كروزيرو البرازيلي يتلقى صدمة جديدة بسبب الوحدة

دينلسون بيريرا. ■ من المصدر

تلقى نادي كروزيرو البرازيلي صدمة جديدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعدما قرر «فيفا» منع النادي البرازيلي من إبرام أي تعاقدات جديدة وتسجيل لاعبين في قائمته، بسبب عدم حصول نادي الوحدة على مستحقاته الخاصة بانتقال اللاعب دينلسون بيريرا إلى كروزيرو في 2016، البالغة 5.3 ملايين ريال برازيلي (800 ألف دولار).

وذكرت صحيفة «فوتبول إنتيريور» البرازيلية أن أزمة كروزيرو تفاقمت، بعد القرار الأخير الذي أصدره الاتحاد الدولي، أول من أمس، بمنع النادي البرازيلي من تسجيل لاعبين جدد في صفوفه، في الوقت الذي كانت فيه إدارة النادي تستعد للتعاقد مع ويليام بوتكر قادماً من إنترناسيونال بورتو أليغري، واستعادة خدمات ماركينيوس غابرييل من أتلتيكو بارانينسي.

وأشارت إلى أن كروزيرو يعاني في الوقت الحالي بحلوله في المركز الـ16 من دوري الدرجة الثانية البرازيلي برصيد أربع نقاط، رغم فوزه في ثلاث مباريات وتعادله في مباراة واحدة بعد مرور سبع جولات من المسابقة، ولكن قرار «فيفا» بخصم ست نقاط من رصيد النادي أسهم في تراجع الفريق إلى المراكز المهددة بالهبوط إلى دوري الدرجة الثالثة.

يذكر أن نادي الوحدة كان قد رفض طلباً من نادي كروزيرو البرازيلي بشأن تقسيط 800 ألف دولار، يستحقها «العنابي» نظير إعارة اللاعب البرازيلي دينلسون بيريرا إلى كروزيرو في موسم 2016-2017، بينما تقدم نادي الوحدة بطلب جديد في يوليو الماضي إلى «فيفا»، يطلب خلاله هبوط النادي البرازيلي إلى دوري الدرجة الثالثة.

وكان الوحدة تعاقد مع دينلسون قادماً من ساوباولو البرازيلي مقابل 3.3 ملايين دولار في موسم 2015-2016، بعقد يمتد إلى ثلاثة مواسم، إذ شارك مع «العنابي» في 23 مباراة، وأحرز هدفاً واحداً في مرمى نادي الإمارات، وصنع هدفاً أمام الفجيرة، قبل أن يخرج من قائمة الوحدة في موسم 2016-2017 وينتقل على سبيل الإعارة إلى كروزيرو البرازيلي لمدة موسم واحد.

طباعة