أبرزها الأخطاء الدفاعية وعدم ظهور إيغور وكايو وسواريز بالمستوى المطلوب

6 أسباب أضاعت على الشارقة التأهل الآسيوي

الشارقة لم يحسن التعامل مع مباراة بيروزي.■ أ.ف.ب

ودّع الشارقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بخسارة ثقيلة، أول من أمس، بأربعة أهداف نظيفة أمام فريق بيروزي الإيراني ضمن الجولة السادسة والأخيرة لمباريات المجموعة الثالثة من دور المجموعات، ليتجمد رصيده عند سبع نقاط، في حين رفع بيروزي رصيده إلى 10 نقاط في صدارة المجموعة، ليتأهل برفقة التعاون السعودي الذي بلغ الرصيد نفسه بتغلبه على الدحيل القطري بهدف دون رد.

وأهدر الشارقة بذلك فرصة تاريخية في الذهاب بعيداً في البطولة التي سبق له أن وصل فيها إلى الدور ربع النهائي، إذ لم يشفع للفريق الفوز الكبير الذي حققه في مباراة الجولة الماضية على حساب التعاون بسداسية، وظهر في مباراة بيروزي بأداء مختلف تماماً. ولم تنجح محاولات مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، في بث الروح في الفريق وعودته للمباراة مجدداً، من خلال الدفع بأكثر من ورقة بالتغييرات التي أجراها في الشوط الثاني. وأدت أسباب عدة إلى خسارة الشارقة وخروجه من سباق المنافسة، من بينها الأخطاء الدفاعية القاتلة للمدافعين والحارس عادل الحوسني الذي لم يكن في يومه خلال المباراة، إذ جاءت الأهداف الأربعة بالسيناريو نفسه عبر التمريرات العرضية المباغتة أمام المرمى التي أجاد بيروزي استغلالها بالشكل الأمثل، بجانب أن لاعبي الشارقة دخلوا المباراة بثقة عالية بعد سداسية التعاون.

ومثّل الهدف المبكر أيضاً لبيروزي الذي جاء بعد مرور دقيقتين فقط على بداية المباراة نتيجة خطأ دفاعي قاتل عاملاً حاسماً في إرباك الفريق الشرقاوي، وخلق ثغرات دفاعية في صفوفه استطاع من خلالها بيروزي الوصول إلى مرمى الحارس عادل الحوسني أكثر من مرة وتحقيق ما كان يسعى إليه. وشكّل عدم ظهور الثلاثي البرازيلي إيغور وسواريز وكايو بالمستوى الذي قدموه في المباراة السابقة أمام التعاون، وغياب الفاعلية الهجومية المطلوبة، أحد العوامل المؤثرة في الخسارة، علاوة على ذلك أيضاً تفوق بيروزي بانتهاج أسلوب الضغط العالي منذ بداية المباراة على مرمى الشارقة، ما أسفر عن تسجيله هدفاً سريعاً فتح شهية لاعبيه في المباراة. في المقابل، افتقد الشارقة أيضاً الجاهزية البدنية المطلوبة للاعبيه في مثل هذه المباراة، حيث بدا واضحاً الفارق الكبير في اللياقة البدنية بينه وبين منافسه.

العنبري: الشارقة لم يكن في مستواه

أكّد مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، أن فريقه لم يكن في مستواه، معتبراً أن تأثير الجاهزية البدنية وضغط المباريات كان واضحاً في مباراة بيروزي، مشيراً إلى أن الشارقة لم يلعب أية مباريات رسمية قبل هذه البطولة رغم احتياجه لها. وقال العنبري، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «نظام البطولة والظروف الاستثنائية التي تصاحبها من ضغط المباريات تحتاج الى أن يكون اللاعبون في حالة بدنية ممتازة وتركيز ذهني عالٍ، حيث قدم الفريق في المباراتين الماضيتين جهداً بدنياً كبيراً، ولم يستطع المحافظة على إيقاع اللعب ذاته في هذه المباراة».

الأسباب الـ 6

الأخطاء الدفاعية القاتلة للمدافعين والحارس عادل الحوسني.

افتقاد اللاعبين للجاهزية البدنية المطلوبة.

لاعبو الشارقة دخلوا المباراة بثقة عالية، بعد سداسية التعاون.

هدف بيروزي المبكر بعد دقيقتين فقط على بداية المباراة أربك اللاعبين.

عدم ظهور الثلاثي إيغور وسواريز وكايو بالمستوى المطلوب.

معاناة الفريق في مواجهة الضغط العالي والمكثف.

طباعة