رياضيون: فرصة للأندية للاستفادة من خدماتهم

    توقف الدوري بسبب «كورونا» يعطي بارقة أمل للاعبين المصابين

    صورة

    أكد رياضيون أن الإيجابية الوحيدة من فترة توقف دوري الخليج العربي لكرة القدم، بسبب فيروس كورونا، تتجسد في استكمال اللاعبين المصابين برنامجهم العلاجي من منازلهم، كل حسب نوعية إصابته، وإمكانية مشاركتهم مع فرقهم بعد عودة النشاط الرياضي في الأسابيع المقبلة.

    وتأثرت الأندية بغياب 15 لاعباً عن صفوفها خلال الفترة الماضية، كان غيابهم سيستمر حتى نهاية الموسم، لكن أصبح الآن لديهم الأمل للحاق ببقية الموسم.

    وقال رياضيون لـ«الإمارات اليوم»: «اللاعبون المصابون يتوجب عليهم إظهار رغبة حقيقية في التعافي من الإصابة، بجانب الاستفادة القصوى من فترة التوقف بالالتزام بالبرنامج التدريبية التي يخضعون لها»، مضيفين: «هناك خير في كل شيء يحدث حولنا.. علينا أن نكون أكثر إيجابية في التعامل مع الظروف».

    يذكر أنه ومنذ قرار إيقاف جميع المسابقات الرياضية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، اتجه جميع اللاعبين لأداء تدريبات منفردة في منازلهم، من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية، ليكونوا على أهبة الاستعداد في حال صدور قرار باستئناف المسابقة، ما سيمكن اللاعبين المصابين أيضاً من استثمار الوقت ومسابقته ليكونوا هم أيضاً جاهزين لتعزيز تشكيلات فرقهم.

    وقال أخصائي الطب الرياضي، طبيب المنتخب الوطني للشباب السابق، ومدير مركز الفجيرة لتأهيل العظام، الدكتور عبدالله بارون، إن «على اللاعبين المصابين استثمار الفترة الحالية على أفضل وجه بدلاً من الراحة السلبية»، مضيفاً: «في إطار قرار الالتزام بالبقاء في المنزل، فإن اللاعبين المصابين يمكنهم الاتفاق مع مدرب أو معالج خاص للحصول على خدماته في المنزل، وفق الاشتراطات الصحية المتبعة».

    وأوضح أن «على اللاعبين المصابين مواصلة التقيد بالبرنامج الموضوع لهم من قبل أنديتهم، حتى يكونوا الأكثر استفادة من غيرهم من قرار تعليق النشاط الرياضي»، وأضاف: «هناك خير في كل شيء يحدث من حولنا، علينا أن نكون أكثر إيجابية في التعامل مع الظروف. بالنسبة لي أنصح الجميع بالبقاء في المنزل، كما أنصح المصابين باستثمار هذه الفرصة، والاستفادة منها لتجهيز أنفسهم».

    وتابع: «في تقديري أن عدداً كبيراً من لاعبي دوري الخليج العربي الذين يعانون الإصابة يمكنهم الاستفادة من هذا التوقف، وهو يتعلق بمدى جديتهم ورغبتهم في التعافي من الإصابة. بعض الإصابات الكبيرة يجب على أصحابها التقيد فيها بعامل الزمن، لأنها تحتاج إلى الوقت الكافي من اللاعب، وفي المقابل هنالك بعض الإصابات العضلية التي يمكن أن يتعافى أصحابها وفقاً لاجتهادهم في العلاج، والتزامهم بالتعليمات».

    من جهته، قال عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق، سلطان حارب، إن «فترة التوقف هي التي ستكشف عن معدن اللاعبين المصابين فيما إذا كانوا محترفين بالفعل، فالظروف وضعت الكرة حالياً في معلبهم من أجل الاستفادة من فترة التوقف للتعافي من الإصابات، والتحضير ليكونوا جاهزين في حال تم استئناف الموسم في الفترة المقبلة».

    وأوضح حارب أن «اللاعب المحترف هو من يلتزم بتنفيذ برنامجه العلاجي في الفترة الحالية، ويكون رقيباً على نفسه»، مشيراً إلى أن أكثر المستفيدين قد يكون فريقي الشارقة والوصل بعودة لاعبين مؤثرين من الإصابة.

    وتابع «يمكن في الفترة الحالية أن يتعافى اللاعب المصاب، وأيضاً يمكن أن يصاب لاعب معافى بسبب عدم التزامه بالتدريبات، لأنه لا يوجد رقيب عليه، لذلك أقول إن الفترة الحالية هي التي ستكشف ما إذا كان اللاعب محترفاً من عدمه».

    في المقابل، قال مدافع فريق الظفرة، خالد بطي، الذي يغيب عن صفوف فريقه بسبب تمزق في العضلة الخلفية من الدرجة الثانية، إنه يستغل الفترة الحالية في تكثيف العلاج وفق توجيهات طبيب النادي، مشيراً إلى أن التوقف سيساعده في اللحاق بأول مباراة سيخوضها فريقه بعد استئناف الموسم، التي سيواجه فيها فريق شباب الأهلي.

    وأضاف: «بالنسبة لي أستفيد من هذا التوقف على أفضل ما يكون، إذ أخضع لجلسات علاجية صباحاً ومساءً، بجانب تنفيذ تدريبات في المنزل، أشعر بتحسن من الإصابة حالياً، كان من المفترض أن أغيب لمدة 21 يوماً، لكن مع فترة التوقف هذه الأمور اختلفت، وأصبح لدي المزيد من الوقت للتعافي، دون الحاجة للاستعجال في العودة».

    ونصح لاعب فريق الظفرة زملاءه في دوري الخليج العربي باستغلال فرصة التوقف بالبقاء في المنزل، تماشياً مع التوجيهات الصادرة من الجهات الصحية، للإسهام في الحد من انتشار وباء كورونا، وإعادة هيكلة البرنامج التدريبي ليتماشى مع المنزل، وقال: «من المهم أن يكون الجميع في المنزل في الفترة الحالية، وهو لا يتعارض في الوقت نفسه مع الحفاظ على لياقتهم البدنية من خلال تحويل جزء من المنزل لصالة ألعاب رياضية مصغرة».

    موقف أندية دوري الخليج العربي من الإصابات

    - العين

    يحيى نادر

    ريان يسلم

    محمد خلفان

    - الشارقة

    ايغور كورنادو

    سيف راشد

    - الظفرة

    محمد سيف

    سلطان السويدي

    خالد بطي

    - الوصل

    كرستيان تريش

    فيرناندو غايبور

    - الجزيرة

    مراد باتنا

    سلطان الغافري

    - الوحدة

    أنور عبدالله

    - اتحاد كلباء

    الحارس يوسف الزعابي

    - الفجيرة

    حميد عباس وحميد أحمد

    وهلال سعيد

    - النصر

    محمد الجسمي

    طباعة