أكّدوا أن «الغزال الأسمر» لن يخسر مكانه في تشكيلة المنتخب

رياضيون: لا خوف على أحمد خليل بانضمام تيغالي وليما وكايو إلى «الأبيض»

صورة

أكّد رياضيون أن لاعب المنتخب الوطني ونادي شباب الأهلي، أحمد خليل، لن يتأثر بالوفرة العددية التي يمتلكها الجهاز الفني للمنتخب الوطني في خط الهجوم، بانضمام كل من سيباستيان تيغالي وفابيو ليما وكايو كانيدو، إلى جانب وجود علي مبخوت في القائمة، لافتين إلى أن «الغزال الأسمر» يمتلك إمكانات عالية تجعله قادراً على فرض نفسه على المدرب الكولومبي خورخي بينتو.

وقالوا، لـ«الإمارات اليوم»، إن أحمد خليل يعدّ «عملة نادرة»، مشيرين إلى أنه رغم ابتعاده عن مستواه في بعض الفترات، فإنه في الموسم الماضي قدم مستويات رائعة، وكان من أبرز اللاعبين في تشكيلة شباب الأهلي، مشددين على أن خليل لن يخسر مكانه في تشكيلة المنتخب الوطني، وأن الخيارات مفتوحة أمام بينتو للمفاضلة بين الأسماء الموجود في خط هجوم «الأبيض»، وأن جميع اللاعبين يجب أن يقاتلوا حتى يشاركوا مع الفريق.

ويوجد أحمد خليل حالياً مع المنتخب الوطني في معسكره الحالي المُقام في صربيا، استعداداً للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023.

من جهته، قال رئيس اللجنة الفنية في رابطة المحترفين، عبدالحميد المستكي: «إنه لا يجد مبرراً للخوف على مستقبل أحمد خليل مع المنتخب الوطني، بعد ضم تيغالي وليما وكايو إلى قائمة الفريق»، موضحاً: «أرى أن جميع اللاعبين أمامهم مهمة صعبة للحصول على فرصة المشاركة في التشكيلة الأساسية، وهذا الأمر ينطبق على تيغالي وليما وكايو وعلي مبخوت وأحمد خليل نفسه، لذلك لا أرى أن الصعوبة يجب حصرها في موقف خليل من المشاركة».

وأضاف: «خليل في الموسم الماضي حقق أفضل أرقامه في مسيرته في دوري الخليج العربي، وكان من العناصر المؤثرة في تشكيلة المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مع شباب الأهلي، ومن جانبي أعتبره (عملة نادرة)، واسمه يكفي لجعل المدرب خورخي بينتو أن يستعين بخدماته، وأن يضعه دوماً ضمن خياراته في المباريات».

وتابع: «عندما يكون هناك تراجع في مردود أحمد خليل، يكون هناك في الأساس تراجع في مستوى شباب الأهلي، أو المنتخب في بعض الأوقات، لذلك المطلوب بشكل عام من جميع اللاعبين الاجتهاد وتقديم كل ما لديهم، بما يصب في خدمة المنتخب الوطني».

من جانبه، قال لاعب شباب الأهلي السابق، حمزة عباس، إنه «لا يمكن الجزم بأن أحمد خليل بات يحتل المرتبة الأخيرة في قائمة لاعبي خط هجوم المنتخب الوطني، من ناحية فرصته في المشاركة»، مبيناً أن «الأبيض» تعاقد مع مدرب جديد، وسيتعامل مع جميع اللاعبين وفقاً لما يشاهده في التدريبات والمباريات.

وأردف: «قد نشاهد علي مبخوت وسيباستيان تيغالي على مقاعد البدلاء، كما أن كلاً من فابيو ليما وكايو كانيدو لم يضمنا المشاركة في التشكيلة الأساسية، والخيارات مفتوحة لجميع اللاعبين».

وأشار إلى أن خليل دوماً يحقق أرقاماً رائعة، رغم أنه كان يواجه صعوبات في المشاركة مع شباب الأهلي، بسبب تعاقد الفريق مع مهاجم أجنبي، وقال: «خليل يفرض نفسه من خلال موهبته وإمكاناته العالية، وفرصته جيدة للمشاركة أساسياً مع المنتخب الوطني، خصوصاً أن الفريق تعاقد مع مدرب جديد، سيختار الأفضل، وهو ما يصب في مصلحة الفريق».

في المقابل، أكد مدير فريق الكرة بنادي النصر السابق، خالد عبيد، أن أحمد خليل لا يحتاج للتعريف عن نفسه، بما يملكه من إنجازات وأرقام رائعة حققها طوال مسيرته، مشيراً إلى أن «الغزال الأسمر» يعدّ من الأسماء القليلة في الجيل الحالي، التي لا يوجد لها بديل في المنتخب الوطني.

وأوضح: «في السنوات الماضية لا يمتلك المنتخب الوطني في خط الهجوم أسماءً يمكن الاعتماد عليها، باستثناء أحمد خليل وعلي مبخوت، رغم ظهور العديد من الأسماء في دوري الخليج العربي، لكن يظل خليل ومبخوت لديهما مكانة مختلفة».

وزاد بقوله: «لا شك أن أحمد خليل يحتاج إلى الاجتهاد حتى يفرض نفسه ويشارك في التشكيلة الأساسية، لكني أرى أن الروح القتالية التي يلعب بها والإمكانات العالية التي يمتلكها، ستجعله من العناصر التي لا يمكن للمدرب الكولومبي بينتو أن يستغني عنها».

وشهد الموسم الملغي، ولأول مرة في تاريخ دوري المحترفين، تحقيق لاعب المنتخب الوطني وشباب الأهلي أحمد خليل هذه الانطلاقة التهديفية القوية، بعدما سجل 13 هدفاً، وكان منافساً في صدارة الهدافين، إلا أن هذا الرقم تم تحطيمه بقرار إلغاء الدوري.


13

هدفاً، سجلها أحمد خليل في النسخة الأخيرة من دوري الخليج العربي، الذي تم إلغاؤه.

خليل قدّم مستويات رائعة في الموسم الماضي، وكان من أبرز لاعبي شباب الأهلي.

الخيارات مفتوحة أمام المدرب بينتو، للمفاضلة بين الأسماء الموجود في خط الهجوم.

طباعة