بات وضعه صعباً في التأهل إلى الدور الثاني

الأخطاء الدفاعية تكبد الشارقة خسارة ثانية

مهاجم الشارقة كايو لوكاس يحاول التسديد خلال لقاء الدحيل. أ.ف.ب

دفع فريق الشارقة ثمن الأخطاء الدفاعية خلال المباراة التي جمعته أمس أمام الدحيل القطري، ليتلقى الخسارة الآسيوية الثانية بهدفين لهدف على ملعب المدينة التعليمية في الدوحة، ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الثالثة في الدور الأول لأبطال آسيا، المقامة حالياً بنظام التجمع وتستمر حتى 24 الجاري. وتضم هذه المجموعة أيضاً فريقي التعاون السعودي وبيروزي الإيراني.

بدأ الشارقة المباراة بأفضلية، وكان الأكثر سيطرة على مجريات اللعب، وفرض أسلوبه، لكن الحظ عانده في أكثر من مناسبة. وسجل للدحيل المعز علي في الدقيقة 41، ورامين ريضائيان في الدقيقة 51. وجاء الهدف الوحيد للشارقة عن طريق إيغور كورنادو في الدقيقة 57، بعدما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لمصلحته إثر تعرضه لعرقلة داخل المنطقة المحظورة.

وتجمد رصيد الشارقة عند نقطة واحدة فقط وصعبت هذه الخسارة من حظوظه في البطولة، رغم أنه تبقت له ثلاث جولات، فيما رفع الدحيل رصيده إلى ست نقاط.

وتعد هذه الخسارة الثانية للشارقة حامل لقب دوري الخليج العربي في هذه البطولة، بعدما خسر في الجولة الأولى أمام التعاون بهدف دون رد، في حين تعادل في الثانية أمام بيروزي 2-2. ويلتقي الشارقة مع الدحيل مجدداً بعد غد ضمن الجولة الرابعة.

وبعد شوط للنسيان، انتفض الفريق بقوة في الثاني، وكاد يغير من موازين اللعب، لكن الحظ عاند الفريق رغم الأداء القوي الذي قدمه. وشهدت المباراة الظهور الرسمي الأول للمهاجم البرازيلي ويلتون سواريز، بعد انتقاله إليه قادماً من الوصل عقب إصابة مهاجم الفريق الجديد البرازيلي جوناثاس دي خيسوس.

واعتمد الشارقة في هذه المباراة على عناصره الأساسية، بينهم الرباعي الأجنبي الأوزبكي شوكورف وإيغور والبرازيليين كايو لوكاس وويلتون سواريز.

ورغم أن الشوط الأول كان يتجه للتعادل دون أهداف، فإن الدحيل أحرز هدف التقدم قبل نهاية الشوط بأربع دقائق عن طريق لاعبه المعز علي بسبب خطأ دفاعي قاتل.

وتألق الشارقة بشكل لافت في الشوط الثاني وأهدر إيغور مع بدايته فرصة ذهبية كاد يحقق بها هدف التعادل من تسديدة رأسية مباغتة، قبل أن يضيف الدحيل الهدف الثاني عن طريق رامين رضائيان.

وأعطى هدف تقليص الفارق الذي سجله إيغور كورنادو من ركلة جزاء دفعة كبيرة للاعبي الفريق لتعديل النتيجة والتفوق في المباراة، لكن ذلك لم يكن كافياً لتنتهي بخسارة مخيبة.

• فريق الشارقة في المركز الأخير للمجموعة الثالثة بنقطة واحدة قبل نهاية الدور بثلاث مباريات.

طباعة