تشغل المقعد النسائي في اتحاد اليد منذ 2008

أنيسة الشدادي: الفتاة الإماراتية تطمح إلى أن تكون عنصراً فاعلاً في تطوير الرياضة

صورة

أعربت أنيسة الشدادي عن سعادتها بثقة إدارة نادي الوصل، ومواصلة دعمها للترشح لدورة انتخابية رابعة في اتحاد كرة اليد.

وشهدت الجمعية العمومية لاتحاد اليد، التي عقدت الاثنين الماضي، شَغْل أنيسة الشدادي المقعد النسائي في الاتحاد، والاستمرار في هذا المنصب الذي تولته للمرة الأولى عام 2008.

وقالت الشدادي، في تصريحات صحافية، إن «كل فتاة إماراتية تطمح إلى أن تكون عنصراً فاعلاً في تطوير رياضة المرأة، وأشكر نادي الوصل على مواصلة دعمي لشغل هذا المنصب لدورة انتخابية رابعة، أسعى خلالها إلى مواصلة العمل على تطوير المنتخبات النسائية في الدولة، بطموح اعتلاء منصات التتويج، عقب دورات سابقة شهدت إنجازات عدة، كان آخرها الفوز، في نوفمبر الماضي، بفضية دورة الألعاب السادسة لرياضة المرأة التي أقيمت في الكويت».

وأوضحت الشدادي: «شهدت الدورة الانتخابية الماضية 2016-2020 زيادة في أعداد اللاعبات، ما انعكس على رفعة قوة المنافسات في البطولات المحلية، وأتطلع في الدورة الجديدة، بدعم من أخواني أعضاء مجلس الإدارة، والأندية، إلى مواصلة تطوير المنتخبات الوطنية النسائية، ليس على صعيد الصف الأول فحسب، بل لكل المراحل السنية».

وأضافت: «أصبح الدوري النسائي يشغل اهتماماً لدى الأندية، وهو ما أكدته الدورة الانتخابية الماضية، باستضافة الأندية للعديد من البطولات خارج إطار المسابقات الرسمية، الأمر الذي منح اللاعبات مزيداً من الخبرات، إلا أن التركيز، خلال الفترة المقبلة، سيطال كل المراحل، خصوصاً في قطاع الناشئات، لما تمثله هذه الشريحة من رافد أساسي ومستقبلي للمنتخب الأول».

واستطردت: «العنصر النسائي لم يقتصر وجوده في ساحات اللعبة على اللاعبات والمنتخبات فحسب، وإنما طال الجوانب الإدارية والفنية، بجانب الانخراط في السلك التحكيمي، وهي مكاسب علينا العمل على مواصلة تطويرها».

واختتمت: «حبانا الله بدولة معطاءه تدعم المرأة في كل المجالات، وهو ما أكدته على الدوام التوجهات الحكومية في منح الثقة للمرأة الإماراتية لشغل أرفع المناصب، ونحن في رياضة الإمارات على ثقة تامة بالدعم الذي توليه لنا الجهات كافة، في مواصلة العمل على الارتقاء برياضة المرأة، وتحقيق الطموحات وتمثيل الدولة بالصورة المشرفة في المحافل والاستحقاقات المقبلة».

 

طباعة