ظفرت بذهبيتين وفضيتين وبرونزيتين في «دولية الجواد العربي»

التوحيدي: خيول «مربط دبي» الفائزة تمثل مرحلة جديدة من الإنتاج

مربط دبي سيطر على جوائز بطولة الجواد العربي. ■ من المصدر

ظفر مربط دبي بذهبيتين وفضيتين وبرونزيتين، في بطولة دبي الدولية للجواد العربي 2020، التي اختتمت، أول من أمس، في مركز دبي التجاري العالمي.

شهدت البطولة مشاركة أكثر من 160 من أجمل الخيول العربية الأصيلة، تنافست على جوائز بقيمة أربعة ملايين دولار، تقاسمتها المرابط الفائزة (مربط دبي، مربط عجمان، مربط الصقران للمالك الكويتي باسم الصقران، مربط البداير، مربط الهواجر، ومربط السيد من السعودية).

وقال بيان صحافي: «جاءت إنجازات (مربط دبي) من خلال المهر (دي شهير) ابن الفحل (ع ج مرزان) والفرس (دي شهلا)، الذي نال ذهبية المهور أعمار السنة، والمهر (دي شيماز) ابن الفحل (إف إيه إل رشيم) والفرس (ليدي فيرونيكا) الذي توج بذهبية الأمهار، وجاءت الفضيتان من خلال (دي سيرين) ابنة الفحل (دي سراج) والفرس (دي راعفة) في بطولة المهرات أعمار سنة، والمهرة (دي جودي) ابنة الفحل (ع ج عزام) والفرس (إيلي فلامينكا) في بطولة المهرات».

وجاء في البيان: «تمكن (مربط دبي) من إحراز ميداليتين برونزيتين عن طريق المهرة (دي فريهان) ابنة الفحل (دي سراج) والفرس (إيلي فلامينكا) في بطولة المهرات أعمار سنة، والمهرة (دي شيهانة) ابنة فحل الإنتاج العالمي المعاصر (إف إيه إل رشيم) والفرس (دي شهلا) في بطولة المهرات».

من جانبه، أعرب المشرف العام مدير عام مربط دبي للخيول العربية، المهندس محمد التوحيدي، عن سعادته بالنتائج التي حققها المربط بإنتاجه المحلي في البطولة، وقال: «الحضور الإماراتي في البطولات العالمية يحتكر المراكز الأولى، بفضل الجهود الوطنية في مجال إنتاج الخيل العربي وتطويرها خلال السنوات الماضية، لذلك أصبح التنافس في المقدمة وطنياً خالصاً، بطولة دبي الدولية هي إحدى أقوى بطولات العالم، والأغلى، ووجهة أفضل خيول العالم».

وأضاف: «خيول (مربط دبي) الفائزة في بطولة دبي الدولية تمثل إنتاجاً لمرحلة جديدة أعقبت أوج العطاء المتميز للفحل (إف إيه إل رشيم)، وهو لايزال يقدم الأبطال الذهبيين مثل (دي شيماز) وغيره، هي مرحلة الفحل (دي سراج) ابن (رشيم)، لقد سطر (مربط دبي) إنجازات مكنته من المركز الأول عالمياً بفضل رؤية ومنهج وأسلوب وإمكانات وإرادة طموحة لا تعرف الحدود».


- شهدت البطولة مشاركة 160 من الخيول العربية الأصيلة، تنافست على أربعة ملايين دولار.

طباعة