أبرزها تقنية الفيديو وعقدة نيغريدو

5 غرائب في قمة شباب الأهلي والنصر عوّضت غياب الجمهور

صورة

تستحق مباراة شباب الأهلي والنصر في ختام الجولة الـ18 من دوري الخليج العربي، أن تكون أقوى مباريات الجولة، بعدما شهدت إثارة كبيرة، إذ قدم «العميد» هدية ثمينة إلى الأندية التي تلاحق شباب الأهلي بالتعادل معه 2-2، ليتقلص الفارق بين شباب الأهلي، وملاحقه العين إلى ثلاث نقاط.

ورغم غياب الجمهور، بعد قرار اتحاد الكرة ورابطة المحترفين إقامة المباريات من دون جمهور، بسبب الاحترازات والأوضاع الحالية في جميع أنحاء العالم بسبب فيروس «كورونا»، فإن القمة شهدت خمس غرائب عوّضت غياب الجمهور عن المدرجات، تستعرضها «الإمارات اليوم» على النحو التالي:

1- خطأ مشترك

سيطر شباب الأهلي على مجريات اللعب منذ البداية، لكن من دون خطورة حقيقية على مرمى النصر، قبل أن يرتكب «العميد» خطأ مشتركاً بين أكثر من لاعب بطريقة غريبة بداية من طارق أحمد ثم محمد عايض، قبل أن يمرر حارس المرمى أحمد شامبيه كرة قصيرة، ويكمل مسلسل الأخطاء طارق أحمد، لترتد الهجمة إلى لوفانور الذي مرر الكرة إلى أحمد خليل قبل أن يسددها في المرمى.

2- تقنية الفيديو

تكرر سيناريو الدور الأول عندما كانت تقنية الفيديو من العوامل المؤثرة في نتيجة المباراة التي فاز بها النصر بهدف، حيث استعان، أول من أمس، بها الحكم حمد علي، للتأكد من صحة الهدف الثاني الذي أحرزه خليل، إذ احتاج خمس دقائق كاملة لاتخاذ القرار بصحة الهدف، ما أثار استياء لاعبي الفريقين بسبب التوقف الطويل.

3- فرصة الحسم

رغم التألق الكبير من أحمد خليل بإحرازه الهدفين الأول والثاني، وإثباته أنه يستحق المشاركة أساسياً للمباراة الثانية على التوالي، فإنه أهدر فرصة حسم المباراة بطريقة غريبة، عندما انفرد بالمرمى في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، وبدلاً من أن يسدد في الشباك، لعب الكرة في قدم الحارس شامبيه.

4- مباراة أخرى

في الوقت الذي توقع فيه الكثيرون أن يحقق شباب الأهلي فوزاً سهلاً، وفقاً للمردود الذي قدمه في الشوط الأول، وإهدار لاعبيه ثلاث فرص محققة، شهد الشوط الثاني مباراة أخرى، إذ سيطر النصر، وأحرز الإسباني نيغريدو الهدف الأول في توقيت رائع، بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط، وتصبح المباراة في اتجاه مرمى ماجد ناصر، ليسجل نيغريدو هدف التعادل «القاتل» في نهاية المباراة.

5- العقدة الإسبانية

بات الإسباني نيغريدو بمثابة «العقدة» لشباب الأهلي في الموسم الحالي، بعدما سجل اسمه في ثلاث لقطات، الأولى إحرازه هدفاً «على الطائر» في الدور الأول ليلحق بشباب الأهلي الخسارة الأولى، وكانت الثانية إحرازه هدفاً تاريخياً في نهائي كأس الخليج العربي، هو الأسرع في المباريات النهائية، قبل أن يحرز، أول من أمس، هدفاً في الوقت القاتل، أسهم في ضياع نقطتين ثمينتين من شباب الأهلي.


أروابارينا: لو فاز شباب الأهلي لكنت «عبقرياً»

أكد مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني أروابارينا، أن التعادل مع النصر ضربة قوية للفريق، خصوصاً أنه كان متقدماً بهدفين دون رد في الشوط الأول، بينما سخر من الانتقادات وقال: «لوفاز شباب الأهلي لكنت عبقرياً».

وقال في المؤتمر الصحافي: «الفريقان تقاسما السيطرة في الشوطين، وإذا تم انتقادي من المحللين على التغييرات، فهذا رأيهم الشخصي، لأني لو فزت لأصبحت عبقرياً».

وأضاف: «أصبح الفارق الآن مع العين ثلاث نقاط، وهناك فرق أخرى تنافس، لكن العبرة في النهاية».

نيغريدو سجل ثلاثة أهداف حاسمة في مرمى شباب الأهلي في ثلاث مباريات هذا الموسم.

كرونسلاف: التعادل نتيجة عادلة

قال مدرب النصر، الكرواتي كرونوسلاف، إن «التعادل نتيجة عادلة للفريقين»، وتابع في المؤتمر الصحافي: «شباب الأهلي استفاد من أخطائنا في الشوط الأول وسجل هدفين، لكننا عدنا بقوة في الثاني».

وأضاف: «المهم أن نواصل الطريقة التي قدمناها في الشوط الثاني، خلال مبارياتنا المقبلة».

طباعة