بتوجيهات حمدان بن راشد راعي الحدث

تأجيل سباق القفال الـ 30 إلى 2021

صورة

قال نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إنه وبتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، تقرر تأجيل سباق النسخة الـ30 من حدث القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، الذي ينظمه النادي سنوياً برعاية ودعم سموّه، ليقام العام المقبل، بعدما كان مقرراً أن يقام نهاية الشهر الجاري.

وقال بيان صحافي: «يأتي قرار تأجيل انطلاقة سباق القفال في نسخته الـ30 إلى العام المقبل، حرصاً على سلامة المشاركين، ونظراً إلى الظروف الصحية الراهنة التي يشهدها العالم بأسره، التي فرضتها جائحة وباء (كورونا) المستجد، تماشياً مع الجهود التي تبذلها الدولة وأجهزتها المختلفة لدرء مخاطر هذا الوباء، والحد من انتشاره، والتزاماً بالتوجيهات والقيود والإجراءات الاحترازية من الجهات المسؤولة».

وجاء في البيان: «كان سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، راعي ومؤسس السباق، قد اعتمد في وقت مبكر من العام الجاري الموعد المقترح لانطلاقة سباق القفال كالمعتاد كل عام، لكن الأوضاع قد تغيرت بعد جائحة (كورنا)، التي أثرت في كل القطاعات، من بينها القطاع الرياضي، الذي شهد توقفاً إجبارياً لجميع الأحداث والمسابقات بسبب القيود الاحترازية حرصاً على سلامة المجتمع».

وقال البيان: «أكد سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أن الحدث مستمر موعداً سنوياً ينتظره كل عشاق الرياضات البحرية، حيث سيعود العام المقبل في موعده كمسك فعاليات الموسم الرياضي البحري 2020-2021، موجهاّ اللجنة المنظمة في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إلى ضرورة العمل والتجهيز لنسخة متميزة في السباق رقم 30، الذي سيحكي قصة نجاح امتدت لثلاثة عقود رسمت تاريخاً عريقاً مر بكثير من المراحل والذكريات الجميلة التي تحتفظ بها ذاكرة الكثيرين من أبناء الإمارات، حيث أعاد السباق ملحمة الآباء والأجداد في البحث عن لقمة العيش في رحلات الغوص».

من جانبه، رفع رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أحمد بن مسحار، الشكر الجزيل إلى سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، على دعمه المستمر واهتمامه اللامحدود بإقامة السباق كل عام منذ 1991، والمحافظة على شكله واستمراره كرسالة راسخة تناقلها مختلف الأجيال، حيث كانت الـ29 سنة الماضية شاهدة على بصمات سموّه وأيادي سموّه البيضاء، التي لم تقف على هذا السباق فقط، بل امتدت لتشمل رعاية وتطوير معظم السباقات البحرية في السفن والقوارب المحلية.

وأكد بن مسحار أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وبجهود مجلس إدارة النادي واللجنة المنظمة، يسعى دائماً إلى إنجاح كل الفعاليات في الموسم الرياضي، وأهمها بالتأكيد سباق القفال السنوي، الذي يأخذ أهمية كبيرة لدى عشاق الرياضات البحرية ومحبي التراث، ليس لأنه السباق الأغلى من حيث الجوائز، ولكن للقيمة التي يحملها في سبيل تعزيز هويتنا الوطنية.


حارب: قرار حكيم لحين عودة الأوضاع الصحية إلى طبيعتها

قال المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية، محمد عبدالله حارب، إن القرار يعكس مدى حكمة واهتمام سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، صاحب فكرة ومؤسس سباق القفال، في إقامة السباق في أحسن الظروف، وتحقيق الالتزام بالإجراءات الاحترازية، لمجابهة جائحة وباء «كورونا»، ودعم الجهود القائمة في كل أجهزة الدولة، والعمل معاً لمحاربة هذا الوباء. ووجّه المدير التنفيذي رسالة إلى المُلّاك والنواخذة والبحارة قائلاً: «إن غياب السباق الأغلى والأجمل والأقوى وتأجيله إلى العام المقبل، قرار لظروف خارجة عن الإرادة، يعلمها ويحسّ بها الجميع، في ظل التقيد بالإجراءات الاحترازية في العالم وليس المنطقة فحسب، في ظل انتشار جائحة وباء (كورونا)»، داعياً الجميع إلى ضرورة الالتزام بالبقاء في المنزل، واتباع كل الإرشادات من الجهات الصحية، والاستفادة من فترة البقاء في منازلهم بتعلم مهارات جديدة، وممارسة التمارين الرياضية المفيدة والمحافظة على صحتهم.

«التأجيل حرصاً على سلامة المشاركين، ونظراً إلى الظروف الصحية الراهنة التي يشهدها العالم بأسره».

طباعة