كشف عن تنفيذ مشروعات جديدة بعد زوال «كورونا»

الشامسي: نادي الحمرية ليس كرة قدم فقط.. ودور العائلة مفعل في النادي

صورة

كشف رئيس مجلس إدارة نادي الحمرية جمعة عبيد الشامسي، عن أن إدارته تعمل على إعادة تفعيل دور العائلة في المجتمع الرياضي للقناعة بأهمية ذلك ودورها في بناء الشخصية المميزة للرياضيين، وبما يسهم في إعطاء الرياضة دفعة هي بأمس الحاجة إليها، مؤكداً أن مجلس إدارة النادي يتطلع إلى أن يكون لمختلف الرياضات دور مهم وبارز، بحيث لا يقتصر الاهتمام على كرة القدم فقط، على الرغم من شعبيتها وجماهيريتها، وكشف الشامسي عن وجود مشروعات جديدة سينفذها النادي بعد الانتهاء من فيروس كورونا، تتمثل في إضافة رياضات أخرى ليتم ممارستها في النادي مستقبلاً، مقدماً الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على رعايته الكريمة لنادي الحمرية، وتوجيهاته بالدعم المتواصل للرياضة والأنشطة الرياضية في النادي، والتي كانت الدافع الأكبر لتحقيق التميز والريادة، وعبّر الشامسي عن اعتزازه لامتلاك نادي الحمرية فندقاً يضم منشآت رياضية متكاملة ستُشكل مصدراً اضافياً لتعزيز ميزانية النادي المالية، وتالياً نص مقابلة «الإمارات اليوم»، مع رئيس مجلس إدارة نادي الحمرية جمعة الشامسي:

■ما مدى استفادة النادي من امتلاكه فندقاً مرفقاً بملاعب حديثة؟

■■يتمتع نادي الحمرية بفندق يدر عليه مبالغ مالية جيدة، وهذا المشروع يميزنا عن غيرنا من الأندية، والحمرية هو النادي الوحيد بين أندية الدرجة الأولى ومن القلة على مستوى أندية الدولة، الذي يملك هذا المشروع الذي يرفد ميزانية النادي بإيرادات جيدة عززت من إمكاناتنا المالية، وحقق من خلالها النادي فائدة مثالية، وساعدت المميزات الإضافية للفندق ومنها قربه من مطار الشارقة، في إقبال الفرق عليه خصوصاً بالنسبة للفرق الرياضية الخارجية التي تطلب فندقاً قريباً من المطار، كما يضم الفندق صالة رياضية مغطاة وأخرى للياقة البدنية ومسبحاً وملاعب ذات عشب الطبيعي، وهو قريب من شاطئ مدينة الحمرية حيث تطلب بعض الفرق بعض التمارين الشاطئية للاعبيها، ومن أبرز المنتخبات التي نظمت معسكرات تدريبية في فندق النادي الكويت وكوريا الشمالية وكازاخستان والعراق وغيرها، كما استفادت الفرق الرياضية كافة للنادي من مختلف المراحل العمرية بصورة إيجابية منه، من خلال اقامة المعسكرات التدريبية الرياضية الداخلية، استعداداً للمشاركات والمنافسات المختلفة، دون أن تتكلف ميزانية النادي أي مبالغ.

■هل تخططون لمرحلة الرياضة ما بعد فيروس كورونا؟

■■بداية كل الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة على الجهود الكبيرة لوقاية أبناء الإمارات من فيروس كورونا، والتي عزّزت الإجراءات الاحترازية، واعتمدنا خطة تعويضية لما فات على اللاعبين من حصص تدريبية بسبب «كورونا»، وبما يتوافق مع استحقاقات الموسم الرياضي ومسابقاته، بجانب مباريات الفريق الأول لكرة القدم، ومن خلال هذه الخطة سنعمل على أن يستعيد اللاعبون اللياقة البدنية قبل تقديم الدعم الفني المطلوب، لكننا في الوقت الحاضر لا نفكر الا في الصحة العامة والسلامة للجميع، ولدينا الكثير من الخطط التي سيتم تفعيلها عقب اعلان الجهات المختصة انتهاء الفيروس، وذلك لتعويض الحصص التدريبية للاعبي الحمرية في مختلف الرياضات واللجان، بجانب إعادة ترتيب جدول مشاركتنا على الفور بما يضمن التفاعلية والعمل بتناغم وكفاءة مع ما يصدر عن مجلس الشارقة الرياضي والاتحادات الرياضية، وبما يتوافق مع استحقاقات الموسم الرياضي ومسابقاته، خصوصاً الفريق الأول لكرة القدم.

