«فيكتوري تيم» يقدم حصصاً مجانية للناشئين

حارب: «مهرجانات دبي» كشفت مواهب جديدة في الرياضات البحرية

ألواح «موتو سيرف» تجتذب الشباب في بحيرة الممزر. من المصدر

أكد المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية، محمد حارب، أن سلسلة مهرجانات دبي البحرية حققت نجاحاً كبيراً وملموساً، تمثل في التجاوب الكبير من قبل المشاركين، والإقبال اللافت الذي شهده المهرجان من مختلف شرائح المجتمع، حيث تميز المهرجان بتقديم واكتشاف مواهب جديدة في الرياضات البحرية بصفة عامة، ورياضتي الدراجات المائية وألواح موتو سيرف بصفة خاصة.

وأضاف في بيان صحافي: «الأسبوع الأول لسلسلة مهرجانات دبي البحرية، الذي نظّمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أول من أمس، ضمن روزنامة الفعاليات في الموسم الرياضي البحري 2020-2021، سيكون دافعاً لمواصلة الطريق نحو التميز، وإخراج بقية محطات المهرجانات المتبقية، وعددها أربع مراحل، بأبهى صورة».

وذكر البيان: «جمع الأسبوع الأول ما يزيد على 40 فرداً، قدموا للتعرف، واكتساب المهارات، وتعلم أساسيات الرياضات البحرية، تحت إشراف مدربين وفنيين عالميين».

وأضاف: «قدمت إدارة الفيكتوري تيم للمشاركين من قطاع الناشئين حصصاً تدريبية مجانية على أحدث طرز الدراجات المائية واقف، من خلال الطاقم الفني المرافق، الذي قدم إليهم النصائح والإرشادات السليمة، وقدم المساعدة الفنية التامة من قبل المتسابق العالمي كرئيس ويلكسون، وأيضاً خبراء الدراجات المائية في النادي خالد محسن وحسن قاسم».

وأضاف: «شهدت بحيرة الممزر، التي اكتست بأعلام وشعارات نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وفريق الفيكتوري ومجلس دبي الرياضي المظلة تجمعاً فريداً، بدا بعد فترة الظهيرة، واستمر حتى المساء، حيث كان الختام مع تلقي جميع المشاركين ميداليات (شكراً خط دفاعنا الأول)، وكانت بحيرة الممزر أيضاً على موعد مع فعالية تظهر للمرة الأولى، وهي تجارب رياضة ألواح (موتو سيرف) الحديثة، التي نفذها النادي بالتعاون مع شركة جت سيرف دبي، وايبزا فوييلز لتجهيزات الرياضات البحرية، اللتين قدّمتا ألواحاً هي الأحدث على الساحة من أجل تجربتها من قبل المشاركين، بإشراف الخبير الفني مارتن بليسيك».

طباعة