آسيا تحتفي بعمر عبدالرحمن وعلي مبخوت في استفتاءات التمريرة الحاسمة وأجمل هدف

عموري ومبخوت يشكلان ثنائياً متفاهماً في الجزيرة والمنتخب. أ.ف.ب

دخل النجمان الإماراتيان عمر عبدالرحمن، وعلي مبخوت دائرة ترشيحات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على أفضل تمريرة حاسمة في دوري أبطال آسيا، والتي ينافس فيها عمر عبدالرحمن أربعة لاعبين آخرين، فيما ينافس مبخوت نخبة من نجوم القارة على أجمل هدف في تاريخ بطولة الأمم الآسيوية.

وذكر الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن التمريرة التي تم اختيارها لعمر عبدالرحمن باعتبارها واحدة من أفضل التمريرات في تاريخ دوري الأبطال، كانت له مع نادي العين أمام ناساف الأوزبكي في مايو 2016، حينما وصلت إليه الكرة في منتصف الملعب، ومن لمسه واحدة لعبها في الاتجاه العكسي خلف ظهره بسرعة إلى المهاجم البرازيلي دانيلو أسبريلا، الذي انطلق بها من طرف الملعب الأيمن ودخل منطقة الجزاء ثم سدد في المرمى لتسكن الشباك.

وأوضح التقرير أن عمر عبدالرحمن لم تكن مساهماته فقط في صناعة الأهداف المؤثرة لفريقه (العين) في دوري الأبطال، لكنه نجح أيضاً في تسجيل العديد من الأهداف الرائعة باعتباره واحداً من أفضل مواهب الكرة الآسيوية في السنوات الـ10 الأخيرة، وأن هذا الاختيار جاء بعد مراجعة المئات من الأهداف على امتداد تاريخ دوري الأبطال.

وسيكوت التصويت على التمريرات الخمس الأفضل الحاسمة في تلك البطولة متاحاً للجمهور حتى الساعة الرابعة من يوم الخميس المقبل، بحيث يمكن للقراء والمتابعين للكرة الآسيوية الدخول ومنح الصوت لأفضل تمريرة بعد مشاهدة الفيديوهات المتاحة. وفي سياق آخر، فقد دخل مهاجم الجزيرة والمنتخب الوطني علي مبخوت، تحدي أجمل هدف في تاريخ بطولة أمم آسيا وفق الاستفتاء الذي أطلقه الموقع الرسمي للاتحاد القاري، وتضم قائمة الأهداف المرشحة اعتباراً من دور الـ32 العديد من اللاعبين من منطقة غرب آسيا، أبرزهم علي مبخوت ونواف التمياط وسعيد العويران ويوسف الرواشدة ومحسن الغساني ويونس محمود وعمر خربين.

طباعة