■هل هناك برامج لرفد الرياضة الإماراتية برياضات أخرى مستقبلاً؟

■■نعم، لدينا العديد من الخطط التطويرية الطموحة لإشهار عدد من الألعاب الجماعية، ومنها كرة السلة، والطائرة، وكرة اليد، حيث لدى نادي الحمرية المقومات والبنى التحتية المؤهلة، والموارد البشرية الواعدة، أمّا في مجال الألعاب الفردية وتحديداً رياضات الدفاع عن النفس، نعمل في المستقبل القريب على إدراج كل من رياضات (الكاراتيه، والجودو، والجوجيتسو)، لتنضم إلى التايكواندو، ونعوّل على رفد المنتخبات الوطنية باللاعبين الطموحين القادرين على رفع راية الإمارات في المحافل الرياضية كافة من خلال نادينا.

■بعيداً عن كرة القدم ما أبرز الرياضات التي يتميز بها نادي الحمرية؟

■■على الرغم من شعبية وأهمية كرة القدم، الا أن النادي لا يهتم بكرة القدم فقط، وأنشطتنا متنوعة، إذ يزخر النادي برياضات أخرى أبرزها رياضة التجديف الحديث التي حقق فيها النادي عدداً من الألقاب المحلية والإقليمية والعالمية، وتم اعتماد مقر تدريبات التجديف الحديث على خور الحمرية كمركز معتمد من اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث، إضافة الى الترايثلون ورياضات الدفاع عن النفس لأهميتها ووفقاً للرغبة التي يبديها المجتمع بأنواع الرياضة التي يرغب في ممارستها، كما أن لدينا عدداً من المبادرات المجتمعية التي سيطلقها النادي خلال الفترة المقبلة، والتي حرصنا فيها على تعزيز دور الأهالي وإشراكهم في مختلف الفعاليات والأنشطة التي ينفذها النادي.

■حدثنا عن توجهاتكم الرامية لأن يكون للعائلة دور في تنمية الحركة الرياضية في النادي؟

■■ نعمل على تعزيز دور العائلة في تنمية الحركة الرياضية لأبناء المجتمع، وذلك من خلال إشراكها في الأنشطة المجتمعية والثقافية التي ينفذها النادي الذي يحرص على توثيق التواصل مع عائلات اللاعبين، من خلال ملتقى الحمرية الصيفي، إضافة الى تكريم أولياء أمور اللاعبين لمتابعتهم المستمرة للأبناء منتسبي النادي من مختلف اللجان الفردية والجماعية والبحرية، وقد أسهم ذلك في صقل موهبة اللاعبين لدينا، من خلال الالتزام والانضباط وهو ما انعكس ايجاباً على المردود الرياضي.

■هل تشعر بالتفاؤل بصعود الفريق الأول لكرة القدم إلى دوري الخليج العربي؟

■■الصعود إلى دوري الخليج العربي هدف نعمل عليه، ونبذل قصارى جهدنا من أجله لكونه انجازاً ينتظره الجميع، والأمل موجود دائماً في تحقيقه مع توافر مقومات النجاح من لاعبين موهوبين وجهازين فني وإداري مميزين، وأنا متفائل جداً بهذا الخصوص، حيث لم يدخر النادي ومجلس الإدارة جهداً في تعزيز امكانات الفريق وتقديم كل أوجه الدعم المناسبة، وحظوظ الصعود لاتزال موجودة في الملعب، وعند العودة إلى المنافسات سيكون لكل حادث حديث، ونحن متفائلون.

