محمد يوسف أكد استعداده حال استئناف النشاط الكروي

حارس خورفكان: التدريب في المنزل ممتع.. وأتواصل باستمرار مع الجهاز الفني

حارس خورفكان محمد يوسف يدعو الجمهور إلى الالتزام بالبقاء في البيت. من المصدر

قال حارس مرمى المنتخب الوطني السابق وخورفكان حالياً، محمد يوسف: «إن التدريبات الحالية التي يقوم بها عن بُعد ممتعة بالنسبة له، على الرغم من غياب المنافسات»، واصفاً إياها بالمفيدة جداً. وقال: «إنها أسهمت في الحفاظ على لياقته البدنية والمهارية بمستوى ثابت».

وقال محمد يوسف لـ«الامارات اليوم»: «إنه يتدرب يومياً بشكل منتظم في المساحة المتوافرة في البيت بالنسبة له، من أجل الحفاظ على المستوى الفني له، خلال فترة توقف الانشطة الرياضية، والتزاماً منه بالإجراءات الاحترازية ضد انتشار فيروس (كورونا)».

وأكد أنه «يشعر بأن مستواه الفني ثابت قبل إيقاف التدريبات، وأن ذلك يعود إلى الالتزام اليومي بالتمارين وفقاً لنصائح الجهاز الفني».

وتابع: «التدريب في المنزل ممتع، وأتواصل باستمرار مع الجهاز الفني، والحقيقة أننا نتطلع لأن تنتهي هذه الأزمة قريباً، وأن تعود المنافسات إلى الملاعب ونرى الجمهور مجدداً في المدرجات، ومما لاشك فيه أن الصحة العامة وسلامة الإنسان أهم من كل شيء».

وتابع: «على الرغم من الابتعاد عن أجواء الفريق، فإن مستواي البدني والفني مستقر، بعد أن اعتمدت برنامجاً تدريبياً بإشراف مدرب الحراس، الصربي غوران، وتحت إشراف الجهاز الفني، وهناك تواصل يومي مع المدرب قبل التدريب وبعده».

وأضاف: «هنالك تواصل آخر مع رفاقي في حراسة المرمى، منصور غلوم، وسعيد خميس، هاتفياً لتبادل الأفكار التي تؤمّن ديمومة اللياقة البدنية والمرونة، وهو تحد نخوضه في فترة حجر صحي، وثانياً لأنه وسيلتنا للبقاء مستعدين في حال استئناف النشاط الكروي».

وتابع: «نشعر بالسعادة للنقلة النوعية التي حققها الفريق في الدور الثاني لدوري الخليج العربي، التي كسب من خلالها نقاطاً في غاية الأهمية، وعلى ثقة بأننا سنحقق البقاء». وختم بالقول: «أدعو من خلال (الإمارات اليوم) الجميع للبقاء في البيت، لما لذلك من أهمية قصوى في الحفاظ على صحة أبناء المجتمع».


«أنا على ثقة كبيرة بأن خورفكان سينجح في البقاء».

طباعة