قال إن شباب الأهلي جاهز لأي سيناريو لاستكمال المسابقة

محمد جابر: من الصعب اللعب في أغسطس.. لكن الأهم عدم إلغاء الدوري

محمد جابر مع شقيقه يوسف. من المصدر

قال لاعب شباب الأهلي، محمد جابر، إن قرار اتحاد الكرة ورابطة المحترفين باستكمال مباريات دوري الخليج العربي، بشكل مبدئي، في شهر أغسطس، سيكون صعباً على اللاعبين لاعتبارات عدة، لافتاً إلى أن الفريق مستعد لأي سيناريو لخوض الجولات السبع المتبقية في المسابقة.

وأكد جابر لـ«الإمارات اليوم»: «من الصعب خوض المباريات في شهر أغسطس، بعد فترة توقف طويلة، لكننا جاهزون لأي سيناريو، ولدينا رغبة كبيرة في خوض المباريات المتبقية، وسنلعب في أي توقيت يتم اختياره».

وأضاف: «طموحنا كبير للحفاظ على صدارة الدوري وتحقيق اللقب، والأهم بالنسبة لنا ألا يتم إلغاء المسابقة، لأننا نرغب في تحقيق اللقب بأيدينا من داخل الملعب، وليس بقرار إداري، أما في حال إلغاء المسابقة أرى أنه يجب تتويج شباب الأهلي باللقب، لأنه ليس من المنطقي حرمان الفريق من الفوز بالدرع، خصوصاً أننا نتصدر لائحة الترتيب خمسة أشهر متتالية».

وتحدث مدافع شباب الأهلي، الذي جدد عقده مع الفريق ثلاثة مواسم مقبلة، عن مردود الفريق في الموسم الحالي، وقال: «أرى أن الحصيلة حتى الآن جيدة جداً، رغم أننا خسرنا ألقاب كأس السوبر وكأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، ولكننا متصدرو الدوري، ولدينا فرصة كبيرة في تحقيق اللقب».

وعن تأثير فترة التوقف في اللاعبين، بسبب تفشي فيروس كورونا في أغلب دول العالم، قال: «بالتأكيد تأثير الغياب عن التدريبات والمباريات سلبي بالنسبة لنا، بينما الجانب الإيجابي أننا حصلنا على فرصة الجلوس مع الأهل والأسرة، إذ إننا كنا مقصرين مع الوالد والوالدة، بسبب ارتباطنا بالتدريبات والمباريات والمعسكرات، وهو الأمر الذي أعتقد أنه متواصل منذ 17 أو 18 عاماً، لذلك ففرصة التوقف كانت إيجابية للاقتراب بشكل أكبر من الأهل».

وعن علاقته بشقيقه يوسف في المنزل، وإذا كانا يواصلان الحديث عن المباريات ونتائج شباب الأهلي، قال: «نهتم بشكل أكبر بالأمور العائلية، بينما في أيام المباريات والمنافسات، بالتأكيد نتناقش أحياناً في الأمور الخاصة بها، ولكن بشكل أقل من تركيزنا عليها مع النادي».

وأشار محمد جابر إلى أن المدرب الأرجنتيني، رودولفو أروابارينا، لم يحالفه التوفيق مع الفريق، وقال: «أرى أن أروابارينا من أفضل المدربين الذين تدربت معهم طوال مسيرتي، إلى جانب مهدي علي، والروماني أولاريو كوزمين، وأعتقد أن رحيله لا يقلل من الجهد الذي قام به، إذ إنه من المدربين المجتهدين، وفي كرة القدم يعد أمراً طبيعياً أن يتم الاستغناء عن المدرب عندما لا يحالفه التوفيق».

وأكد أن اللاعبين الأجانب في شباب الأهلي لا يتحملون بمفردهم خسارة البطولات المحلية في الموسم الحالي، وقال: «أرى أن اللاعبين الأجانب لم يقصروا، وقدموا جهداً كبيراً على مدار الموسم، بينما لم تخدمنا الظروف بسبب إصابة البرازيلي، ليوناردو دي سوزا في العديد من المباريات، والأمر نفسه بالنسبة لأحمد خليل، ولاشك أنه في بعض الأحيان نستطيع القول إنه كان بالإمكان التعاقد مع لاعبين أجانب أفضل، ولكني أشدد على أن المجموعة الموجودة لم تقصر على الإطلاق».

وعن الطقوس الخاصة التي يتبعها في شهر رمضان، قال: «في ظل الظروف الحالية بسبب فيروس (كورونا)، يقتصر الأمر على الجلوس في المنزل مع الأهل والأسرة، بينما تتابع العائلة مسلسل الفنان محمد رمضان «البرنس»، وبالنسبة لي هناك شخص لا يمكن أن أنساه طيلة حياتي، وأحرص دوماً في شهر رمضان على الدعاء له، وهو رئيس مجلس إدارة نادي بني ياس السابق، الراحل مطر المهيري، الذي لديه فضل كبير على مسيرتي».


أتابع «البرنس» في رمضان.. ولن أنسى مطر المهيري طيلة حياتي.

نرغب في تحقيق اللقب بأيدينا من داخل الملعب، وليس بقرار إداري.

طباعة