حل وصيفاً في مجموعته ويلتقي الفريق الروسي غداً

    «كاراتيه الشارقة» على موعد مع برونزية «جولة دبي»

    لاعبو الشارقة خلال منافسات «الكاتا». ■ تصوير: أسامة أبوغانم

    ضرب لاعبو فريق الشارقة للكاتا موعداً غداً مع الفريق الروسي للمنافسة على الميدالية البرونزية في مسابقة فرق «جولة دبي» للدوري العالمي للكاراتيه «البريميرليغ»، التي انطلقت أمس على صالة الوصل في دبي، وينافس على ألقابها في فردي وفرق «الكاتا» و«الكوميتيه»، 600 لاعب ولاعبة من 85 دولة حول العالم، وتعد نتائجها تصنيفية ومؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020.

    واستهل نجوم الإمارات تحدي اليوم الأول بالصورة المثلى، بعد أن أوقعتهم القرعة في المجموعة الثانية أمام فرق إسبانيا والعراق، ونجح فريق الشارقة المكون من مروان المازمي وخليفة العبار وديان بايتش، في الحلول وصيفاً بمعدل 22.68 نقطة، ما منحه بطاقة العبور، ليواجه الفريق الروسي على الميدالية البرونزية، وذلك بعد أن حل لاعبو روسيا في مركز وصافة المجموعة الأولى التي ضمت مصر والكويت.

    وتقام مسابقة «الكاتا» بنظام دور المجموعات، وتسفر نتائجه عن تأهل صاحبي المركزين الأول عن كل مجموعة إلى المباراة النهائية، مقابل اكتفاء الوصيفين بخوض نزال تحديد المركزين الثالث والرابع. أما على مستوى المركز الأول فيلتقي الكويت متصدر الأولى، أمام إسبانيا متصدرة الثانية.

    وعلّق المنسق العام للبطولة، والأمين المساعد لاتحاد الكاراتيه، حميد شامس، على نتائج لاعبي الشارقة، وقال لـ«الإمارات اليوم» إنها مميزة خاصة وقد جاءت أمام نخبة النخبة على الساحة العالمية، وقال: «حلول فريق الشارقة وصيفاً عن مجموعته في ظل المتغيرات على قانون اللعبة وقوة المنافسين يعد إنجازاً بحد ذاته».

    وأضاف: «نتطلع لمواصلة حصد النتائج الإيجابية، ونتمنى أن تتكامل الصورة بتحقيق لاعب المنتخب أحمد سالم باصليب لنتيجة مشرفة، حين يخوض منفرداً منافسات فردي الكوميتيه عن فئة وزن تحت 67 كيلوغراماً».

    أسبينوس: دبي مرشحة  فوق العادة لافتتاح جولات موسم 2021

    قال رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، الإسباني أنطونيو أسبينوس، إن «دبي مرشحة فوق العادة لافتتاح بطولة الدوري العالمي للكاراتيه 2021». وقال لـ«الإمارات اليوم»: «الاتحاد الدولي على ثقة تامة بقدرات جولة دبي في الإيفاء بالشروط المحتمل اعتمادها على صعيد التنظيم وإعداد اللاعبين، وأسلوب حصد النقاط التصنيفية، التي من المقرر عرضها للتصويت خلال اجتماعات الدولي للفترة المقبلة».

    وتابع أسبينوس: «ترتكز المقترحات الجديدة على تقليص أعداد المشاركين من أفضل 100 إلى النصف تقريباً، بهدف زيادة حدة المنافسة، بجانب تغييرات في المعايير التنظيمية وآلية احتساب النقاط وغيرها».

    طباعة