مجلس الشارقة الرياضي يطلق 17 فعالية عن بعد خلال رمضان

صقر بن محمد القاسمي.

أطلق مجلس الشارقة الرياضي وأنديته التابعة له 17 فعالية ومسابقة مختلفة عن بعد، في شهر رمضان الفضيل، بعد توقف النشاط الرياضي بسبب الإلتزام بالإجراءات الوقائية والإحترازية لمحاربة فيروس كورونا المستجد. وتتنوع بين الفعاليات الرياضية والمسابقات الثقافية، والمحاضرات الرياضية والتوعوية، والتدريبات والمجالس الرمضانية الافتراضية على حسابات التواصل الإجتماعي، والتي وجدت تجاوبا كبيرا من اللاعبين وأسرهم والجمهور والمقيمين بما يعزز من الترابط بين الأندية والمجتمع. وقال مجلس الشارقة في بيان صحافي إنه يتابع باستمرار هذه الفعاليات ويدعمها.
ومن بين هذه الفعاليات، إطلاق نادي مليحة "مسابقتي على مائدة المعرفة وقديمك نديمك"، بجانب مسابقة نادي المدام "اعرف وطنك"، وبدوره يقدم نادي الشارقة للشطرنج مسابقة تجويد وتلاوة القرآن الكريم لجميع لاعبي الشطرنج المنتسبين في أندية الدولة، فيما يقيم نادي دبا الحصن مسابقة رمضانيات حصناوية، ومسابقة القرآن الكريم بنادي الذيد.

وينظم نادي الحمرية مسابقتي الابداع في المنزل والمعرفة ومحاضرات متنوعة، كما ينظم نادي خورفكان للمعاقين مجالس رمضانية، فيما بدأ الملتقى الرياضي الرمضاني عن بعد لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة ويتضمن مسابقات وورش تدريبية.

وأطلق نادي كلباء مبادرة النصائح الإرشادية، والتي تتضمن نصائح رياضية وثقافية وإجتماعية وأسرية وصحية ونصائح أخرى، بينما يقيم نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس مجلس رمضاني عن بعد، وبالمقابل يقدم نادي الثقة للمعاقين تدريبات رياضية عن بعد بجانب مبادرة تواصل بلا حدود.

وقال الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي: حتى خلال فترة توقف النشاط الرياضي فإن دور الأندية لم يتوقف من خلال مواصلة العمل عن بعد، واستمرار التدريبات للاعبين أيضًا عن بعد بمتابعة المدربين بجانب الاجتماعات الإدارية، حيث تمثل الفعاليات الرمضانية أمرا مهما للأندية، التي تلعب دورها الثقافي والمجتمعي، بجانب الدور الرياضي، وتنظيم المحاضرات التوعوية والرياضية والثقافية، وإطلاق المسابقات التي تدعو الجمهور للمشاركة فيها للتواصل المجتمعي وترسيخ العلاقات مع الأسر والعائلات.

وأضاف: كما أطلق المجلس مؤخرا فعاليات رياضية مجتمعية خلال هذا الشهر، منها جري رمضان الإفتراضي ورياضة قبل الإفطار، بمشاركة مختلف اللاعبين والشخصيات ورؤساء وأعضاء مجالس إدارات الأندية، في تشجيع الجمهور لممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة يومية في المنزل، وتأكيدا لدور المجلس الرائد مع أنديته في هذا الصدد بتقديم المبادرات الهادفة، التي تتواكب أيضا مع الإلتزام بالفترة الحالية والتوجيهات من الجهات المختصة.

 

طباعة