبع، من فريق شنغهاي الصيني، مقابل ثلاثة ملايين و50 ألف دولار، ولاعب منتخب الرأس الأخضر، ريان مينديز من فريق الشارقة مقابل مليونين و365 ألف دولار، بالإضافة للمخضرم سبستيان تيغالي، قادماً من الوحدة في صفقة وصلت إلى مليون و892 ألف دولار.

وقال عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق، سلطان حارب، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الاستقرار الإداري والفني، في كلا الناديين (الشارقة والنصر)، ساعد بشكل مباشر في استمرار تنفيذ الخطط المعتمدة من قبل إدارتَي الناديين، في سبيل الحصول على الألقاب، بعكس الأندية الأخرى التي ظلت تتخبط في تنفيذ مشروعاتها، واعتبر أنه، بجانب الاستقرار الفني والتخطيط، فإن التوفيق، أيضاً، كان له دور في تعاقدات الفريقين التي أدت للنتائج الحالية».

وأضاف: «استمرار واستقرار العمل الجماعي بين مكونات الإدارة العليا والجهاز الإداري والمدرب واللاعبين، أسهما بشكل كبير في إبرام تعاقدات مطلوبة، ووفق رؤية صحيحة، وهو ما يجني الفريقين حالياً ثماره».

وأشار حارب إلى أن أندية أخرى، لم تحافظ على الاستقرار الفني في الفرق، دفعت ضريبة التخبط في التسجيلات، سواء في الأجهزة الفنية أو التعاقدات مع لاعبين، وقال: «من المهم المحافظة على الاستقرار الفني، ومنح الفرصة الكافية للمدرب المواطن في بعض الأندية، على غرار النجاح الكبير الذي قدمه المدرب عبدالعزيز العنبري مع الشارقة، بالإضافة إلى الاستفادة من آراء المديرين الرياضيين في الأندية».


أغلى 4 تعاقدات للشارقة

- كورنادو: 5 ملايين و316 ألف دولار (تجديد عقد).

- ويلتون سواريز: مليون و655 ألف دولار.

- جوناثان: مليون و185 ألف دولار (تعرض للإصابة).

- عبدالعزيز الكعبي: مليون و185 ألف دولار.

أغلى 4 تعاقدات للنصر

- ضياء سبع: 3 ملايين و50 ألف دولار.

- ريان مينديز: مليونان و365 ألف دولار.

- تيغالي: مليون و892 ألف دولار.

- كايكي جيسوس: 561 ألف دولار.


• «ترانسفير»: صفقة إيغور هي الأعلى، بالتساوي مع لاعب شباب الأهلي إدواردو، المنتقل من الهلال إلى «الفرسان».

طباعة