أكد أن اللاعبين النجوم ينقسمون إلى فئتين «أ» و«ب»

الشامسي: رواتب لاعبي المنتخب مثل عموري ومبخوت وخليل تصل إلى 500 ألف درهم شهرياً

صورة

كشف وكيل اللاعبين وليد الشامسي أن رواتب لاعبي المنتخب الأول لكرة القدم ممن وصفهم بنجوم الصف الأول، ترواح بشكل تقديري بين 250 ألف درهم إلى 500 ألف درهم شهرياً، أبرزهم لاعبا الجزيرة عمر عبدالرحمن (عموري) وعلي مبخوت، وشباب الأهلي أحمد خليل، وحارس مرمى العين خالد عيسى وزميله محمد عبدالرحمن، وحارس الوحدة محمد الشامسي، وغيرهم من اللاعبين النجوم ممن هم في مستوياتهم الفنية نفسها.

وأشار إلى أن رواتب لاعبي المنتخب من المستوى الثاني على حد تعبيره، بين 150 و250 ألف درهم شهرياً، مؤكداً أن هؤلاء اللاعبين يستحقون هذه الرواتب باعتبارهم الأفضل في الدوري من حيث المستوى الفني، سواء على صعيد أنديتهم أو من خلال تواجدهم في المنتخب.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «اللاعبون النجوم في المنتخب والدوري، ينقسمون إلى قسمين «أ» و«ب»، وهم يتقاضون أعلى الرواتب على صعيد فرقهم قياساً بالمستوى والمردود الفني الذي يقدمونه في الملعب».

وأشار إلى أنه من خلال الأرقام والإحصاءات والمعلومات التي لديه فإن متوسط أجور اللاعبين النجوم في الدوري يصل إلى مليون دولار في السنة «3.6 ملايين درهم».

ويتواجد المنتخب حالياً في معسكر خارجي في صريبا استعداداً لخوض مبارياته الأربع المتبقية في التصفيات المشتركة لمونديال 2022 ونهائيات آسيا 2023، إذ يلعب ضمن المجموعة السابعة التي تضم أيضاً تايلاند وماليزيا وفيتنام وإندونيسيا.

وأضاف: «أرقام رواتب اللاعبين التي ذكرتها تقديرية، بناء على معلومات كوكيل للاعبين، وخبرة في مجال التعاقدات امتدت على 20 عاماً».

يذكر أن عموري من أبرز نجوم الكرة في تاريخ اللعبة بالإمارات، وقد سبق له الاحتراف في الهلال السعودي، منتقلاً إليه من ناديه السابق العين، وظل يشكل عنصراً أساسياً مع فريقه الجزيرة الذي انتقل إليه في العام الماضي في حين ظل زميله علي مبخوت الحاصل على لقب أفضل هداف في آسيا في كأس آسيا 2015 في أستراليا، يقدم أداء مميزاً، وفرض نفسه أحد ابرز نجوم الدوري وهدافه، وشكل مع عموري قوة ضاربة في صفوف الجزيرة والمنتخب.

في المقابل يعد خليل من المهاجمين المميزين، ويكفي أنه في 2015 حاز على لقب أفضل لاعب في آسيا. وأشار الشامسي إلى أن الأندية التي ينتمي إليها هؤلاء اللاعبون تتمسك بهم كونهم نجوماً ومن العناصر الأساسية في تشكيلاتها.

ودعا الشامسي الأندية إلى ضرورة الإفصاح عن قيمة عقودها وتعاقداتها مع اللاعبين والمدربين بشكل عام، كونها باتت أندية محترفة في لعبة كرة القدم.

وشدد على أن الأندية كلما استقطبت لاعبين مميزين مهما كانت المبالغ المالية التي تدفعها في مقابلهم؛ حصلت على مردود أفضل، خصوصاً الكبيرة منها، مشيراً إلى أن الأندية التي تتعاقد مع لاعبين مقابل رواتب متوسطة أو بسيطة تحصل على مردود فني أقل حسب المبالغ التي تقوم بدفعها.


 • كلما استقطبت الأندية لاعبين مميزين، مهما كانت المبالغ المالية، حصلت على مردود أفضل.

طباعة