البرازيلي فاندر فييرا مستمر مع عجمان لموسم ثالث

فييرا سجل 13 هدفاً بقميص عجمان. تصوير: أسامة أبوغانم

مدد نادي عجمان عقد لاعب خط الوسط، البرازيلي فاندر فييرا، لمدة موسم واحد قابل للتجديد، بحسب ما أكد رئيس مجلس الإدارة، خليفة الجرمن، لـ«الإمارات اليوم».

واتفقت وجهة نظر الإدارة، والمدرب المصري أيمن الرمادي، على بقاء فاندر فييرا، بعد المستويات التي قدمها خلال موسمين قضاهما مع البرتقالي عقب انتقاله من الشارقة موسم 2018-2019، في صفقة انتقال حر، وبذلك يكون عجمان قد استقر على اثنين من لاعبيه الأجانب، هما: فاندر فييرا، والغاني وليم أوسو، فيما لاتزال المفاوضات جارية مع أكثر من لاعب أجنبي، من بينهم لاعب خط الوسط البرتغالي ديوجو أمادو.

وخاض اللاعب البرازيلي فييرا مع عجمان 42 مباراة في الدوري، بينها 18 مباراة في الموسم الملغى.

وسجل خلال مسيرته بقميص البرتقالي 13 هدفاً، بينها سبعة في الموسم الأول، وستة في الموسم الثاني، ونال ثماني بطاقات صفراء، واثنتين حمراوين.

ومن المقرر، وفق تأكيدات رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أن يصل اللاعب إلى الدولة الأسبوع المقبل، للانخراط في تحضيرات فريقه التي بدأت بملعبه يوم السبت الماضي.

وفي شأن آخر، قال مصدر مسؤول في نادي عجمان إن ناديه قدم مقترحاً لرابطة دوري المحترفين، يقضي بأحقية أي نادٍ في استبدال لاعبه الأجنبي بأي وقت من الموسم، إذا زادت فترة علاجه على ثلاثة أشهر، سعياً لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع أندية دوري الخليج العربي.

وعانى البرتقالي الأمرين، بعد إصابة لاعبه السابق، المالي حامد دومبيا، في الجولة الرابعة من بطولة الدوري، والتي أجبرته على الابتعاد عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

وكان عجمان مضطراً لخوض مبارياته بثلاثة محترفين أجانب فقط، لنحو ثماني جولات، قبل أن يتم التعاقد مع الكاميروني سياني، الذي لم يقدم مستويات «دومبيا» نفسها.

ورحل دومبيا وسياني عن تشكيلة عجمان مع نهاية الموسم، إلى جانب مجموعة كبيرة من اللاعبين المواطنين، أبرزهم: محمد يعقوب، وسعود سعيد، وعبدالله الجمحي، ومحمد إبراهيم.

وتتواصل تدريبات عجمان على فترتين صباحية ومسائية تحت قيادة المدرب أيمن الرمادي، بانتظار الاتفاق على مكان إقامة معسكر مغلق داخل الدولة، إذ تتم المفاضلة بين ثلاثة أماكن داخل الدولة، بعد أن صرف النادي النظر عن فكرة إقامة معسكر خارجي.

• 42 مباراة خاضها فييرا مع عجمان في الدوري، بينها 18 مباراة في الموسم الملغى.

طباعة