بنسبة بلغت 79% مقارنة بـ 21% للنساء

    الرجال الأكثر تفاعلاً مع مبادرة مجلس دبي «خلك نشيط.. وخلك سليم»

    صورة

    كشف تقرير عن مجلس دبي الرياضي أن مبادرة «خلك نشيط.. وخلك سليم»، التي أطلقها المجلس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الأسبوع الماضي، قد أثبتت أن نسبة الرجال المتابعين للمبادرة بلغت 79%، فيما وصلت نسبة النساء إلى 21%.

    وأوضح التقرير أن أغلب المتابعين من الشباب تراوح أعمارهم بين 25 و34 عاماً، حيث بلغت نسبتهم 66.7% من المتابعين، ووصلت نسبة الشباب المتابعين من عمر 18 إلى 24 إلى 20.6%، وتوزعت بقية نسب المتابعين الـ11.8% على الأطفال والبالغين بين 35 و65 عاماً، كما ضمت فئة المشاركين في المبادرة أصحاب الهمم.

    ووصلت نسبة المتابعين من العرب 50.4%، ومن الناطقين باللغة الإنجليزية 47.5%، وكان من بين المتابعين من الناطقين باللغات الإيطالية والفرنسية والروسية والأوردية.

    وأوضح مجلس دبي الرياضي، في بيان صحافي، أن «المبادرة تهدف إلى حث الجمهور من كل فئات المجتمع، على استمرارهم في ممارسة الرياضة وتدريبات النشاط البدني في المنازل، باستخدام الأدوات والمعدات المتوافرة لديهم مهما كانت بسيطة، من خلال تنفيذ تمارين بدنية بسيطة تناسب جميع الفئات والمستويات البدنية، من دون الحاجة إلى الخروج، وذلك حفاظاً على صحة جميع أفراد المجتمع ونشاطهم وسعادتهم، وحتى يستفيد المشاركون إيجاباً من فترة التزامهم بالبقاء في البيت، ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19».

    ويمكن للجمهور المشاركة في مبادرة «خلك نشيط.. وخلك سليم»، من خلال نشر مقاطع فيديو لتدريباتهم من المنزل، عبر حساباتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، مستخدمين وسم تحدي مجلس دبي الرياضي #DSCChallenge، كما يمكن للمشاركين ترشيح شخصين من أصدقائهم للمشاركة في التحدي، حتى يقوم مجلس دبي الرياضي بإعادة نشر الفيديو على حسابه الرسمي.

    وأثنى مجلس دبي الرياضي على تفاعل المؤسسات الإعلامية الوطنية مع المبادرة، إذ تم بث التغريدات والرسائل والأفلام والصور، التي تدعم المبادرة وتشجّع مختلف فئات المجتمع على مواصلة التدريبات الرياضية وتمارين النشاط البدني في المنزل، خلال الفترة الحالية، للمحافظة على الجسم السليم وتقوية الدورة الدموية ونظام المناعة.

    وأطلقت مجموعة من الصالات الرياضية ومراكز التدريب الرسمية المعتمدة في دبي، برامج تدريبية يتم بثها بشكل مباشر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ويتم فيها تقديم تدريبات لياقة بدنية منزلية مقدمة من مجموعة من المدربين المحترفين العاملين فيها.

    وقد تفاعل مع المبادرة رياضيون من داخل الدولة وخارجها، إذ يتابع حسابات المجلس رياضيون ومسؤولون رياضيون من مختلف الدول، اطلعوا على المبادرة وأبدى عدد منهم سعادته وإعجابه بها.

    وتفاعل رياضيون وهواة مع المبادرة من خلال ابتكار تدريبات رياضية متنوعة، تتناسب مع مساحة المنزل ومكان التدريب، سواء في الحديقة المنزلية أو السطح أو داخل الغرف، وباستخدام مختلف الوسائل، ومن بينها وزن الجسم كنقطة ارتكاز، أو وسائل منزلية متنوعة تكون جزءاً من معدات التدريب.

    وشجعت المبادرة العديد من الأشخاص على إرسال مئات الصور والأفلام لتدريباتهم، وإِشراك أشخاص من الأهل والأصدقاء وأيضاً الأطفال.


    نِسَب المشاركة بالنسبة لمختلف الفئات

    - الشباب بين 25 و34 عاماً بنسبة 66.7%.

    - الشباب من 18 إلى 24 عاماً بنسبة 20.6%.

    - الأطفال والبالغون من 35 إلى 65 عاماً 11.8%.

    رياضيون وهواة ومن أصحاب الهمم يشاركون في المبادرة، من خلال ابتكار تدريبات رياضية متنوعة تتناسب مع مساحة المنزل ومكان التدريب.

    طباعة