خالد عبيد: شباب الأهلي والعين الأقرب للفوز باللقب.. والجمهور يؤكد:

الشارقة قادر على الاحتفاظ بدرع الدوري

الشارقة فاز على الوحدة 2-1 في الجولة الثانية من الدوري. من المصدر

شكّلت مباراتا الشارقة والوحدة، والعين وشباب الأهلي، في الجولة الثانية من دوري الخليج العربي، تصوراً خاصاً حول طبيعة المنافسة على اللقب، إذ يتوقع أن يكون الصراع قوياً وغير متوقع حتى الجولات الأخيرة من المسابقة، وظهرت رغبة الفرق في الظهور بقوة، إذ اتسمت المباراتان بالسرعة والقوة وتقلب النتيجة.

وعاد النصر بفوز مهم من ملعب خورفكان، وإن كان غير مقنع إلى الآن، الفريق متأثر بشكل كبير بحماس المدرب الكرواتي كرونسلاف، الذي طغى على الجوانب الفنية، وهناك ضعف كبير جداً في إنهاء الهجمات، وعدم وضوح الرؤية الهجومية، وبالتأكيد ظهور هذه السلبيات في البداية أمر جيد أمام الجهاز الفني، لمعالجتها واللحاق بالمنافسة من البداية.

ونجح مدرب الوصل، سالم ربيع، في رسم خارطة الانتصارات أمام فريق حتا، بعدما فاز برباعية وهو ناقص العدد منذ الدقيقة الأولى، ليستعد بالاصطدام مع العميد في ديربي بردبي الساخن في الجولة المقبلة، وأثبت فريق الظفرة أنه دائماً الحصان الأسود في البطولة، إذ رفض الخسارة أمام نجوم الجزيرة، ليجمع حتى الآن أربع نقاط على الرغم من العقبات التي وقفت أمام الفريق فنياً، ومن بينها التخلي عن أبرز نجوم الفريق ومدربه السابق.

ورسمت مواجهة شباب الأهلي والعين النهاية السعيدة للجولة الثانية، بقمة منتظرة وأوفت بالوعد، وفاجأ العين الجميع بجاهزيته للمنافسة على البطولة، حيث نجح في تقديم نفسه بقوة أمام شباب الأهلي، ليقدم الفريقان وجبة كروية دسمة انتهت بالتعادل الإيجابي العادل.

ويبدو أن فريقي حتا والفجيرة لم يتعلما من الموسم الماضي، حيث تعرضا للهزيمة للجولة الثانية على التوالي، وعلى الرغم من تقدم الفجيرة إلا أنه خسر على أرضه، كما تلقى حتا الهدف العاشر في مباراتين فقط، وهو ما يعني وجود أزمة في الفريق، ورغم تأكيد المدرب اليوناني كونتيس، على ثقته بلاعبيه إلا أن الأداء يظهر عكس ذلك تماماً.

ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في انطلاقة حامل اللقب فريق الشارقة، وتصدره البطولة حتى الآن بسؤال على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «شاركنا الرأي.. هل ريمونتادا الشارقة الثانية في دوري الخليج العربي والفوز على الوحدة، يؤكدان قدرة الفريق ودليل جدارته على التتويج باللقب مرة أخرى؟، وتم رصد أريع إجابات، هي: نعم قادر على الفوز، العين وشباب الأهلي الأقرب، النصر مرشح بقوة، هناك بطل جديد للدوري.

وخلال التصويت الذي شارك فيه 360 مشاركاً توقع 39.9% من المشاركين قدرة الشارقة على الفوز باللقب مرة أخرى، بينما رأى 29.9% أن شباب الأهلي والعين هما الأقرب، وتوقع 19.3% أن هناك بطلاً جديداً للدوري، وكانت النسبة الأقل لفريق النصر حيث توقع 10.9% من المشاركين أن فريق النصر مرشح للفوز باللقب.

من جانبه، أكد المحلل الفني، خالد عبيد، قدرة فريق الشارقة على التتويج باللقب للمرة الثانية على التوالي، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «الشارقة في مواجهة الوحدة كان في حالة جيدة وقدم انضباط تكتيكي طوال الشوط الأول واستطاع تسجيل هدف السبق ليخرج الشوط الأول متقدماً بهدف».

وأضاف: «الشارقة افتقد في هذا الشوط الحلول الجماعية والفردية، التي تميز بها في مواجهة الفجيرة في الجولة الأولى، ليعود في الشوط الثاني بروح البطل، ومن محاولات جماعية وفردية وضغط متواصل نجح في إدراك التعادل، وأجرى المدرب، عبدالعزيز العنبري، التبديلات الخمسة المعتادة لتنشيط الفريق، ونجح فيها لوجود دكة بدلاء قوية، بجانب العامل البدني الجيد الذي أسهم في «ريمونتادا» ثانية خلال جولتين، بتسجيله هدف الفوز الثاني في الدقائق الأخيرة بمجهود جماعي، ليثبت الحالة البدنية الجيدة للفريق، وأنه قادر على قلب النتيجة وقتما يريد، وبفاعلية جيدة من خلال تنوع الأسلوب الهجومي».

وتابع: «هناك مؤشر يؤكد قدرة الفريق على المنافسة في الدوري، والتتويج باللقب للمرة الثانية على التوالي عن جدارة، لكن يبقى شباب الأهلي والعين الأقرب للفوز بالدوري، بعد مشاهدتنا المباراة التي جمعتهما وحفلت بالإثارة والسرعة، وشهدنا فيها كرة قدم متميزة على الرغم من الغيابات في الفريقين».

واختتم عبيد: «النصر مرشح بقوة للمنافسة بامتلاكه عناصر الخبرة، لكن الفريق مازال يفتقد التجانس، وغير مقنع من ناحية الأداء الذي تجب معالجته، وإلا سيتسع الفارق في الأسابيع المقبلة، ويصعب التكهن ببطل جديد غير الثلاثي: الشارقة وشباب الأهلي والعين، وننتظر ظهور بصمات مرشحين آخرين».

للإطلاع على ترتيب الفرق ومشاهد من الجولة الثانية، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة