حقق فوزه الأول في البطولة برباعية

«ريمونتادا» آسيوية تنعش الشرقاوية

صورة

رسم فريق الشارقة فرحة إماراتية كبيرة، بفوزه الكبير على الدحيل القطري 4-2، ليسجل انتصاره الأول في البطولة، خلال المواجهة القوية والمثيرة التي جمعت الفريقين، أمس، في الدوحة، ضمن الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الثالثة لدوري المجموعات بدوري أبطال آسيا للأندية.

ورفع الشارقة رصيده إلى أربع نقاط، منعشاً آماله بقوة في التأهل للدور الثاني، ودخول دائرة المنافسة موجهاً إنذاراً قوياً لفرق المجموعة، إذ تبقت له مباراتان أمام التعاون السعودي، وبيروزي الإيراني يومَيْ 21 و24 الجاري، فيما تجمد رصيد الدحيل عند ست نقاط.

وشهدت المباراة إشهار حكم المباراة البطاقة الحمراء للاعب الدحيل مهدي بن عطية (58)، لاعتدائه على لاعب الشارقة، البرازيلي إيغور كورنادو.

وحقق الشارقة، الذي بدا الأفضل والأكثر وصولاً للمرمى وسيطرة على مجريات اللعب، مفاجأة كبيرة، إذ بادر بالهجوم خلال الدقائق الأولى بأكثر من محاولة، بحثاً عن هدف مبكر في المباراة، خصوصاً تسديدة إيغور كورنادو، التي مرت خارج مرمى الدحيل.

ولعب الشارقة بالتشكيلة السابقة نفسها، التي خاض بها المباراة الماضية، باستثناء تعديل طفيف تمثل في مشاركة كلٍّ من خالد باوزير وسيف راشد، ضمن التشكيلة الأساسية مكان الأوزبكي شوكورف ومحمد عبدالباسط. وسجل الدحيل الهدف الأول عن طريق لاعبه عبدالله عبدالسلام (12)، مستغلاً خطأ دفاعياً من اللاعبين ماجد سرور وسالم سلطان، ليسدد في مرمى الحارس عادل الحوسني، الذي لم تفلح محاولاته في إبعاد الكرة عن مرماه.

ورغم تأخره بهدف دون رد، فإن الشارقة لم يتأخر كثيراً، بعدما نظم صفوفه بشكل جيد، وأسفر ذلك عن تسجيله هدف التعادل عن طريق خالد باوزير (18) من تسديدة قوية مباشرة في مرمى الحارس خليفة أبوبكر. ونجح ماجد سرور بالشوط الثاني في وضع الشارقة بالمقدمة، بتسجيله الهدف الثاني (62) من تسديدة قوية في المرمى، مستغلاً كرة سددها في البداية إيغور، قبل أن يسجل المعز علي هدف التعادل للدحيل (70).

وعاد إيغور ووضع الشارقة، مجدداً، في المقدمة بتسجيله الهدف الثالث (74) من ركلة جزاء، احتسبت لمصلحة الشارقة، وأضاف البرازيلي كايو الهدف الرابع (92).


- خالد باوزير وماجد سرور وإيغور وكايو.. سجلوا أهداف الشارقة.

طباعة