تدخين نجوم المنتخب للشيشة في الأردن.. السركال يكشف تفاصيل جديدة

    كشف رئيس اتحاد كرة القدم الأسبق، يوسف السركال، عن تفاصيل جديدة تتعلق بواقعة تدخين لاعبين في المنتخب الوطني الشيشة في أحد المقاهي بالعاصمة الاردنية عمان، خلال المعسكر الذي أقامه في الأردن قبل لقاء منتخب فلسطين في 2015، ضمن الجولة الرابعة التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم  في روسيا 2018 وكأس آسيا 2019 في الإمارات، مؤكداً أنه قرر حينها  تسفير اللاعبين المخالفين وإعادتهم إلى الإمارات، مشيراً إلى أن مدرب المنتخب الوطني وقتها، مهدي علي، أبلغه أنه سيستقيل من تدريب المنتخب عقب المباراة على خلفية هذه الواقعة، مشدداً على أنه اتفق مع مهدي على تحمل المسؤولية معاً، علما بأن المباراة انتهت بالتعادل دون أهداف.  

    وقال السركال في تصريحات لبرنامج الكونغرس على قناة دبي الرياضية: «اتخذت حينها قراراً شخصياً لا يستند على اللوائح من أجل معاقبة هؤلاء اللاعبين وتسفيرهم إلى الإمارات».

    وأضاف «اجتمعت بعد الحادثة مع مهدي علي الذي كان ينوي حينها الاستقالة، وأبلغته بأن القائد لا يترجل في مثل هذه المواقف، وأن علينا الاتفاق بعيداً عن اللائحة والنظام، وأن نعاقب اللاعبين بتسفيرهم إلى الإمارات، وقد قررت استبعاد اللاعبين».  

    وتابع السركال «طبقت النظام واللوائح في هذه الواقعة بإحالة اللاعبين إلى لجنة الانضباط لأخذ قرار بشأنهم، وأتحمل مسؤولية عدم وجود نص حينها في لوائح اتحاد الكرة يعاقب اللاعبين بالاستبعاد».

    وعاد السركال ليؤكد مرة أخرى أن واقعة تدخين لاعبين بالمنتخب للشيشة التي كانت قد انفردت بها «الإمارات اليوم» قد حدثت.

    وواجهت «الإمارات اليوم» وقتها ردود فعل واسعة من قبل الأوساط الرياضية، لكشفها واقعة تدخين لاعبي بالمنتخب الوطني للشيشة قبل مباراة فلسطين في تصفيات كأس العالم 2018.

    وتحدث السركال خلال اللقاء الذي أداره الزميل الإعلامي عدنان حمد الحمادي عن أمور كثيرة، مؤكداً أن الشيخ راشد بن حميد النعيمي، الذي فاز بمنصب رئيس اتحاد الكرة بالتزكية، يملك خبرة في المجالين الرياضي والاقتصادي، وهذا سيساعده في تحقيق الإنجازات لكرة الإمارات، مشيراً إلى أهمية تعاون الجميع مع الشيخ راشد بن حميد النعيمي، لافتاً إلى أنه سيكون حاضراً في أي وقت من أجل خدمة كرة الإمارات.

    ونفى السركال وجود أي خلافات بينه وبين رئيس الاتحاد الكرة الأسبق محمد خلفان الرميثي.

    وشدد السركال على أنه كان ضد استقلالية رابطة كرة القدم في ذلك الوقت عن اتحاد الكرة، مؤكداً صعوبة وجود ربانين في سفينة واحدة.

    وأشار السركال إلى أنه يعتز دائماً بالنجاحات التي تحققت لكرة القدم الإماراتية في عهد رئاسته للاتحاد، لافتاً إلى أنه لا يتحمل مسؤولية عدم تأهل المنتخب الوطني وقتها لكأس العالم، مؤكداً أن اتحاد الكرة السابق في عهد مروان بن غليطة لم يوفق.

    وأكد السركال أن اتحاد الكرة خلال فترة رئاسته للاتحاد كان يصرف  على اللعبة ميزانية سنوية تراوح بين 100 و103 ملايين درهم، لكنها انتجت إنجازات لكرة الإمارات.

     

    طباعة