6 مباريات تجهّز الفريق للبطولة القارية

المدفع للاعبي الشارقة: أثق بأنكم ستبذلون قصارى جهدكم في دوري الأبطال

من مباراة الشارقة وحتا الودية. من المصدر

أنهى فريق كرة القدم بنادي الشارقة، حامل لقب دوري الخليج العربي، تحضيراته لاستكمال منافسات دوري أبطال آسيا للأندية، ضمن المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه فرق: التعاون السعودي، وبيروزي الإيراني، والدحيل القطري، وسعى مدرب الفريق، عبدالعزيز العنبري، خلال الفترة الماضية، إلى تجهيز فريقه بالشكل المطلوب، بهدف الظهور القوى والتمثيل المشرف للكرة الإماراتية في هذا المحفل الآسيوي الكبير، والعمل على استعادة توازنه من جديد بعد النتائج المتواضعة للفريق في بداية مشواره في هذا البطولة.

وخاض الفريق ضمن استعداداته للبطولة الآسيوية ست مباريات ودية، منها ثلاث مباريات في الدورة الودية التي نظمها النادي أخيراً. وبدا لاعبو الشارقة، قبل التوجه للمشاركة في دوري أبطال آسيا، بروح معنوية عالية، واستعداد كبير لمواجهة التحدي الآسيوي المرتقب، خصوصاً أن الشارقة يخوض الجولات المتبقية في البطولة وهو حامل لقب الدوري الإماراتي، حيث اختار الجهاز الفني 22 لاعباً في القائمة الأساسية للبطولة، أبرزهم المحترف إيغور وكايو لوكاس، والمهاجم البرازيلي ويلتون سوايرز الذي انضم حديثاً للفريق قادماً من نادي الوصل، بعد تعرض مهاجم الفريق الجديد، البرازيلي جوناثاس دي خيسوس، للإصابة التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة، كما كان مع البعثة المدافع الحسن صالح بهدف مواصلة البرنامج التأهيلي في أعقاب الإصابة التي تعرض لها أخيراً، وخضع بسببها لعملية جراحية كللت بالنجاح.

وسيخوض الشارقة مباراته أمام الدحيل في الجولة الرابعة، يوم 18 الجاري، في حين سيلتقي في الجولة الخامسة التعاون السعودي يوم 21 الجاري، ويختتم مشواره في هذه المرحلة من البطولة بلقاء بيروزي الإيراني يوم 24 من الجاري.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة، علي سالم المدفع، خلال حديثه للاعبين قبل السفر للمشاركة في البطولة الآسيوية، أهمية سلامة جميع اللاعبين وكل أفراد الفريق، لافتاً إلى أنه يتمنى التوفيق لهم جميعاً.

وأشار رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة إلى أنه متأكد أنه خلال وجود اللاعبين في هذه الدورة فإنها ستكون عبارة عن تمثيل مشرفة يليق بنادي الشارقة.

وأضاف المدفع: «رغم أن تجهيز الفريق في الفترة الماضية بدأ متأخراً نوعاً ما، إلا أنه بوجودكم كلاعبين وبسواعدكم ونشاطكم فإنكم ستبذلون قصارى جهدكم».

طباعة