راشد وصالح يغيبان عن عجمان أمام الظفرة.. وتجهيز تراولي لـ «شوط واحد»

أكد مدير فريق عجمان، محمد حسين، استمرار غياب الثنائي: راشد حسن، وعبدالله صالح، عن مواجهة البرتقالي المرتقبة أمام مضيفه الظفرة، في افتتاح دوري الخليج العربي، والمقررة الجمعة المقبلة.

وقال حسين، لـ«الإمارات اليوم»: «راشد وعبدالله صالح سيواصلان الغياب عن المباريات الرسمية لعجمان، منذ إصابتهما في دورة الشارقة الودية، التي جرت في أغسطس الماضي، وهناك تأكيدات طبية أن اللاعبين قد يعودان بعد أسبوع من الآن».

وأضاف: «في المقابل، هناك محاولات يقوم بها الجهاز الفني، بقيادة المدرب المصري أيمن الرمادي، لتجهيز اللاعب الغامبي، أبوبكر تراولي، للمشاركة في المباراة الافتتاحية للدوري، حتى ولو لشوط واحد». وأوضح: «الشباب السعودي وافق على تمديد إعارة تراولي لعجمان، فضلاً عن اضطرار اللاعب لتطبيق الحجر المنزلي، ما جعل لحاقه بتدريبات الفريق يأتي في وقت متأخر عن بقية اللاعبين، لكننا على ثقة أنه سيصل لجاهزيته في أسرع وقت، خصوصاً أنه قد سبق له اللعب مع البرتقالي في الموسم الماضي، ولن يكون بحاجة كبيرة للتأقلم مع الفريق».

وحول تقييمه لظهور عجمان في مباراة الفجيرة بكأس الخليج العربي، قال: «أداء الفريق، خصوصاً في الشوط الأول، لم يكن على مستوى التطلعات، وهذا أمر طبيعي لظروف غياب الفريق عن المباريات منذ شهر مارس الماضي، ودخول عناصر جديدة إلى البرتقالي، ورغم ذلك كانت لنا ضربة جزاء واضحة وضوح الشمس، مع بطاقة صفراء ثانية للاعب الذي ارتكب الخطأ، وهذا القرار كان من الممكن أن يغير أشياء كثيرة بالمباراة». وتابع: «ربما لو كانت تقنية الفار موجودة في تلك المباراة لكان القرار السليم قد اتخذ، الأمر الوحيد الذي يؤخذ على مباريات كأس الخليج العربي أن هناك حكاماً شباناً قد أسندت لهم المباريات، وكان من المفروض حينما يتم الدفع بتلك العناصر الصاعدة أن يجدوا الدعم والمساعدة من تقنية الفار، لنقدم تلك العناصر التحكيمية الصاعدة في أفضل صورة لمشاركتهم في إدارة المباريات».

وختم: «أغلقنا ملف كأس الخليج العربي مؤقتاً، وبات تركيزنا الأهم منصباً على مباراة الظفرة، كل ما نطمح إليه هو أن نحقق بداية جيدة لنا في المسابقة، ننطلق منها لتحقيق الأهداف التي نصبو إليها هذا الموسم».


محمد حسين:

«أغلقنا ملف كأس الخليج العربي مؤقتاً، وتركيزنا الأهم على مباراة الظفرة».

«واثقون في وصول تراولي للجاهزية ا لمطلوبة في أسرع وقت».

طباعة