يسهم في تأهيلهم وعودتهم إلى المجتمع

مركز رياضي نموذجي لنزلاء الحبس الاحتياطي في دبي

المري وحارب وكبار الضباط أثناء التجول في المركز الرياضي. من المصدر

دشن القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله المري، المركز الرياضي في مبنى الحبس الاحتياطي «بردبي»، في مركز شرطة البرشاء، الذي تم تشييده بالتعاون بين شرطة دبي ومجلس دبي الرياضي، بهدف نشر ثقافة ممارسة الرياضة بين كل أوساط المجتمع، وترسيخ دور الرياضة محركاً أساسياً في المجتمع، وتعزيز دورها في إسعاد الأفراد وصحتهم وحيويتهم والتعاون في ما بينهم.

جاء ذلك بحضور أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، ومساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، اللواء خليل المنصوري، ومدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، اللواء عبدالله الغيثي، ومساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، ناصر أمان آل رحمة، وعدد من مديري الإدارات في شرطة دبي.

وقال مجلس دبي الرياضي في بيان صحافي: «يأتي المركز الرياضي ليكون إضافة مهمة للمبنى الحديث المتكامل، الذي يتضمن أقساماً مختلفة تسهم في تلبية جميع احتياجات النزلاء في مختلف المجالات، وقد تم تجهيز المركز الرياضي الموزع على مناطق عدة في المبنى، بمعدات تقوية العضلات والجري، إلى جانب مضمار للمشي والجري وساحات للعب كرة القدم وكرة السلة، وغيرها، بما يتيح للنزلاء ممارسة هواياتهم الرياضية والمحافظة على صحتهم ونشاطهم».

من جانبه، قال سعيد حارب: «يرتبط مجلس دبي الرياضي مع شرطة دبي بعلاقة قوية وتعاون استراتيجي مستمر، فكلاهما حريص على دعم جهود نشر ممارسة الرياضة لمختلف فئات المجتمع، لما لها من فوائد كبيرة لصحة وسعادة ممارسيها، ونحن نعتبر أن نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من مختلف جنسياتهم، جزءاً من المجتمع، يمكن أن تسهم الرياضة في دعم عملية تأهيلهم وعودتهم إلى المجتمع وهم يتمتعون بصحة وسعادة، ويكونون أفراداً نافعين لمجتمعهم».

وأضاف: «تعزز التعاون الثنائي بين مجلس دبي الرياضي وشرطة دبي بشكل أكبر، منذ إطلاق مجلس دبي الرياضي مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية، التي تعد أكبر مظلة للرياضة المجتمعية في الدولة، حيث تعمل المؤسسات الحكومية تحت مظلة هذه المبادرة الرائدة، خصوصاً شرطة دبي ومجلس دبي الرياضي، من أجل نشر ثقافة ممارسة الرياضة، وإتاحة الفرصة لجميع أفراد المجتمع لممارسة الرياضة والنشاط البدني بشكل يومي، من أجل صحة وسعادة وتماسك أفراد المجتمع، ولا يقف التعاون عند حدود الحدائق والملاعب والشواطئ العامة، بل امتد ليشمل حتى المؤسسات العقابية والإصلاحية ومبنى الحبس الاحتياطي، التي يستطيع نزلاؤها ممارسة رياضتهم المفضلة بشكل يومي، بل قمنا أيضاً بالعمل على تأهيل مدربين من داخل المؤسسات العقابية والإصلاحية لتدريب النزلاء، كما قامت منتسبات المجلس بزيارة المؤسسات العقابية خلال الاحتفالات الوطنية بيوم المرأة».


«التعاون بين مجلس دبي الرياضي وشرطة دبي تعزز بشكل أكبر منذ إطلاق مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية».

طباعة