■ما الدور الذي يلعبه نادي الحمرية في دعم الألعاب الفردية؟

■■تتركز جهود النادي على الأعمار الصغيرة في فئة الأشبال، للصعود بهم مستقبلاً نحو المستويات المميزة لصناعة الأبطال الذين يعول عليهم النادي في تحقيق النتائج مستقبلاً، وقد حقق اللاعبون نتائج طيبة في العديد من الألعاب الفردية، ما دفع النادي نحو الريادة ضمن مفاهيم صناعة الأبطال، ومنها فريق ألعاب القوى الذي حقق ميداليات ملونة وفاز أخيراً بكأس رئيس الدولة في فئة الأشبال، وفريق السباحة الذي نال المركز الأول في «بطولة كأس الإمارات للتطوير» والذي حقق الأرقام القياسية، وكذلك الدراجات الهوائية، والقوس والسهم والشطرنج والتايكواندو والترايثلون.

■الفوز بجائزة التميّز لأندية الشارقة.. كيف ستستثمرونه للمستقبل القريب؟

■■نعتز بهذه الجائزة النوعية التي من خلالها حصل النادي على ثلاث جوائز ضمن فئات ومعايير البرنامج، الذي يطلقه ويشرف عليه مجلس الشارقة الرياضي، وهي دافع معنوي كبير للاستمرار في العمل بالرؤية الاستراتيجية نفسها، والجوائز عززت التطلعات، وحقق النادي عن جدارة واستحقاق المركز الأول في المعيار الرئيس «معيار التميز العام على مستوى أندية إمارة الشارقة 2020»، والمركز الأول في كل من المعايير الفرعية «معيار القيادة الاستراتيجية، ومعيار الإعلام والاتصال»، حاصداً بذلك ثلاث جوائز في برنامج التميز لأندية الشارقة بنسخته الثالثة.

■ما سر هذه النقلة النوعية، على الرغم من كون الحمرية نادياً حديثاً ويقع في منطقة جغرافية صغيرة؟

■■لقد قام نادي الحمرية ببناء منظومته الاستراتيجية في عام 2012، ويُعد من أوائل الأندية التي قامت بمواءمة أعمالها وفقاً لإجراءات الجودة، ووفقاً للخطط الموضوعة، وتحقيق رسالة وأهداف ورؤية النادي بالتخطيط السليم المبني على العمل الجماعي والتعاون، والتنفيذ الجاد واتخاذ القرارات التي من شأنها تطوير منظومة العمل.


السيرة الذاتية

يبرز إلى الواجهة رئيس مجلس إدارة نادي الحمرية الثقافي الرياضي جمعة عبيد الشامسي، على أنه من الكفاءات الإدارية المواطنة التي تتمتع بإمكانات إدارية مميزة نجح من خلالها في قيادة النادي للفوز بكؤوس وجوائز عديدة في مختلف البطولات، إضافة الى الفوز بجائزة التميز لأندية الشارقة لعام 2020، فضلاً عن كونه الأمين العام السابق للنادي.

المناسبة

أحرز نادي الحمرية الثقافي الرياضي ثلاث جوائز في برنامج التميز لأندية الشارقة بنسخته الثالثة، الذي يشرف عليه مجلس الشارقة الرياضي في عام 2020، مسطراً بذلك إنجازه الإداري النوعي، محققاً المركز الأول في المعيار الرئيس «معيار التميز العام».

نبذة تاريخية

تأسس نادي الحمرية الثقافي الرياضي في عام 1984، ويتعبر من الأندية التي تميزت بتنوّع الرياضات التي تمارس فيه، خصوصاً رياضات التجديف الحديث، والرياضات الفردية، كما يعتبر من الأندية التي تتميز ثقافياً واجتماعياً.

لدينا خطط لإشهار عدد من الألعاب الجماعية، منها السلة والطائرة واليد.

نادي الحمرية يمتلك فندقاً يدر عليه مبالغ مالية جيدة، وهذا المشروع يميزنا عن غيرنا.

طباعة