رياضيون يؤكدون أن إلغاء الموسم أنقذ «الإمبراطور».. ويحدّدون:

5 فوائد جناها الوصل من جائحة «كورونا»

صورة

حدّد وصلاويون خمس فوائد جناها فريقهم من قرار رابطة المحترفين بإلغاء دوري الخليج العربي لموسم 2019-2020، بسبب جائحة «كورونا»، أبرزها: التخلص من النتائج السلبية التي تحققت في البطولة، وإزالة الضغط عن المدرب الروماني لورينت ريجيكامب، وإبرام النادي تعاقدات جديدة خلال فترة توقف الدوري، والحفاظ على نجوم الفريق.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «إن العديد من الأندية استفادت من قرار إلغاء الدوري، والوصل يعد ضمن الأكثر سعادة بهذا القرار، خصوصاً أن الفريق لم يكن ينافس على لقب الدوري أو المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال آسيا».

من جهته، قال عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق سلطان حارب، إن ريجيكامب هو أكبر المستفيدين من قرار إلغاء الموسم، مضيفاً: «الوصل خسر بنتائج غير مسبوقة بقيادة ريجيكامب، ولا أجد أي مبرر لاستمراره مع الفريق، ولا شك أن إيقاف الدوري ثم اتخاذ الرابطة قراراً بإلغاء الموسم، أسهم في ضمان المدرب استمراره في منصبه».

وأشار إلى أنه يجب الاستفادة بأفضل طريقة من إلغاء الدوري والفترة الطويلة غير المسبوقة التي حصلت عليها الأندية، بإعادة ترتيب أوراق النادي، والتركيز في إبرام تعاقدات تحقق الفائدة للفريق، وإلا فإن «الفهود» لن يكون من المستفيدين من فترة جائحة فيروس كورونا.

بدوره، قال المشرف السابق على الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل ماجد الفلاسي: «إن رحيل الإكوادوري فيرناندو غايبور والألماني كريستيان تريش والبرازيلي لوكاس غالفاو يعد أمراً إيجابياً، خصوصاً أن الفريق قادر على ضم لاعبين أجانب أفضل منهم».

وتابع: «في الوقت الذي تعاني فيه أغلبية الأندية جراء أزمة (كوفيد-19) عادت الحياة إلى الوصل بحسم العديد من الملفات مثل تجديد عقود بعض النجوم، والحفاظ على لاعب الوسط الدولي علي سالمين، والتمسك باستمرار فابيو ليما».

أمّا المتحدث الإعلامي السابق باسم نادي الوصل، عادل درويش، فقال: «إن الأزمة التي حدثت على مستوى العالم بسبب (كوفيد-19) وأثرت سلباً في كرة القدم لها وجهان، من خلال بعض الإيجابيات والسلبيات»، مؤكداً أن «هذه الأزمة منحت الوصل فرصة الحصول على صدمة كهربائية حتى يستفيق النادي بعد النتائج السلبية التي حققها في آخر موسمين».

وأوضح: «الوصل استفاد معنوياً من إلغاء الدوري بالتخلص من النتائج السلبية التي تكبدها الفريق وتلقيه خسائر بنتائج كبيرة، إلى جانب أن النادي لم يكن منافساً على اللقب، لذلك قرار إلغاء الدوري أدخل السعادة على النادي». وأكمل: «من أبرز الفوائد التعاقد مع لاعب أجنبي يدعم خط الدفاع بضم البرازيلي نيريس، إلى جانب ضم الأرجنتيني نيكولاس أوروز ليدعم خط الوسط، وأرى أن الفريق يجب أن يتعاقد مع لاعب أجنبي آخر في الارتكاز ليصبح الوصل يضم خط وسط قوياً بوجود علي سالمين».

وأشار إلى أنه يجب إعادة النظر في ملف اللاعبين المقيمين، مؤكداً أن الأسماء التي تعاقد معها الوصل في الموسم الماضي لم تقدم الإضافة المطلوبة للفريق، بينما شدّد على ضرورة إعادة التواصل مع جمهور النادي والاستفادة من إحدى أبرز نقاط القوة التي يتمناها أي نادٍ في الدوري، والتي أسهمت في تحسن نتائج «الفهود» في 2017-2018، قبل أن تتراجع نتائج النادي ويبتعد الجمهور عن المدرجات.

الفوائد الـ5

1- رحيل اللاعبين الأجانب.

2- التخلص من النتائج السلبية.

3- إزالة الضغط عن ريجيكامب.

4- إبرام تعاقدات جديدة.

5- الحفاظ على نجوم الفريق.


• الوصل استفاد معنوياً من إلغاء الدوري بالتخلص من النتائج السلبية التي تكبدها الفريق.

طباعة