5 أخطاء حرمت الشارقة حلم «الكأس الـ 9»

وقع فريق الشارقة في أخطاء عدة حرمته بلوغ المباراة النهائية، والسعي لتحقيق حلم اللقب التاسع في كأس رئيس الدولة، بخسارته أمام العين في نصف نهائي أول من أمس 3/‏‏2، وهو الفريق نفسه الذي خسر أمامه في المسابقة نفسها موسم 2014، بدور الـ16 وبنتيجة 4-1.

ولم يسبق لفريق الشارقة أن وقع في أخطاء دفاعية وفردية كثيرة تحت قيادة مدربه عبدالعزيز العنبري، الذي أسهم في إحداث تطوّر كبير على فريقه منذ توليه المسؤولية خصوصاً من الجانب الدفاعي، إذ إن هذه أول مرة خلال 68 مباراة يستقبل فيها الشارقة ثلاثة أهداف في الشوط الأول. ونرصد في التقرير التالي أبرز خمس أخطاء فنية ظهرت على الشارقة أمام العين وحرمته بلوغ المباراة النهائية.

ومن أبرزها وقوع الفريق في أخطاء دفاعية قاتلة خصوصاً على صعيد قلبي الدفاع، وكان وصول مهاجمي العين لمرمى الحارس عادل الحوسني سهلاً، كما حصل في الهدف الأول. وكان واضحاً أيضاً ظهور الحارس عادل الحوسني بمستوى أقل من الذي عرف عنه، إذ تأثر بالهدف المبكر الذي سكن شباكه، والذي يتحمّل جزءاً منه بسبب تمركزه الخاطئ، رغم أن مهاجم العين جوجاك سدد كرة ضعيفة، كما يتحمل حارس الشارقة جانباً كبيراً من الهدف الذي سجله إسلام خان من مسافة بعيدة لم يُحسن الحوسني التعامل معها.

أيضاً وضح على الشارقة غياب صانع الألعاب، إذ لم يستطع الفريق أن يبني هجمات بشكل جماعي، كما لم يستغل الهفوات التي كانت موجودة في دفاع العين، حيث ظهر تأثير غياب نجم الشارقة إيغور كورنادو. ومن الأخطاء العديدة كذلك، سيطرة اللعب الفردي على بعض لاعبي الشارقة، خصوصاً من جانب البرازيلي كايو لوكاس، فرغم تسجيله هدفاً، إلا أنه ضيّع أكثر من فرصة مؤكدة بسبب كثرة المراوغة، والتأخر في التمرير لزملائه. وعانى كذلك الفريق بسبب تباطؤ مدربه العنبري في التدخل فنياً ببعض التغييرات، خصوصاً بعد تكرار الأخطاء في الشوط الأول من المباراة. ومنها الأخطاء التي تسببت في الهدف المبكر للعين منذ الدقيقة الثانية، كما لم تحدث التبديلات التي قام بها في الشوط الثاني الفارق لمصلحة فريقه.

طباعة