أكد أن دائرة الثقافة والسياحة تضع اعتبارات الصحة والسلامة في المقام الأول

السعيد: استضافة الفعاليات الكبرى خلال «الجائحة» رسالة من أبوظبي إلى العالم

صورة

أكّد مدير التسويق للوجهات السياحية لدى دائرة الثقافة والسياحة، سعيد راشد السعيد، أن تنظيم فعاليات «العودة إلى جزيرة النزال من يو إف سي» على جزيرة ياس، التي تنطلق اليوم وتستمر حتى 24 أكتوبر المقبل، تُعد نموذجاً عملياً لقدرة العاصمة على استضافة أكبر الأحداث الرياضية على المستوى الدولي، ورسالة إلى العالم من أبوظبي، لكيفية مواصلة العمل وإقامة البطولات الرياضية رغم الظروف الصعبة التي تمر بها أغلبية دول العالم بداعي جائحة كورونا.

وقال السعيد لـ«الإمارات اليوم»: «إن دائرة الثقافة والسياحة اهتمت بأن تستمر استضافة أبوظبي للفعاليات الرياضية، مثلما تشهد حالياً استضافة 20 مباراة ضمن منافسات النسخة الـ13 للدوري الهندي الممتاز للكريكيت الذي بدأ في 19 سبتمبر الجاري ويستمر حتى 10 نوفمبر المقبل، ما يسهم في إبراز قدرة الإمارة من حيث البنية التحتية وخدمات الضيافة المتميزة والآمنة التي تتمتع بها لاستضافة فعاليات بهذه الضخامة، إضافة إلى التزامها بدفع عجلة الابتكار والتميز عالمياً، لاسيما أنها حتى خلال جائحة (كوفيد-19) أثبتت قدرتها على تنظيم الأحداث الضخمة بنجاح، مثل بطولة الفنون القتالية المختلطة التي أقيمت على جزيرة ياس في أبوظبي».

وأضاف: «ستتواصل استضافة البطولات العالمية الكبرى، بإقامة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 من 11 إلى 13 ديسمبر على حلبة مرسى ياس».

وأشار إلى أن دائرة الثقافة والسياحة ركزت في المقام الأول على اعتبارات الصحة والسلامة، موضحاً: «تنفيذاً لتعليمات القيادة الرشيدة، حول أهمية التركيز في المقام الأول على صحة وسلامة أفراد المجتمع، كان اهتمامنا بأن تكون استضافة الفعاليات الرياضية، مصحوبة في الأساس، بالترتيبات كافة الخاصة بمواجهة (كوفيد-19)، ما يضمن نجاح هذه الفعاليات، وفي الوقت نفسه سلامة المشاركين».

وتابع: «حققت جزيرة النزال نجاحاً منقطع النظير، وتؤكد عودة الفعالية إلى جزيرة ياس مدى قوة ونجاح شراكتنا مع (يو إف سي)، وتُعد دليلاً واضحاً على مستويات الثقة العالية عالمياً بالإجراءات الصحية التي اتخذتها إمارة أبوظبي وجاهزيتها لاستضافة الفعاليات العالمية ضمن بيئة صحية وآمنة وفق أعلى المعايير، كما ترسّخ العودة إلى جزيرة النزال من (يو إف سي) النجاحات المتعاقبة التي سجلها تعاون مختلف الجهات المعنية في ضمان الصحة العامة في إمارة أبوظبي، والاستعداد الكامل للترحيب بالزوار وممارسة أنشطة الأعمال وإقامة الفعاليات العالمية في مختلف القطاعات».

وأكمل: «هذه الفعاليات المختلفة، تُعد نموذجاً عملياً لإبراز كفاءة أبوظبي العالية معياراً عالمياً لاستضافة الفعاليات الرياضية، إذ إن دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي أعادت تطبيق نموذج (المنطقة الآمنة) على جزيرة ياس، حيث تضم المنطقة صالة النزال الرئيسة ومرافق التدريب والترفيه ومرافق الضيافة من الفنادق والمطاعم، وينحصر دخول المنطقة الآمنة بالنجوم المشاركين وفرق العمل والقائمين على تنظيم هذه الفعالية والمسؤولين عن استمرارية العمل في جزيرة ياس».

وختم: «تشهد الفعالية بطولتَي (يو إف سي 253) و(يو إف سي 254)، إلى جانب ثلاث فعاليات (يو إف سي - ليلة القتال)، فيما تنعقد الفعاليات الخمس من دون حضور جماهيري، وتُعد هذه المرة الأولى التي تقام فيها بطولتان متعاقبتان من (يو إف سي) في المدينة نفسها خارج لاس فيغاس، ما يمثل إنجازاً آخر في سجل أبوظبي وجهة عالمية للرياضة».


20

مباراة تستضيفها أبوظبي في النسخة الـ13 للدوري الهندي الممتاز للكريكيت.

سعيد راشد السعيد:

- «الفعاليات المختلفة نموذج عملي لإبراز كفاءة أبوظبي معياراً عالمياً لاستضافة الفعاليات الرياضية».

- «سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في الفترة من 11 إلى 13 ديسمبر».

 

طباعة