أكد أهمية بناء لاعبين وفرق على أسس سليمة

عاشور: الارتقاء بالمدربين والمنتخبات من أولويات الاتحاد الجديد لكرة اليد

صورة

أكد الرئيس الجديد لاتحاد كرة اليد، نبيل عاشور، أن قطاع المدربين والمنتخبات الوطنية بمختلف مراحلها السنية يتصدر أولويات الاتحاد في دورته الانتخابية الممتدة بين عامي 2020 و2024، ضمن جدول حافل بالمهام، ويركز على مواصلة تطوير العنصر الوطني، والارتقاء بمستوى اللعبة.

وقال عاشور في تصريحات صحافية، إن «الاتحاد الجديد سيواصل على خطى سابقه التطوير والارتقاء بمستوى اللعبة، خصوصاً أن الدورة الماضية شهدت زيادة في أعداد الأندية، على أن يتم التركيز في الدورة الانتخابية الجديدة على قطاع المدربين والمنتخبات في المراحل السنية كافة، بحيث يتم بناء لاعبين ومنتخبات على أسس سليمة ترفد المنتخب الأول».

موضحاً أن «زيادة أعداد الأندية خلال السنوات الماضية كان لها مردود إيجابي على صعيد زيادة القوة التنافسية، وعلينا جني ثمار هذه الفوائد بالصورة المثلى التي تخدم المنتخبات الوطنية من خلال العمل على تطوير قطاع المدربين، ليس على صعيد الفريق الأول فحسب، وإنما في المراحل السنية كافة».

وأضاف: «حين نمتلك دورياً قوياً لا تنحصر المنافسة فيه بفريقين أو أكثر، فيمكن أن نوفر العنصر البشري المطلوب لرفد المنتخبات بالكم والنوع معاً، ومن هنا تأتي الأهمية في مواصلة تطوير قطاع المدربين بشكل عام، والمواطنين منهم على وجه التحديد»، مشيراً إلى أهمية العمل مع الأندية على زيادة رقعة تواجد المدرب المواطن في جميع الفرق، لما يمثله من مشروع طموح يضعه الاتحاد في أجندته للاستفادة من جميع الخبرات المتاحة، خصوصاً أن غالبية الأندية تعتمد على مدارس متطورة على صعيد اللعبة سواء عربية أو إفريقية.

وأوضح عاشور أن الفترة المقبلة ستشهد حسم مصير مدرب المنتخب الأول، إلا أنه شدد في الوقت ذاته على أهمية العمل جنباً إلى جنب على المراحل السنية كافة، وقال: «بالنظر إلى المنتخب الأول الذي كان قريباً أواخر العام الماضي من تكرار إنجاز 2015 وبلوغ نهائيات كأس العالم، نجد أن معدل إعمار لاعبينا مرتفع نسبياً، وبالتالي فإن من أولى استراتيجياتنا في الاتحاد الجديد التركيز على قطاع المراحل السنية، خصوصاً مرحلة الناشئين، لما لها من أهمية في بناء منتخب قوي، ومن أجل سير العملية بالصورة الصحيحة لابد من وضع معايير صارمة تتعلق بآليات التعاقد مع مدربي هذه المراحل».

واختتم: «عناصر عدة سيتم التركيز عليها في الدورة الانتخابية الجديدة، ضمن استراتيجية إعادة البناء، من ضمنها مواصلة العمل على مشروع (الحكم الصغير) الهادف لتوسيع قاعدة حكام اللعبة خصوصاً من العناصر المواطنة».


الرئيس الـ11 الأصغر سناً لاتحاد كرة اليد

بات نبيل عاشور (44 عاماً) الرئيس الـ11 لاتحاد كرة اليد منذ تأسيسه عام 1976، والأصغر سناً في اللعبة الذي يتولى قيادة دفة الاتحاد، إذ جاءت البداية مع أحمد عبدالله بوحسين بتوليه الرئاسة حتى عام 1980، متبوعاً ببطي بن بشر حتى 1984، ثم الشيخ عمر بن عبدالله القاسمي بين عامي 1984 و1992، تلاه أحمد ناصر الفردان في دورة انتخابية أولى بين عامي 1992-1996، قبل أن يذهب المنصب لمدة عام واحد لصالح عبدالله بوشهاب، ثم انتخاب عبيد يوسف القصير لإكمال الدورة حتى 2001، ليعاود الفردان تولي الرئاسة فترة ثانية حتى 2005، قبل أن يسلم المقاليد لصالح عبيد الشامسي حتى 2008، ثم غانم الهاجري حتى 2012، وعيسى النعيمي بين 2012 و2016، ومحمد عبدالكريم جلفار الذي أنهى ولايته العام الجاري.

طباعة