رياضيون يكشفون عن تضرّر أندية كثيرة من الأخطاء التحكيمية

    مَطَالب بالصافرة الأجنبية في المباريات الحساسة للدوري

    صورة

    أيّد رياضيون فكرة الاستعانة بقضاة ملاعب أجانب للمشاركة في إدارة بعض المباريات الحساسة في دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد تزايد الأخطاء التحكيمية التي أضرت أندية كثيرة في الجولات الماضية، معتبرين أن منظومة التحكيم شهدت، خلال السنوات الأخيرة، تراجعا كبيراً، مشددين على أن الاستعانة بحكام أجانب يمكن أن يسهم في تطوير مستوى الحكم المحلي ويحدّ من حدوثها.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «تقنية (الفار) لم تطبق حتى الآن بالشكل الصحيح للإسهام في تقليل الأخطاء التحكيمية»، وأوضحوا: «ليس عيباً أن تتم الاستعانة بحكام أجانب في مسابقاتنا المحلية، بشرط أن يكونوا حكاماً مميزين في بلدانهم، وأن تتم الاستعانة بهم في المباريات المؤثرة في المنافسة على بطولة أو الصراع على الهبوط».

    وفي المقابل، شدد آخرون على رفضهم الاستعانة بحكام أجانب ودعمهم للحكم المواطن، كون الأخطاء التحكيمية جزءاً من اللعبة حتى في أكبر الدوريات العالمية، مشيرين إلى أهمية مضاعفة الجهود من أجل تطوير جهاز التحكيم، وصولاً إلى المستوى التحكيمي المنشود.

    أكد عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق، الدكتور سليم الشامسي، أن منظومة التحكيم شهدت، خلال السنوات الأخيرة، تراجعا كبيراً، مشيراً إلى أنه من المؤيدين للاستعانة بقضاة ملاعب أجانب، من أجل العمل على تطوير الحكام المحليين ورفع مستوياتهم التحكيمية.

    وقال الشامسي: «دوريات كبيرة تستعين بحكام أجانب، بعض الأخطاء التحكيمية التي تحدث حالياً أدت إلى إهدار جهد أندية وحقوقها، وأعتقد أن الخطة التي ستقوم بها لجنة الحكام الجديدة بحاجة إلى وقت لإحداث التطوير».

    من جهته، طالب اللاعب الدولي السابق، المستشار القانوني سالم حديد، لجنة الحكام بإرجاع أي حكم يتراجع مستواه التحكيمي ولا يتطور من نفسه، إلى دوري الهواة أو المسابقات الأخرى، حتى لا يتعلم في دوري المحترفين على حساب الأندية، مضيفاً «هناك عدم انسجام وتناغم بين حكم الساحة وحكم (الفار)، وهناك أيضاً قضاة ملاعب يعتبرون انفسهم أكبر من أن يرجعوا للتأكد من الحالات التحكيمية من خلال تقنية الحكم الفيديو المساعد، كون القرار في النهاية بيد حكم الساحة وليس (الفار)».

    بدوره، قال اللاعب الدولي السابق، حسين غلوم: «أدعم الحكم المواطن بشدة من خلال العمل على الاهتمام بتطوير مستواه التحكيمي، لكنني مع إمكانية الاستعانة بحكام أجانب في حدود ضيقة جداً، وليس في كل المباريات، بحيث يكون وجود الحكم الأجنبي فقط في بعض المباريات الحساسة والمؤثرة، مثل مباريات الفرق التي تنافس على البطولات أو الهبوط».

    وأضاف «يجب مراجعة تطبيق تقنية الحكم الفيديو المساعد، كون بعض الحكام لا يقوم بمراجعة الحكم (الفار)».

     

    طباعة