الفورة: أتوقع إصابات وتراجعاً فنياً في الموسم الجديد

عجمان ينهي الفحوص الطبية على لاعبيه.. التدريبات تبدأ السبت

صورة

أكد نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أحمد الفورة أن لاعبي الفريق الأول لكرة القدم، قد انتهوا من إجراء الفحوص الطبية وفق اشتراطات الدليل الاسترشادي، الذي أرسله اتحاد الكرة لجميع الأندية، تمهيداً لبدء التحضيرات يوم السبت المقبل، استعداداً لبدء الموسم الجديد.

واستدعت إدارة النادي كل اللاعبين المقيدين في الموسم الماضي، بمن فيهم الثنائي محمد يعقوب والحارس جابر جاسم، اللذان لم يتم التجديد معهما بشكل رسمي حتى الآن للخضوع للفحص الطبي.

كما شارك في الفحوص الطبية، الثلاثي الجديد، عبدالله صالح وسعد سرور وناصر سليمان، الذين تم التعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وقال الفورة لـ«الإمارات اليوم»: «بالتزامن مع إجراء اللاعبين للفحص الطبي، اتخذت إدارة النادي التدابير اللازمة لتعقيم غرف الملابس والممر الخاص باستاد راشد بن سعيد، للحفاظ على سلامة اللاعبين كافة، كما تم إعلامهم من قبل الطاقم الطبي بالمعايير الاحترازية التي سيتم تطبيقها خلال فترات وجودهم في النادي لأداء التدريبات للحفاظ على سلامة أفراد الفريق كافة».

واعترف نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، بوجود صعوبات عدة ستواجه كل فرق الدوري في الموسم الجديد، ما سيؤثر في المستوى الفني للمسابقة.

وأوضح: «علينا أن نكون صادقين مع أنفسنا، إذ إن المستوى الفني في الموسم الجديد أو على الأقل بدايته لن تكون على مستوى المواسم السابقة نفسه، لأسباب عدة، أهمها أن اللاعبين غابوا لفترات طويلة عن التدريبات بسبب الحجر المنزلي خلال فترة انتشار فيروس كورونا، والبعض منهم سيتأثر من حيث الوزن، وآخرون من حيث الجانب البدني وهذا الأمر بحاجة لعمل فني كبير بين اللاعبين والأجهزة الفنية».

وبين: «الأصعب ليس الجانب الفني بقدر ما أن هناك تخوفاً من الجميع من حجم الإصابات وعددها المتوقع خصوصاً في بداية الموسم، فقد شاهدنا مع عودة الدوريات الأوروبية وجود إصابات كثيرة بين لاعبي الفرق وهذا متوقع أنه سيحدث في دورينا».

وأشار: «أيضاً سيجد الجميع صعوبة في إقامة معسكر خارجي في أوروبا، بسبب ظروف الطيران ووجود آثار لفيروس كورونا في الكثير من البلدان الأوروبية، وظروف المناخ هنا في الإمارات خلال هذا التوقيت من العام يصعب معها التدريبات وخوض المباريات الودية المطلوبة لتجهيز لاعبين ظلوا لأربعة أشهر بعيدين عن كرة القدم».

وأضاف بالنسبة لنادي عجمان: «سنحاول أن نعالج كل الأمور بأفضل طريقة ممكنة، وقد كنا نأمل أن نعسكر في مدينة أبها السعودية ولكن ظروف غلق المنافذ السعودية حال دون ذلك، وهناك الكثير من البدائل التي يتم دراستها في تلك الفترة بين الإدارة والجهاز الفني بقيادة المدرب المصري أيمن الرمادي».

وحول ما إذا كان من الممكن أن يجد عجمان صعوبة في التعاقد مع لاعبين أجانب بسبب جائحة «كورونا» رد أحمد الفورة بقوله: «لن نتجمل في هذا الأمر، مسألة التعاقد مع لاعبين أجانب صعبة للغاية ليس على عجمان فقط ولكن على جميع الفرق، خصوصاً أن المباريات في جميع البلدان قد توقفت لفترة ليست بالقصيرة، وسنحاول استقطاب اللاعبين الأجانب الذين يحققون الإضافة الفنية المطلوبة، ووفق ميزانية النادي أيضاً».

واستغنى عجمان عن الثنائي الكاميروني سيان، والمالي حامد دومبيا، كما عاد المهاجم الغامبي بوبكر تراولي، إلى ناديه الشباب السعودي، عقب انتهاء فترة إعارته لموسم واحد، فيما لم يُحسم بشكل نهائي موقف البرازيلي فاندر فييرا الذي تم انتهاء عقده بنهاية الموسم المُلغى.

ولم يتبقَّ رسمياً في صفوف عجمان من اللاعبين الأجانب سوى الغاني وليم أوسو، الذي يرتبط بعقد مع البرتقالي ينتهي بنهاية الموسم الجديد.

وظهر فريق عجمان بمستوى متوسط في الموسم الملغى، رغم فقدان الكثير من النقاط، وكان في المركز العاشر برصيد 18 نقطة قبل إلغاء الدوري.


18

نقطة رصيد عجمان الذي كان يحتل المركز العاشر في مسابقة الدوري قبل إلغائها.

«كنا نأمل أن نعسكر في مدينة أبها السعودية استعداداً للموسم الجديد، لكن ظروف غلق المنافذ حال دون ذلك».

طباعة