تلقى دعوة بينتو لمرافقته في مهمته الجديدة مع «الأبيض»

حارس كولومبيا السابق ينضم إلى الجهاز التدريبي لمنتخب الإمارات

نينو «الثالث من اليمين» يمتلك تجربة طويلة حارساً ومدرباً لحراس المرمى. من المصدر

أكدت وسائل إعلام كولومبية أن المدرب خورخي لويس بينتو اختار الكولومبي إدواردو نينو ليتولى تدريب حراس المرمى في المنتخب الوطني، موضحة أن نينو سيتقدم باستقالته من منصبه في نادي ديبورتيفو كالي الكولومبي.

وذكرت صحيفة «فوتبول ريد» أن حارس مرمى منتخب كولومبيا السابق، تلقى دعوة من خورخي لويس بينتو لمرافقته في مهمته الجديدة مع منتخب الإمارات، موضحة أن نينو وافق على العرض، بينما لم يعلق نادي ديبورتيفو كالي على رحيل مدرب الحراس، حتى يتقدم بشكل رسمي باستقالته من منصبه.

وأوضحت أنه تأكد سفر إدواردو نينو بصحبة خورخي بينتو إلى الإمارات في رحلة خاصة وافقت السلطات الكولومبية على تنظيمها في 19 الشهر الجاري، إذ ستقل ما يقارب 200 رياضي سيسافرون إلى أوروبا ودول أخرى في آسيا والشرق الأوسط. يذكر أن إدواردو نينو(52 عاماً) كان ضمن قائمة منتخب كولومبيا التي واجهت المنتخب الوطني في كأس العالم 1990 بإيطاليا، إذ جلس على مقاعد البدلاء للحارس التاريخي لـ«مزارعي القهوة»، رينيه هيغيتا، بينما يمتلك نينو مسيرة جيدة على مستوى تدريب حراس المرمى، بعدما تولى المنصب نفسه في منتخب كولومبيا في الفترة من 2014 إلى 2018، وكان ضمن الجهاز الفني للفريق بقيادة الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، الذي شارك في نسختي كأس العالم بالبرازيل وروسيا، قبل أن يرحل عن الفريق عقب تولي المدرب البرتغالي كارلوس كيروش تدريب منتخب كولومبيا، بينما انتقل إدواردو نينو لتدريب حراس المرمى في نادي ديبورتيفو كالي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى الكولومبي. من جهته، أكد مدرب المنتخب الوطني خورخي بينتو أنه يتمنى أن يحقق نتائج جيدة مع «الأبيض»، وأن يسهم في تأهل الفريق إلى كأس العالم 2022، بينما تحدث عن ذكرياته مع منتخب كوستاريكا في مونديال 2014، قائلاً لصحيفة «كوستاريكا ميديوس» إنه يحافظ على صداقته مع بعض لاعبي الجيل الذهبي الذي حقق أفضل إنجازات الكرة الكوستاريكية بالتأهل إلى ربع نهائي كأس العالم بالبرازيل.

وأشار إلى تأثير العبارة الشهيرة التي قالها قبل انطلاق البطولة على اللاعبين، وقال: «استخدمت عبارة تذكرها الجميع عقب النتائج التي حققها الفريق في البطولة، وهي كلما كان الثور أكثر شجاعة كلما كانت مصارعة الثيران أفضل، وهي العبارة التي كان لها تأثير إيجابي على تحفيز اللاعبين، خصوصاً بعد وقوع الفريق في (مجموعة الموت) مع ثلاثة منتخبات سبق لها الفوز بكأس العالم، وهي إنجلترا وأوروغواي وإيطاليا، ورغم ذلك تصدّرنا المجموعة وتأهلنا إلى الدور الثاني».


كولومبيا توافق على سفر بينتو ونينو في رحلة خاصة إلى الإمارات 19 الجاري.

طباعة