آلندي: قدمنا بفريق متجدّد.. و«مايتي» الأصغر سناً على مستوى الفرق المشاركة

بطل «سلة دبي» تجمّع قبل انطلاق البطولة بأسبوعين فقط

«مايتي سبورت» الفلبيني حقّق لقب «سلة دبي» بسجل خالٍ من الهزائم. تصوير: باتريك كاستيلو

كشف مدرب فريق مايتي سبورت الفلبيني المتوج، أول من أمس، بلقب بطولة دبي الدولية الـ31 لكرة السلة، تشارلز آلندي، عن أن مراحل إعداد فريقه للمنافسة وحصد اللقب، اقتصرت على أسبوعين فقط، بما فيها الحصص التدريبية التي خاضها على صالة نادي شباب الأهلي، مستضيفة الحدث، قبل يومين من انطلاق الحدث.

وفاز مايتي سبورت الفلبيني في المباراة النهائية على حامل اللقب الرياضي اللبناني «92-81».

وقال آلندي لـ «الإمارات اليوم»، إن «فترة الأسبوعين من الإعداد لم تقف عائقاً أمام الفريق في المنافسة على لقب بطولة دبي الدولية التي لطالما سعت الأندية الفلبينية ومنذ عام 2014 لحصد لقبها للمرة الأولى، خصوصاً مع فريق سمارت جيلاس الذي سبق له بلوغ النهائي في نسخ سابقة».

وأضاف: «قدمنا إلى دبي بفريق متجدد، بعد أن وضع الجهاز الفني استراتيجيتين أساسيتين للمشاركة في البطولة بصورة مغايرة عن تلك التي شاركنا بها في العام الماضي، تركزت الاستراتيجية الأولى على اتاحة أكبر قدر ممكن من اكتساب الخبرة للعناصر الشابة التي تم الدفع بها ضمن هدف الإعداد المبكر للمنتخب الوطني الفلبيني الذي يتم بناؤه حالياً بطموح التأهل إلى كأس العالم 2023، والتي سارت بجانب الاستراتيجية الأخرى في اهداء الفلبين اللقب الأول ببطولة دبي التي سبق ان توجت بها أعرق الأندية الآسيوية بحجم الرياضي والحكمة اللبنانيين، بالإضافة إلى نخبة من منتخبات القارة الاوروبية بحجم منتخبات لتوانيا وأوكرانيا وبلغاريا، وغيرها من الأسماء العالمية»، موضحاً «يعد فريق مايتي الحالي الأصغر من حيث معدل الاعمار التي شاركت في بطولة دبي، إذ يضم لاعبين تراوح أعمارهم بين 18 و23 عاماً، باستثناء المحترفين الأميركيين اللذين يقفان على اعتاب سن الثلاثين، إذ إن الإدارة الفنية للفريق وضعت أهدافاً عديدة من المشاركة في نسخة 2020، لتأتي النتائج بصورة فاقت التوقعات بعد أن نجحنا في حصد اللقب».

وتابع: «تتمتع بطولة دبي بشهرة واسعة في الفلبين، بجانب وجود جالية جماهيرية غفيرة لطالما وقفت خلف الفرق الفلبينية في دبي، وكان لها العامل المؤثر في تحفيز عناصرنا الشابة لتقديم الأداء الأفضل الذي انعكس في قدرتنا على بلوغ النهائي بسجل خالٍ من الهزائم، وأُتبع بالفوز بالبطولة».

واختتم: «الظفر بالكأس وحصد الميدالية الذهبية، سيشجع العديد من الأندية الفلبينية العام المقبل للقدوم إلى دبي، وأعد الجالية الفلبينية في دبي بعودة فريق مايتي في النسخة المقبلة بهدف الحفاظ على اللقب».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة