مُغرم بالعديد من المطربين أبرزهم الجسمي وشيرين

خالد السناني يفكر في احتراف الغناء بعد اعتزال كرة القدم

صورة

فتح حارس مرمى الجزيرة السابق والظفرة الحالي، خالد السناني، الباب أمام احتمالية أن يحترف الغناء بعد اعتزاله كرة القدم.

وانتقل السناني (30 عاماً) من الجزيرة إلى الظفرة، مطلع الموسم الماضي، بعد سبعة مواسم دافع فيها عن قميص فخر أبوظبي.

وكان حارس الظفرة قد ظهر في مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، وهو يغني للمطرب الإماراتي، حسين الجسمي، ولقى صوته استحساناً كبيراً من المغردين.

وقال حارس الظفرة لـ«الإمارات اليوم»: «لِمَ لا قد تكون خطوتي المقبلة بعد الاعتزال هي الغناء إذا وجدت الفرصة سانحة لذلك؟ كل من استمع لصوتي أثنى على موهبتي، وأبناء خالتي يُشجعونني على تلك الخطوة، هم مهتمون بالموسيقى والغناء، وفي كل تجمعاتنا يطلبون مني أن انشد لهم».

وأضاف: «أنا بالفعل مغرم بالعديد من المطربين والمطربات العرب، فأستمع دائماً لأغاني الفنان حسين الجسمي والمطربة المصرية شيرين، وغيرهما من المطربين أصحاب الصوت العذب، أشعر دوماً بأن الطرب يخفف من الضغوط النفسية، خصوصاً على لاعبي كرة القدم».

وأوضح: «اذ أقدمت على خطوة الغناء لن أعتمد فقط على موهبتي، لكنني سأعمل على دراسة الموسيقى كي أستطيع أن أقدم نفسي بالصورة المطلوبة، خصوصاً أن الساحتين الإماراتية والعربية مليئتان بالمواهب، ومن يبحث عن مكان لابد أن يكون متعمقاً في هذا الجانب».

وعلق خالد السناني على الهدفين اللذين سكنا شباكه في مباراة عجمان، بالجولة الأخيرة من دوري الخليج العربي، يوم الخميس الماضي، وتم إلغاؤهما بناء على إشارة من تقنية الفيديو، قائلاً: «أشكر (الفار)، وأشكر من كل من اكتشف هذا الجهاز المبتكر، لولاه لخسرنا النقاط الثلاث، مثل هذه الأمور تساعد الحكم على اتخاذ القرارات السليمة وتنصف الفرق في المباريات».

وكان الحكم الدولي، عبدالله حسن، قد ألغى هدفين سجلهما عجمان، عن طريق وليم أوسو ومحمد سبيل، في مرمى خالد السناني، بناء على إشارة من طاقم تقنية الفيديو.

وفاز الظفرة على عجمان بهدفين مقابل هدف في الجولة 17 من دوري الخليج العربي، ليرفع رصيده إلى 29 نقطة، قفز بها إلى المركز الخامس.

وتابع خالد السناني: «لا أخفى سراً بعد مباراة عجمان، فقد جئنا إلى ملعب راشد بن سعيد وكنا نطمح إلى التعادل لأسباب عدة، أهمها أن الفريق خارج من مواجهة صعبة ضد الجزيرة في كأس رئيس الدولة، امتدت لـ120 دقيقة، واللاعبون كانوا منهكين من الناحية البدنية، فلعبنا بتحفظ دفاعي بعض الشيء مع الاعتماد على المرتدات، ونجحنا في الوصول إلى أبعد مما كنا نطمح إليه».

ونجح الظفرة في تخطى عقبة الجزيرة في الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة، بالتغلب عليه بهدفين مقابل هدف.

وشدد السناني على أن «الانتصار على عجمان سيمنح الظفرة الفرصة للعب على مراكز متقدمة، وهذا حق شرعي لنا أن نكون ضمن المربع الذهبي، ونحجز مقعداً في دوري أبطال آسيا».

وقال: «لِمَ لا نفكر في المشاركة الآسيوية؟ مستوانا حالياً يؤهلنا لنكون في المربع الذهبي، من المهم أن نفكر في كل مباراة على حدة لنصل إلى هدفنا، المهمة قد تكون صعبة لكنها ليست مستحيلة، فالأجواء في النادي مُشجعة للغاية، الإدارة والجهاز الفني واللاعبون يعملون معاً بروح الفريق الواحد، وهذا سر نجاح الظفرة هذا الموسم».

وعن رأيه في حظوظ الظفرة في مواجهة بني ياس بنصف نهائي كأس رئيس الدولة، أشار: «هي أصعب مباراة لنا هذا الموسم، لأن دوافع الفوز ستكون موجودة لدى الفريقين للظفر بهذه، ومواجهات الظفرة وبني ياس دائماً ما تخرج قوية وتكون حافلة بالندية، وهذا ما سيجعل الأمور صعبة على الطرفين، المباراة ستحسمها التفاصيل الصغيرة وأتمنى أن يحالفنا الحظ».

وصعد الظفرة إلى نهائي كأس رئيس الدولة في الموسم الماضي، للمرة الأولى في تاريخه، إلا أنه خسر أمام شباب الأهلي 1-2.


السناني بالعلامة الكاملة في مباريات الظفرة

سجل خالد السناني العلامة الكاملة في مباريات الظفرة هذا الموسم في دوري الخليج العربي، إذ لعب المباريات الـ17 التي خاضها فريقه حتي الآن، واستقبل 20 هدفاً في تلك المباريات، بواقع 10 أهداف على ملعبه ومثلها خارج ملعبه.

ولعب السناني مع الظفرة في الموسم الماضي 24 مباراة من أصل 26، إذ قاد فريقه للتأهل إلى نهائي كأس رئيس الدولة.

وكانت بداية ظهور حارس الظفرة في دوري الخليج العربي، مع الجزيرة في موسم 2010-2011، واستمر بين صفوفه لموسمين، قبل أن تتم إعارته إلى الظفرة في نسخة 2012-2013 لموسم واحد فقط، ثم عاد لناديه واستمر معه خمسة مواسم متتالية، قبل أن يحط الرحال مجدداً في نادي الظفرة.

من استمع لصوتي أثنى على موهبتي، وفي كل تجمّع يطلبون مني أن أنشد لهم.

طباعة