الفورة: «الصالات المغطاة» لا تؤهل الأندية لخوض 7 جولات مصيرية..ويؤكد:

عجمان سيحصل من الرابطة على 3 ملايين درهم عند استكمال الدوري وسينفق 9 ملايين

صورة

تحفظ نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أحمد الفورة، على قرار اتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين باستكمال النشاط في أغسطس المقبل، مشيراً إلى أن درجات الحرارة المرتفعة لن تسمح للأندية بتأهيل فرقها جيداً لخوض سبع جولات مصيرية في دوري الخليج العربي، على حد تعبيره.

وقال لـ«الامارات اليوم»: «لن تكون هناك بدائل أمام الأندية سوى التحضير داخل الصالات المغلقة، وهذا ليس تحضيراً مثالياً من وجهة نظري، إذ لا يمكن أن نقول عنها تحضيرات تتواكب مع أهمية هذه المرحلة من المسابقة».

وأوضح: «تحفظي الوحيد أن الدوري إذا لم يُستكمل في شهر مايو، فمن الأفضل للجميع إلغاء المسابقة، لأن امتداد الدوري بين أربعة وخمسة أشهر إضافية سيُحمّل الأندية أعباءً مالية كبيرة جداً تفوق ميزانيتها، في هذا التوقيت الذي تأثر فيه الجميع اقتصادياً بسبب جائحة (كورونا)».

وأكمل: «قد نحصل من الرابطة على ثلاثة ملايين درهم عند استكمال الدوري، في المقابل سننفق نحو تسعة ملايين درهم على رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية والطبية والإدارية، فمن أين لنا تدبير كل هذه الأموال؟». وأضاف: «الأندية ليست مستفيدة لتدفع رواتب للاعبين لا ترغب في استمرارهم معها في الموسم المقبل، ما يعدّ ظلماً كبيراً وإهداراً للمال كان يمكن أن نتفاداه بقرار فيه مصلحة عامة لجميع الأطراف». وأشار الفورة إلى أن «من سلبيات إقامة المسابقة في شهر أغسطس، صعوبة التحضير بشكل جيد لأهم مرحلة في بطولة الدوري، التي سيتحدد على ضوء نتائجها هوية البطل والفرق المتأهلة لدوري أبطال آسيا، وكذلك هوية الفريقين الهابطين، وهذه المرحلة بحاجة إلى إعداد قوي لن يتوافر في شهر يوليو لصعوبة ارتفاع درجات الحرارة، وتخوف الأندية من إقامة معسكرات خارجية».

وتابع: «أتوقع ألا تكون فترة الإعداد للأندية بالمستوى المطلوب، الذي يتماشى مع إقامة البطولة في أوقات مرتفعة الحرارة والرطوبة، كما أن المباريات ستكون مضغوطة بشكل كبير، ما قد ينتج إصابات كبيرة داخل الفريق».

وأكد نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان أن «الربط بين استكمال الدوري في أغسطس وانطلاق الموسم في كل عام في مثل هذه الفترة، هو ربط مردود عليه، لأن الموسم المحلي دائماً ما يبدأ بكأس الخليج العربي لتجهيز اللاعبين للموسم الجديد، وليس لبدء الموسم بهذه المرحلة المهمة والمؤثرة لمسيرة موسم كامل».

وحول جدوى توصية الاتحاد الدولي «فيفا» بالسماح بإجراء خمسة تغيرات في المباريات المتبقية بكل الدوريات المحلية، لمواجهة ضغط المباريات، قال أحمد الفورة: «مع الأسف هذا القرار لو طُبق ستستفيد منه الأندية الكبيرة التي تملك وفرة عددية من اللاعبين، لكن الأندية الأخرى لن تستفيد من القرار، لأنها لا تملك دكة بدلاء قوية يمكنها الاستفادة من هذا المقترح».


أحمد الفورة:

«كان من الأفضل للجميع إلغاء الدوري، لعدم صدور قرار باستكماله في مايو».

«امتداد الدوري لأشهر إضافية، سيُحمّل الأندية أعباءً مالية كبيرة تفوق ميزانيتها».

طباعة