أتالانتا يصنع تاريخاً جديداً في المسابقة ويبلغ ربع النهائي

جمهور فالنسيا يتحدّى «الحظر».. وفريقه يودّع «الأبطال» مبكراً

صورة

واصل لايبزيغ الألماني وأتالانتا الإيطالي مغامرتهما التاريخية في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك ببلوغهما ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخهما عن جدارة بعد أن جدّدا فوزهما الثلاثاء على توتنهام الإنجليزي، وصيف البطل 3-صفر، وفالنسيا الإسباني 4-3 في إياب ثمن النهائي.

وكشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية، أمس، عن أن جمهور فالنسيا تحدى الحظر الذي فرضته السلطات الإسبانية على دخول الجماهير إلى مدرجات استاد ميستايا في فالنسيا، وتجمّع أنصار الفريق بأعداد غفيرة جداً حول الملعب، حيث استقبلوا حافلة الفريق بحرارة، لكن ذلك لم يحل دون تعويض الفريق لخسارته ذهاباً بنتيجة 4-1.

وواصل أتالانتا مغامرته التاريخية ببلوغه ربع النهائي في أول مشاركة له، وذلك بعدما واصل أداءه الهجومي المميز بالفوز على مضيفه فالنسيا 4-3 أمام مدرجات خالية بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

ودخل ممثل مدينة برغامو الى ملعب «ميستايا»، وهو في موقع مثالي لمواصلة الحلم بعد فوزه الكبير ذهاباً على ملعبه 4-1. ويدين فريق المدرب جان بييرو غاسبيريني بالفوز مجدداً الى السلوفيني يوسيب إيليشيتش الذي سجل الأهداف الأربعة، بعد أن كان أيضاً صاحب أحد أهداف الذهاب، فيما سجل الفرنسي كيفن غاميرو اثنين من أهداف فالنسيا، والثالث كان لفيران توريس، من دون أن يكون ذلك كافياً لوصيف بطل عامي 2000 و2001 من أجل مواصلة مشواره.

ورأى غاسبريني بعد التأهل التاريخي في تصريح صحافي أن فريقه «تأقلم مع دوري الأبطال، لكن بإمكانه أن يكون أفضل»، موضحاً «لم يكن الأمر سهلاً، لقد تلقينا بعض الأهداف التي يمكن تجنبها، لكننا أردنا الفوز هنا ولم نأتِ من أجل التعادل أو الهزيمة. أردنا أن نؤكد العمل الجيد الذي قمنا به من خلال الفوز هنا».

ورفع لاعبو أتالانتا بعد اللقاء قميصاً كتب عليه «برغامو، هذا لك، لا تستسلمي أبداً!» في مواجهة فيروس كورونا الذي أودى بحياة مئات الإيطاليين حتى الآن.


مورينيو يحمّل لاعبيه مسؤولية إقصاء توتنهام

جدّد فريق لايبزيغ الألماني، الفوز على ضيفه توتنهام الإنجليزي بثلاثية نظيفة قاسية، بعد أن كان فاز عليه ذهاباً في لندن 1-صفر، ليتأهل للمرة الأولى إلى ربع نهائي أبطال أوروبا.

ووجّه مدرب توتنهام، البرتغالي جوزيه مورينيو، انتقادات لاذعة للاعبيه، محملاً إياهم مسؤولية الإقصاء من المسابقة القارية، وقال في تصريحات صحافية إن الوضع بات صعباً جداً على الفريق، وقد لا يضمن بطاقة الابطال هذا الموسم في الدوري المحلي.

وتسيّد لايبزيغ مباراة الإياب بين جمهوره وحسمها بشكل كبير في الشوط الأول بثنائية قائده النمساوي مارسيل سابيتسر في الدقيقتين 10 و21، قبل أن يضيف بديله الدولي السويدي إميل فورسبرغ الهدف الثالث بعد 20 ثانية من دخوله ومن أول لمسة (87).

وهي المشاركة الثانية فقط للايبزيغ الذي تأسس عام 2009، في المسابقة القارية بعد الأولى الموسم قبل الماضي، عندما خرج من دور المجموعات بحلوله ثالثاً في المجموعة السابعة.

طباعة