تنطلق فعالياتها يوم 11 يوليو وتستمر لأسبوعين

أبوظبي تؤكد جاهزيتها لإقامة «جزيرة النزال» العالمية بأعلى درجات الأمان

صورة

تستعد إمارة أبوظبي، حالياً، لانطلاق نزالات بطولة (يو إف سي) على "جزيرة النزال" في ياس، والتي تبدأ فعالياتها يوم 11 يوليو الجاري، وتستمر لمدة أسبوعين.

ويرى المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، علي حسن الشيبة أن هذا الحدث "يمثل فرصة لنثبت قدرة أبوظبي على تخطي جميع التحديات بجدارة، وتنظيم فعاليات على المستوى العالمي، سواء على الصعيد الرياضي أو الترفيهي أو غيرهما".

ويوضح: "نظراً للشعبية الكبيرة التي تحظى بها (يو إف سي)، فإننا نسعى من خلال البث العالمي لهذا الحدث أن نبرز أجمل ما توفره أبوظبي من وجهات وخدمات متميزة، كما نأمل أن يساهم الحدث في الترويج لاسم إمارة أبوظبي في جميع أنحاء العالم. ما شهدناه حتى الآن من تغطية عالمية واسعة النطاق التي حظيت بها البطولة يعد مؤشرًا إيجابيًا لأثرها الكبير على حملتنا الترويجية للإمارة، حيث سلطت الضوء على أبوظبي بشكل كبير".

وقال الشيبة، في حديث لـ «الإمارات اليوم»، إن الإمارة حالياً في مرحلة الإعداد لاستقبال الزوار قريباً.. "لذلك فإننا نعمل خلال الفترة الحالية على وضع واختبار إجراءات الأمن والسلامة التي تضمن لزوار وسكان أبوظبي وقتاً آمناً وممتعاً في ربوعها. يمكننا القول بأننا نخطو بثقة نحو ذلك، لكننا أيضاً نخطو بحيطة وحذر من خلال استراتيجية سياحية فعالة".

وأضاف الشيبة: أطلقنا الأسبوع الماضي شهادة Go Safe والتي نسعى من خلالها لرفع مستوى التعقيم والنظافة في جميع المرافق السياحية في الإمارة، وأولها الفنادق، وقد شهدنا إقبالًا كبيراً من جميع شركائنا على اتباع التعليمات وإثبات رغبتهم في الالتزام بمعايير النظافة العالية التي تفرضها هذه الشهادة. نسعى من خلال هذه الاستراتيجية إلى تعزيز ثقة الزوار في الإمارة وضمان جاهزية كل المرافق السياحية لاستقبالهم قريبا".

ويؤكد الشيبة على أن تنظيم "جزيرة النزال" من شأنه أن يبرز استعدادية أبوظبي لتنظيم الفعاليات الكبرى واستقبال الزوار من جديد عما قريب، وقدرتها على الحفاظ على أمن وسلامة الزوار والمقيمين في جميع الأوقات.

وبالنسبة للحضور الجماهيري للبطولة، يوضح الشيبة: "لضمان التقيّد بإجراءات التباعد الاجتماعي على أكمل وجه، ستكون فعاليات "جزيرة النزال" مغلقة بدون أي حضور جماهيري. يمكن لمحبي الرياضة أن يتابعوا المباريات عبر البث التلفزيوني في الأسواق المختارة أو عبر الموقع الرسمي لليو إف سي".

وتحظى مباريات اليو إف سي بشكل دائم على ملايين المشاهدات في جميع أنحاء العالم، ونظراً لأهمية المباريات التي ستقام في جزيرة النزال، فإن "سياحة أبوظبي" تتوقع أن يكون مستوى المتابعة للفعالية عالٍ جدًا على مستوى العالم.

أما من حيث ضمان سلامة الرياضيين والمدربين والمجتمع خلال إقامة الحدث، يوضح علي الشيبة أنه "التزاماً بالإجراءات الوقائية التي قامت بها حكومة دولة الإمارات، تم تخصيص منطقة آمنة على جزيرة ياس تتوفر على جميع المرافق والفنادق المخصصة للحدث، وسيسمح بدخول المنطقة فقط للمقاتلين والمدربين وموظفي (يو إف سي) وموظفي جزيرة ياس القائمين على الفعالية".

ويؤكد الشيبة على أنه يطلب من جميع الموظفين المقيمين في أبوظبي العزل لمدة 14 يوماً قبل بداية الحدث، وسيتم من خلالها إجراء عدد من الفحوص لضمان سلامة الجميع.. "هذا الإجراء بدء منذ فترة ويشمل جميع الموظفين بما فيهم العاملين بالفنادق والمرافق الموجودة. كما سيتم فحص الرياضيين والموظفين القادمين من الخارج في مطار أبوظبي ومرة أخرى عند وصولهم إلى الفندق الخاص بهم للتأكد من سلامتهم قبل أن يسمح لهم بالتحرك في المنطقة الآمنة".

ولا ينفي علي الشيبة أن هذا الحدث بداية للانفتاح على العالم مجدداً، وإقامة أحداث جماهيرية متنوعة قريباً في أبوظبي، ويوضح: "لقد أثبتت أبوظبي قدرتها على استضافة أحداث عالمية كبرى مثل سباق فولفو للمحيطات، أولمبياد الخاص للألعاب الأولمبية، سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 مسبقا بالإمارة. ولكن هذا الحدث سيثبت للعالم قدرة أبوظبي ليس فقط على تنظيم واستضافة الأحداث العالمية بل تأمينها بصورة متميزة في ظل التحديات الراهنة مع اتخاد جميع الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجميع والتي تعد أهم أولوياتنا حاليا".

طباعة