أكد أن استمرار تعليق النشاط يُرهق ميزانيات الأندية

الفورة: إلغاء الدوري ضرورة.. الوقت ليس في مصلحة الأندية أو «الرابطة»

صورة

دعا نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أحمد الفورة، إلى إلغاء بطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، بسبب الظروف الراهنة المترتبة على انتشار فيروس كورونا عالمياً.

وعلق اتحاد الكرة ورابطة المحترفين نشاط كرة القدم في وقت سابق من هذا الشهر ضمن إجراءاتهما لمنع انتشار فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وقال الفورة في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»: «كل الظروف تؤدي إلى إلغاء الدوري في ظل الضبابية التي تحيط بموعد استئناف المسابقة، فلا أحد يستطيع أن يجزم حالياً بموعد محدد لعودة النشاط، وبالتالي تعليق الوضع الراهن سيكلف الأندية أعباء مالية وخسائر تفوق ما تكبدته حالياً».

وجاء توقف الدوري حتى إشعار آخر امتداداً لجهود الجهات الحكومية في اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للتصدي للفيروس ومنع انتشاره، حفاظاً على سلامة المواطنين والمقيمين في البلاد، وأقيمت حتى الآن 19 جولة من المسابقة، ويتبقى على انتهاء الدوري سبع جولات.

وأضاف: «لا أتصور أن الوقت سيكون في مصلحة الأندية أو رابطة المحترفين لعودة الدوري في شهر رمضان المبارك، أو خلال يونيو. ستكون تلك التوقيتات صعبة على الجميع لخوض منافسات كرة القدم لظروف الصيام وارتفاع درجات الحرارة، وما سيترتب على ذلك من تلاحم الموسمين مع بعضهما بعضاً».

وتابع الفورة قائلاً: «إذا افترضنا أن هناك قراراً سيصدر منتصف أبريل المقبل بعودة الدوري مرة أخرى، فسيكون أمام الأندية ثلاثة أسابيع على أقل تقدير للاستعداد من جديد بسبب الراحة السلبية الطويلة التي حصل عليها اللاعبون، وهذا يعني أن الدوري سيعود في الأسبوع الأول من شهر رمضان، وهذا أمر صعب للغاية».

وذكر أن «هناك أمراً آخر يجب أن يُوضع في الاعتبار هو حالة اللاعبين النفسية للعودة مجدداً للتدريبات في ظل ما يسمعونه حالياً عن سقوط العشرات حول العالم بشكل يومي جراء فيروس كورونا، وحمايتهم مسؤولية مشتركة بين الرابطة والأندية كما فعلنا بتعليق المسابقة، وبقائهم داخل الحجر الصحي».

وعارض نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أن تمتد عقود اللاعبين الأجانب والمواطنين والمدربين حتى انتهاء النشاط المحلي.

وأوضح أنه «إذا صدر قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ونفذه اتحاد الكرة، فإن هذا الأمر سيكلف الأندية أعباء مالية أخرى فوق طاقتها المالية لدفع الرواتب، وسيرهق الميزانيات، خصوصاً أن رواتب المدربين واللاعبين الأجانب كبيرة لدى بعض الأندية».

ويعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم إصدار قرار يمنح الأندية حول العالم الحق في تمديد عقود اللاعبين والمدربين حتى نهاية المسابقات، ووفق المواعيد التي يختارها كل اتحاد محلي.

وأشار الفورة إلى أن قراراً مثل هذا سيجعل الأندية مجبرة على إبقاء لاعبيها المحترفين وبعض المدربين في الموسم المقبل دون رغبتها، لعدم إتاحة الوقت لديها للتعاقد مع آخرين بسبب الموسم الجديد، الذي سيبدأ غالباً في أغسطس.

وحول الإشكالية التي تترتب على قرار إلغاء الدوري سواء في صراع المنافسة في اللقب أو الهبوط أو طريقة تحديد صعود ناديين لدوري المحترفين، أجاب أحمد الفورة بقوله: «عشنا مثل هذه الظروف خلال حرب الخليج الأولى، وألغيت مسابقة الدوري وقتها بلا أي مشكلات، كما تأهل الناديان صاحبا المركزين الأول والثاني من دوري الهواه للقسم الأول، وتقرر في الموسم الذي تلاه أن يكون الهبوط لأربعة فرق».

ولفت إلى أنه «لن تكون هناك مشكلات لأحد إذا أعدنا تلك التجربة مرة أخرى، ليكون الدوري في الموسم الجديد 16 فريقاً، ويهبط أربعة إلى دوري الهواه، وأتصور أن هوية بطل النسخة الحالية غير واضحة المعالم، ليكون هناك ضرر قد وقع على أحد الأندية من الإلغاء، والأمر نفسه في صراع الهبوط».


نهائي الكأس في افتتاح الموسم الجديد

اقترح نائب رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، أن تقام المباراة النهائية لكأس رئيس الدولة مع افتتاح الموسم الجديد، لأن المتبقي من المسابقة مباراة واحدة فقط، ستجمع العين مع الظفرة.

وقال: «أرى أن أفضل موعد لإقامة نهائي كأس رئيس الدولة هو بداية الموسم الجديد، فالظروف ستكون وقتها أفضل ومهيأة لإقامة كرنفال احتفالي بهذه الأمسية، تليق باسم صاحب البطولة».

اتحاد الكرة ورابطة المحترفين علقا نشاط كرة القدم ضمن إجراءاتهما لمنع انتشار فيروس «كورونا».

الاتحاد الدولي يعتزم إصدار قرار يمنح الأندية الحق في تمديد عقود اللاعبين والمدربين حتى نهاية المسابقات.

طباعة