رازوفيتش نادم على إهدار فرص محققة من لاعبي العنابي

العنبري: العودة المتأخرة في مباراتَي الفجيرة والوحدة أبرز سلبياتنا

فرحة الوحدة بهدف ماتافز لم تكتمل بعد العودة القوية للشارقة في الدقائق الأخيرة. من المصدر

كرّر فريق الشارقة خلال مباراة القمة في اليوم الأول للجولة الثانية من دوري الخليج العربي، أول من أمس، سيناريو لقاء الفجيرة، وذلك حين قلب تأخره أمام الوحدة 1-0 إلى فوز بنتيجة 2-1، حيث سبق أن كان متأخراً في نتيجة الجولة الاولى أمام الفجيرة 2-1، قبل أن يحول ذلك إلى فوز في الدقائق الأخيرة 4-2.

وعلق مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، على هذا الأمر الذي تكرر في المباراتين، وقال في المؤتمر الصحافي: «العودة المتأخرة للفريق في مباراتي الفجيرة والوحدة ورغم الفوز فيهما، إلا أنها من أبرز سلبياتنا، وعلينا مراجعة هذا الامر في المباريات المقبلة».

وحافظ الشارقة على العلامة الكاملة بست نقاط، ورد اعتبار خسارته سابقاً من الوحدة الموسم الماضي 2-1، كما اجتاز اختباراً صعباً أمام فريق متمرس مثل الوحدة هزم حتا في الجولة الأولى بسداسية.

ورغم أن الشارقة كان غائباً تماماً عن أجواء المباراة، لاسيما في الشوط الأول الذي سيطر عليه الوحدة، إلا أنه تمكن من قلب الطاولة على العنابي في 21 دقيقة، مستغلاً أخطاء الأخير، وسجل هدفين عن طريق

البرازيلي ويلتون سواريز (78)، ثم المدافع شاهين عبدالرحمن (89) من تسديدة رأسية محكمة مستغلاً غياب التغطية الدفاعية للوحدة.

وأدت تبديلات مدرب الوحدة رازوفيتش إلى إرباك في صفوف العنابي، خصوصاً حين أخرج صاحب هدف الوحدة، السلوفيني ماتافز، وأيضاً طحنون الزعابي الذي مرر له كرة الهدف، الأمر الذي أراح دفاع الشارقة. واستفاد «الملك» كذلك من تدخلات العنبري، حين دفع بسالم صالح وعبدالله غانم وماركوس ميلوني. وأكد العنبري أنه يعمل على معالجة تكرار العودة المتأخرة، حيث أبدى خشيته من أن يستمر هذا الوضع كونه أمراً غير طبيعي، وأن المباريات المقبلة قد لا تسمح بالامر نفسه. لكنه في المقابل رأى نقطة إيجابية فيه، حيث قال إن العودة في النتيجة وتحقيق الفوز، يؤكد وجود الرغبة لدى اللاعبين والإصرار حتى آخر دقيقة.

وأضاف: «الشارقة بدأ المباراة بشكل جيد وسيطر على الكرة، إلا أن الوحدة كان الأفضل تنظيماً، ونجح في استغلال أخطائنا بتسجيل هدف التقدم».

في المقابل، قال مدرب الوحدة رازوفيتش إن «النتيجة غير عادلة»، مؤكداً أن فريقه كان بإمكانه الفوز بثلاثة أو أربعة أهداف نظير الفرص المهدرة، خصوصاً في الشوط الأول. وتابع في المؤتمر الصحافي:

«إذا لم تسجل فسيسجل عليك، وقد انطبقت هذه المقولة على الوحدة في المباراة».

إيغور: مشكلتي مع النادي انتهت.. والشارقة «بيتي وعائلتي»

قال لاعب الشارقة إيغور إن «المشكلة بينه وبين نادي الشارقة انتهت»، واصفا نادي الشارقة بأنه «بيته وعائلته».

يذكر أن إيغور كان طالب بزيادة راتبه، وهو ما أثار مشكلة في علاقة الجانبين. لكن اللاعب قال لقناة أبوظبي الرياضية، أول من أمس، إن الأمور بينه وبين إدارة النادي طيبة، وإنه يتبقى له موسمان آخران في عقده، بجانب الموسم الجاري.

وقال إنه سعيد بالاستقرار في الشارقة وبالاستمرار معه لفترة طويلة.


- تأخر الشارقة مرتين في النتيجة أمام الفجيرة 2-1، قبل أن يفوز 4-2، ثم أمام الوحدة 1-0، فخرج منتصراً 2-1.

طباعة