علمتها أمها قواعد الشطرنج وساندتها في بطولة الشارقة للفتيات

طفلة مواطنة «9 سنوات» تواجه أذكياء العالم

حور زايد: «أحببت الشطرنج بفضل جهود أمي، التي تجلس معي ساعات طويلة أتعلم فيها قواعد ممارسة اللعبة».

كشفت بطولة كأس الشارقة للشطرنج للفتيات، والمقامة حالياً في الإمارة الباسمة عن موهبة إماراتية للطفلة حور زايد آل علي، (9 سنوات)، التي استطاعت أن تقدم مستويات لافتة في البطولة المقامة تحت رعاية الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، وبمشاركة مجموعة من بطلات العالم. وانخرطت «حور» في لعبة الأذكياء بفضل والدتها التي علمتها قواعد وأصول اللعبة حتى انضمت لنادي فتيات الشارقة وأصبحت ضمن لاعباته بفضل موهبتها المبكرة.

وقالت حور زايد لـ«الإمارات اليوم»، «أحببت لعبة الشطرنج بفضل جهود أمي التي تجلس معي لساعات طويلة أتعلم فيها قواعد الممارسة حتى تحولت إلى نادي فتيات الشارقة الذي أثقل موهبتي، ورغم ذلك لم يغب دور الوالدة التي أتدرب معها بشكل شبه يومي لأرفع من مستواي في تلك اللعبة».

وأضافت: «كان لي أشقاء مارسوا الشطرنج، ولكنهم توقفوا بعد ذلك، أنا لا أريد أن أكون مثلهم أتدرب لساعات طويلة في النادي والبيت، أريد أن أصبح مثل بطلات العالم الذين أشاهدهم حالياً، وقد تنبّأت أمي بأنني في يوم من الأيام سأكون مثلهن».

وأشارت اللاعبة إلى أنها تحرص على تخصيص عدد من الساعات يومياً للتدريب إلى جانب الدراسة، مشددة على أنها لا تعاني أي مشكلات في الجمع بين الاثنين.

وقالت: «أمي تنظم لي الأوقات بصورة مثالية، ومثلما يراني المدربون أنني متفوقة في رياضة الشطرنج، فإن درجاتي الدراسية مرتفعة للغاية وهذا الشيء يسعدني، لأنني لا أريد أن أتفوق في جانب على حساب الآخر».

طباعة