تهدف إلى التعمق في دراسة مكونات التميز والجودة في الأداء وتأهيل الجيل القادم

سلطان القاسمي يوقّع اتفاقية إنشاء أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية والأداء المتميز

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية والأداء المتميز بمدينة كلباء ستطرح مجموعة من البرامج والأنشطة، التي ستقدم الفائدة الكبيرة للمنتسبين إليها وبقية الرياضيين، لتشكل إضافة أكاديمية وتعليمية متخصصة للقطاع الرياضي.

جاء ذلك خلال توقيع سموه، صباح أمس، في دارة الدكتور سلطان القاسمي، اتفاقية إنشاء أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية والأداء المتميز، بالتعاون مع جامعة إكستر البريطانية.

وأشار سموه إلى أن الأكاديمية، بجانب عمليتها الأكاديمية والتعليمية التي ستقدمها لمنتسبيها، ستوفر فرصة إقامة المعسكرات الرياضية، وتقديم خدمات التمارين المتخصصة وعلاج الرياضيين، وإقامة المباريات على ملاعبها.

واعتمد سموه المخطط العام لموقع الأكاديمية، واطلع على أبرز المكونات المبدئية من مبانٍ دراسية وإدارية، ومرافق رياضية متخصصة، كالملاعب والصالات الرياضية المغلقة، وبقية الخدمات المساندة.

ووجّه سموه بالعمل فوراً في تنفيذ الأكاديمية الرياضية ليتم إنجازها في أسرع وقت ممكن، كما وجّه بتوفير المرافق الرياضية والتعليمية وفق أعلى المعايير والمستويات التي ستشكل بيئة تعليمية ورياضية متميزة.

وستكون أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية والأداء المتميز تطوراً فريداً في العالم العربي، يجمع بين تدريب وتطوير نخبة الرياضيين باستخدام العلوم المتطورة من قبل خبراء عالميين، إلى جانب طرح البرامج الدراسية المتميزة لتأهيل العاملين في مختلف المجالات المتعلقة بالرياضة والتدريب.

وتهدف الأكاديمية إلى التعمق في دراسة كل ما يتعلق بمكونات التميز والجودة في الأداء الرياضي، وتأهيل الجيل القادم من علماء الرياضة، وأخصائيي فسيولوجيا التمارين الرياضية، ومعلمي التربية البدنية، والمدربين الرياضيين، ودعم تطوير أداء الرياضيين الإماراتيين والدوليين الطموحين في التنافس على المستويات العالمية.

وستعمل الأكاديمية في مرحلتها الأولى على طرح برنامجي البكالوريوس في علوم الرياضة والتدريب والبكالوريوس في الدراسات الرياضية والتربية البدنية، وستضم مجموعة من الأساتذة والمهنيين المتميزين العاملين في العلوم الرياضية التطبيقية وطرائق التعليم والتعلم، وستقدم وسائل تعليمية متكاملة، مبنية على معرفة أساسيات مكونات الأداء الرياضي الفسيولوجية، والميكانيكا الحيوية، والتغذية، والتركيز النفسي للممارسين والمتنافسين.

وتقوم الطرق التعليمية في الأكاديمية على دمج التدريب العملي ضمن متطلبات البرامج الدراسية، وتوفير التعلم في معامل ومختبرات مجهزة بالمعدات الحديثة، واستخدام المرافق الرياضية المبنية طبقاً للمواصفات العالمية الحديثة، إضافة إلى استضافة خبراء عالميين في المجال ذاته لتقديم ورش عمل ومحاضرات، وستقدم خدمات للرياضيين والفرق المتميزة على مستوى الدولة والمنطقة، لتطوير ودفع أدائهم في الرياضات المختلفة.


تعمل في مرحلتها الأولى على طرح برنامجي البكالوريوس في علوم الرياضة والتدريب والتربية البدنية.

طباعة