رياضيون: 4 أسباب وراء ابتعاد الملك عن المنافسة

جواهر القاسمي بعد خسائر الشارقة: ماذا جرى يا هل ترى؟

صورة

علّقت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على الهزائم غير المبررة التي تلقاها فريق الشارقة، وآخرها أمام متذيل ترتيب الدوري فريق خورفكان بهدفين لهدف، وقالت سموّها في تغريدة على حسابها في «تويتر»: «ماذا جرى يا هل ترى؟؟ وينكم؟».

ويتأخر الشارقة «حامل اللقب» عن فريق شباب الأهلي المتصدر بفارق 11 نقطة على ترتيب الدوري في وقت كان «الملك» قد بدأ الموسم بنتائج لافتة منذ بداية الموسم تكللت بتتويجه بطلاً لكأس السوبر، بيد أنه تراجع حالياً للمركز الثالث، وباتت حظوظه بالمنافسة صعبة للغاية.

وأضافت سموّها: «الأعزاء نادي الشارقة الإصرار على النجاح والتقدم من صفاتكم البارزة، أنتم تحملون اسم الإمارة الغالية، عليكم مسؤولية أكبر، لكم التحية».

وفقد فريق الشارقة في الجولات الماضية للدوري خدمات لاعبه المحترف البرازيلي إيغور كورنادو الحائز لقب جائزة أفضل لاعب في الدوري الموسم الماضي بسبب الإصابة التي تعرض لها أخيراً، ويستعد حالياً للعودة الى الملاعب مجدداً.

وتعد الخسارة التي تعرض لها الشارقة أمام خورفكان الرابعة على التوالي في الدوري، بعدما خسر أمام كل من الظفرة والوحدة وشباب الأهلي، فيما يعتبر أول فوز يحققه خورفكان في البطولة.

وتفاعل مغردون مع تغريدة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، مطالبين إدارة نادي الشارقة بتدارك الأمور الخاصة بالفريق ومحاسبة المقصرين، حتى يعود إلى سابق انتصاراته، فيما تساءل مغردون آخرون عن أسباب تراجع الشارقة.

ورأى المغرّد هادف الكتبي أن «مشكلة فريق الشارقة تكمن في عدم وجود المهاجم الذي يستطيع صيد الأهداف»، في حين تحسر منصور الملا على ما وصفه بـ«ضياع كل هذا التعب وتعرض الفريق لهذه الخسائر، وأتمنى محاسبة المقصرين».

وقال المغرد مروان العسكر: «هل المشكلة نفسية أم طبية أم مادية، أم داخل أسوار النادي أمور لا نعلمها، ولكن يجب إيجاد الحلول السريعة لإيقاف هذا النزيف من النقاط والعودة إلى طريق الانتصارات، أمامنا استحقاقات مهمة قادمة».

من جهتهم، عزا رياضيون أسباب تراجع الشارقة إلى أربعة أسباب، وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «الفريق تأثر بغياب إيغور، وعدم وجود لاعب يعوض غيابه رغم تعاقد النادي أخيراً مع المحترف البرازيلي كايو لوكاس، بجانب تراجع مستوى عدد كبير من اللاعبين، خصوصاً الأجانب، وعدم وجود بدلاء جاهزين، وفقدان بعض اللاعبين الثقة بأنفسهم بخلاف ما كان عليه حال الفريق في الموسم الماضي».

وأكّد مدير فريق النصر السابق خالد عبيد أن «غياب إيغور يعد مؤثراً إلى درجة ما في الفريق، الا أن مباراة مثل مباراة خورفكان لا يكون فيها الحل عند إيغور وإنما عند اللاعبين أنفسهم»، مشيراً إلى أن «هناك عوامل أخرى أثرت في الفريق، من بينها دكة البدلاء، وعدم تدوير اللاعبين، وغياب البديل الجاهز».

وشدد خالد عبيد على أهمية تدعيم صفوف فريق الشارقة بعناصر جيدة من اللاعبين.

وأضاف خالد عبيد «بدا واضحاً أن الجهد الذي بذله الشارقة في الموسم الماضي، وحقق من خلاله لقب بطولة الدوري، استنزف الفريق الذي بدأ الموسم الحالي مرحلة التراجع».

بدوره، شدد عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق حسن طالب المري على أن «مشكلة الشارقة تكمن في عدم وجود اللاعب الذي يعوض غياب إيغور (اللاعب السوبر)، ومن الصعب إيجاد لاعب يقوم بالأدوار نفسها التي يقوم بها في الملعب، كونه صانع ألعاب ومهاجماً ومدافعاً».

وتابع حسن طالب: «هناك سبب في تقديري وراء تراجع الشارقة وهو افتقاد لاعبي الفريق للثقة بأنفسهم، إذ إنه حتى مدرب الفريق عبدالعزيز العنبري بدا محتاراً في ما يحدث لفريقه من تراجع في النتائج، بعدما كان في قمة فرق الدوري».

واعتبر عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق، الدكتور سليم الشامسي، أن «التغييرات الإدارية الأخيرة التي حدثت في النادي باستقالة رئيس مجلس الإدارة السابق سالم عبيد الشامسي، فضلاً عن غياب لاعب في وزن ومكانة إيغور، يعد أحد الأسباب الرئيسة التي تسببت في تراجع الفريق».

العنبري: المنافسة على اللقب «صعبة»

قال مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، إن فرصة فريقه بالمنافسة على اللقب والحفاظ على درع دوري الخليج العربي «أصبحت صعبة».

وأضاف في مؤتمر صحافي: «هدفنا إنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل في الترتيب العام للبطولة، وهو ما أعلنّا عنه بداية الموسم، وأرى أنه من الصعب أن ننافس بعد تلقي أربع خسارات، ورغم ذلك لن نستسلم، وأنا متفائل بالعودة للنتائج الإيجابية». محمد فاضل ■ الشارقة


- الشارقة يتأخر عن شباب الأهلي المتصدّر بفارق 11 نقطة على ترتيب الدوري.

طباعة