خبرة الشارقة ومهارة إيغور صنعتا «الريمونتادا» أمام الفجيرة

سواريز وكايو يحتفلان بالفوز المثير على الفجيرة. من المصدر

لعبت مجموعة من الأسباب في «الريمونتادا» التي قام بها الشارقة في تحويل خسارته 2-1 إلى فوز 4-2 أمام مضيفه الفجيرة في افتتاح دوري الخليج العربي، أول من أمس. ولعل أبرزها خبرة حامل لقب الدوري، بجانب المهارة الكبيرة لنجمه الأبرز، البرازيلي إيغور كورنادو، الذي صنع الفارق، وكان نقطة تحول مهمة في مسار المباراة.

وكانت الدقائق الأخيرة من المباراة كافية لـ«الملك» ليسجل ثلاثية. وأسهم هدف التعادل الذي سجله ويلتون سواريز للشارقة بتوقيت صعب من المباراة في صدمة للاعبي الفجيرة. ثم جاءت مهارة كورنادو لتحسم النتيجة بالفوز 3-2 في الدقيقة 90 من ركلة حرة، قبل أن يعزز النتيجة لوكاس بالهدف الرابع من ركلة جزاء.

وكانت خبرة لاعبي الشارقة مهمة في ترجيح كفتهم، خصوصاً أن المباراة كانت تسير للتعادل، قبل دقائق من الصافرة، ليحول معها لاعبو الشارقة النتيجة إلى مصلحتهم.

ودفع الفجيرة كذلك ثمن التأخر في التبديلات، رغم تعرض معظم لاعبيه للإرهاق، وانتظاره لآخر دقائق المباراة، بينما دفع مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري بلاعبين نشيطين بشكل مبكر.

سجل إيغور هدف الفوز في الدقيقة 90، ثم جاء الهدف الرابع من كايو بركلة جزاء.

طباعة