اللاعبون الأجانب أكثر عرضة للاكتئاب من «المواطنين»

مدرب اللياقة البرازيلي فابيو إدوارد. من المصدر

نصح مدرب اللياقة بمدرسة العين الابتدائية الخاصة، البرازيلي فابيو إدوارد، لاعبي كرة القدم بضرورة الاستعانة بأطباء علم النفس، وذلك من أجل تفادي الدخول في حالات اكتئاب بسبب التوقف عن ممارسة كرة القدم، والاكتفاء فقط بتدريب اللياقة البدنية بصورة يومية، مشيراً إلى أن اللاعبين الأجانب هم الأكثر عرضة للاكتئاب من اللاعبين المواطنين، نظراً لشعورهم بالوحدة، وحاجتهم لأن يكونوا في محيطهم الأسري وفي أوطانهم.

وأكد إدوارد لـ«الإمارات اليوم»، أن «اللاعبين الأجانب بعيدون عن أسرهم وأوطانهم، كما أن المستقبل بالنسبة لهم لايزال مجهولاً، لأنهم لا يعرفون ماذا ينتظرهم، بعضهم قد يفكر في أن وباء كورونا ربما يقضي على كل الألعاب الرياضية، بما فيها كرة القدم، وأن حياتهم قد تكون على المحك، وهذا يولد لديهم القلق، ويدخلهم في دوامة التفكير والإجهاد النفسي وحالات الاكتئاب».

وقال فابيو إن من الجيد للأندية الاستعانة في الفترة الحالية بأطباء في علم النفس لتقديم الدعم النفسي والمعنوي للاعبين، لتفادي الوصول إلى مرحلة الاكتئاب.

وأوضح فابيو إدوارد الذي يعمل في الإمارات منذ 2014 أن الاكتفاء بأداء التدريبات البدنية لا تعني بأن اللاعبين سيكونون جاهزين في حال قررت الجهات العليا استئناف مسابقة دوري الخليج العربي، وقال: «هذه التدريبات ليست كافية، لاعب كرة القدم يحتاج إلى مساحات كبيرة للركض، قد يكون لديهم في منازلهم ماكينات السير، ولكن بالتأكيد هم يحتاجون إلى أداء تدريبات تكتيكية».

وكشف مدرب اللياقة البرازيلي أن لديه عدداً من اللاعبين الذين يشرف على تدريبهم من بُعد واعطائهم برامج تدريبية خاصة، وقال: «أحدهم كان وزنه 70 كيلوغراماً قبل بداية الحجر المنزلي، لكن الآن أصبح 80 بسبب تناوله الأكل الصحي، على الرغم من أنه يؤدي تدريبات يومية، ولكن في الأخير كما ذكرت لكم أن هذه التدريبات ليست كافية بالكامل».

وكان الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) أكد أن واحداً من بين كل 10 لاعبين في العالم مصاب بالاكتئاب، نتيجة توقف المسابقات والمنافسات المحلية والقارية ضمن إجراءات الحجر الصحي المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا.

طباعة