نهيان بن مبارك يشهد إطلاق أول بطولة للتسامح في الرياضة الإلكترونية

شهد اليوم الثاني من فعاليات المهرجان الوطني للتسامح والتعايش الذي تنظمه وزارة التسامح افتراضيا هذا العام عقد اجتماع المفوضية الدولية للتسامح في الرياضات الإلكترونية الذي ترأسه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش. وشهد المهرجان إطلاق أول بطولة للتسامح في الرياضات الإلكترونية، بالتعاون بين وزارة التسامح والتعايش والاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية، والتي تفتح باب المشاركة أمام الشباب من مختلف دول العالم.

وشارك في الملتقى نيكول بايك رئيس قطاع يوجوف العالمي للرياضات والألعاب الإلكترونية بورقة عمل حول التسامح في مجتمع الألعاب - تفاعل وانطباعات وخبرات، كما شاركت الدكتورة هايدي العسكري المدير العام للتنوع والشمول والشراكات، ومدير قطاع التخطيط والتطوير بالهيئة العامة للرياضة في السعودية، والتي تحدثت حول ممارسة الشباب العربي للرياضة الإلكترونية، وأهمية تعزيز القيم الأخلاقية من خلال هذه الألعاب ومنها التسامح " .

وأطلق المهرجان أيضا جلسات ملتقى التسامح في الرياضات الإلكترونية، بمشاركة كافة أعضاء المفوضية العالمية للتسامح في الرياضات الإلكترونية، وأعضاء الاتحاد الدولي للعبة وأعضاء الاتحاد الإماراتي، وعدد كبير من المهتمين بالرياضة الإلكترونية محليا وعربيا وعالميا. وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: نحن هنا اليوم لإطلاق المفوضية الدولية للتسامح في الرياضات الإلكترونية والألعاب، كما أننا نفتتح النسخة الأولى من بطولة التسامح للرياضة الإلكترونية، سيكون يوما حافلا للجنة الدولية التي تعد واحدة من النتائج الإيجابية لمذكرة تفاهم موقعة بين وزارة التسامح والتعايش والاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية، للعمل معا لتعزيز التسامح والتعايش من خلال الرياضات الإلكترونية".

وأضاف: بصفتي رئيس المفوضية الدولية للتسامح أتقدم بالشكر الشخصي والترحيب الحار بأعضائها المؤسسين د.أركادي دفوركوفيتش رئيس الاتحاد العالمي للشطرنج ونيكول بايك رئيس قطاع يوجوف العالمي للرياضات الإلكترونية والألعاب، وكورتيس كوهلاس كبير مسؤولي التطوير ورئيس مركز كارتر، وكينيث فوك رئيس الاتحاد الآسيوي للرياضات الإلكترونية والدكتورة هايدي علاء الدين العسكري المدير التنفيذي للأولمبياد الخاص بالمملكة العربية السعودية، والدكتور وردتي محمد راضي المفوض الرياضي بوزارة الشباب والرياضة في ماليزيا.

وعبر الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عن أمله في العمل مع هذا الفريق الذي يجمع بين الخبرات والمواهب والرغبة في الإبداع التي تضمن النجاح لأعمال المفوضية، وذلك لتعزيز التسامح والتعايش عالميا. وأوضح أن المفوضية ستعمل بجد لرؤية هذا يتحقق على أرض الواقع من خلال البطولات ومن خلال فعاليات وملتقيات أخرى على مدار العام، مؤكدا معاليه أن إطلاق المفوضية الدولية للتسامح في الرياضات الإلكترونية والألعاب " أول بطولة للتسامح في الألعاب الإلكترونية " يعد خطوة مهمة جدا في الطريق الطويل للوصول بالتسامح لكافة شباب العالم الممارسين والمتابعين لتلك الألعاب بقيم التسامح والتعارف الإنساني.

من جانبه عبر فلاد مارينيسكو رئيس الاتحاد الدولي للألعاب الكترونية في كلمته عن سعادته بالتعاون مع وزارة التسامح والتعايش الإماراتية، مثمنا جهود معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان تسامح والتعايش رئيس المفوضية الدولية للتسامح، الذي يؤمن بدور البطولات في الألعاب الإلكترونية في الوصول إلى الشباب برسالة التسامح والتعايش، والسلام بين مختلف شعوب وثقافات العالم .

وقال " الاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية سيبذل قصاري جهده لدعم جهود المفوضية الدولية للتسامح في تحقيق أهدافها السامية في إطار السعي المشترك بالقيم السامية نحو شباب العالم وتحقيق السلام من خلال الرياضات الإلكترونية في ظل ما يمر به العالم من ظروف عالمية وفي ظل تفشي وباء كوفيد 19 حيث تتجلى قوة الرياضات الإلكترونية في توحيد الشعوب.

 

 

طباعة